نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن ثمة متغيراتٌ عميقة تجري في حزب الليكود، الذي يشهد حراكاً داخلياً صامتاً، وغلياناً تنظيمياً معلناً وسرياً، وصراعاً خفياً وحاداً بين رموزه وقادته، ينبئ بنتائج خطيرة وتطورات كبيرة، قد لا ترضي زعيم الحزب بنيامين نتنياهو، الذي بات يدرك أنه الحصان الخاسر، وأنه أصبح هرماً لا يصلح للسباق، ومريضاً لا ينفع في المنافسة، وعبئاً لا يفيد حزبه، بل قد يتسبب له في خسارة كبيرةٍ وتراجعٍ في التمثيل حادٍ.

ولعله يعلم أنه عما قريب سيتخلى عنه أعضاء حزبه، وسيقصونه عن منصبه وسيبحثون عن غيره، وسيجدون زعيماً بديلاً عنه، أقوى شخصية وأفضل حالاً، وأنظف سجلاً وأكثر عطاءً، وأقدر على المنافسة والسباق، ولديه حظوظ بالفوز أكبر، وإلا فإن ما أصاب حزب العمل الذي كان رائداً وأصبح في ذيل الأحزاب السياسية لا قيمة له، فإنه لا محالة سيصيبهم، وسيتضاءل حزبهم إلى نواةٍ صغيرة تعيش على التاريخ وتتمسك بأمجاد المؤسسين، بينما لن يكون له تمثيل كبيرٌ في الكنيست الإسرائيلي في الدورات التشريعية القادمة.

ولأنه يدرك هذا الحراك الداخلي، ويعرف أن منافسيه في الحزب لن يتركوه يرتاح من عناء المواجهة، ولا أن يستفيق من هول الصدمات، وأن شانئيه سيبذلون أقصى الجهود لتوجيه ضربةٍ قاضيةٍ له، تنهي وجوده ومستقبله السياسي، فهو يترنح ويكاد يسقط، وقد أعيته ملفات الشرطة وتهديدات القضاء، وغدر به صديقه ليبرمان وخذله، وأضعف مركزه وأفشل مهمته، وفاتته الفرصة الأخيرة لتشكيل الحكومة برئاسته، ولهذا فهو يحاول أن يحصن نفسه بالحلفاء، ويقوي مركزه بالأعوان، ويقصي من حوله المنافقين والمرائين، الذين يحفرون له ويتآمرون عليه، ويفشون أسراره ويفضحون ملفاته، ولعله يبذل في هذا المسار أقصى جهوده، ويقوم بما لم يكن مقتنعاً به من قبل، ويلتزم بما لا يستطيع الوفاء به مستقبلاً.

يحاول نتنياهو في المهلة القانونية الثالثة، أن يخلق تكتلاً متيناً وإطاراً صلباً يجمع إلى حزب الليكود جميع الأحزاب الدينية واليمينية الممثلة في الكنيست، ليضمن كتلة صلبة غير قابلة للتجزئة عددها 55 عضواً، يكون مطمئناً إليها أنها ستدعم خياراته وستؤيد سياساته، ويضمن عدم انتقالها كلياً أو جزئياً، أو بعض أعضائها إلى تكتل أزرق أبيض، فهو يعلم بحراك مساعدي غانتس مع الأحزاب الدينية، ويخشى من انزلاقها أو قبول بعض أعضائها بعروض أزرق أبيض، ولهذا قام بأخذ ضمانات من قادة هذه الأحزاب، وشارك في شد أوتارها وحزم قراراتها، لئلا تقع المفاجأة الصدمة بالنسبة إليه، التي ستكون حتماً هي الضربة القاضية، وستسدل ستار النهاية على حقبته السياسية.

وفي هذا الإطار استدعى زعيم البيت اليهودي نفتالي بينت، الذي سبق أن وصفه بأنه حقيرٌ وجبان، عندما تطاول على زوجته ساره، ونال من سمعتها وشرفها، وأسند إليه وزارة الدفاع الآيلة إلى السقوط قريباً، إذ أن أيامها معدودة كونها حكومة تصريف أعمال، ولن يعود إليها إذا تشكلت حكومة جديدة.

وقد قبل بينت بالمقعد الوزاري الرفيع رغم علمه بالعقبات التي تنتظره، وبالعجز الذي سيكون قدره، خاصةً أنه خلال الفترة القصيرة الباقية من عمر الحكومة لن يتمكن من إقناع ضباط قادة الأركان بسياسته، كما أنهم كهيئة عسكرية لن يشعروا بالاطمئنان إلى قراراته وسياسته، كونه عديم الخبرة قليل التجربة، ولن ينفعه مستشاره العسكري العميد عوفر فينتر في تحسين صورته أو تصويب قراراته.
ورغم ذلك فقد قبل بهذه العظمة المسمومة، التي قد تفضي به إلى البيت مستقيلاً، تماماً كما حدث مع سلفه وغريمه أفيغودور ليبرمان، الذي غادر وزارة الدفاع مكرهاً، وتخلى عنها عاجزاً، فضلاً عن أنه أصبح موضع تهكم واستهزاء أقرانه ورفاقه، وخصومه وأنداده، علماً أنه دخل “الكرياه” مقر وزارة الحرب الإسرائيلية دون مراسم وبدون حرس شرف، فوجد قرار اغتيال بهاء أبو العطا موقعاً من سلفه رئيس الحكومة.

يعرف نتنياهو أن شركاءه في الائتلاف غير عقائديين في ولائهم، ولا مخلصين في انتمائهم، رغم أنهم يرفعون الدين لواءً والشريعة منهاجاً، لكن مصالحهم أهم ومنافعهم أولى، الأمر الذي يجعله قلقاً من إمكانية رحيلهم واحتمالية انتقالهم لمن يدفع إليهم أكثر، أو يلتزم تجاههم بما يطلبون، ولهذا يعمل على إغراقهم بالوعود، وإسكاتهم بالعطاءات، وكسب ولاءاتهم بالمزيد من سياسات الاستيطان والمصادرة والضم، والاستيعاب والإعفاء، وفرض الهوية اليهودية الدينية على كل الأرض الفلسطينية، ورغم ذلك فهو قلقٌ وغير واثقٍ، وخائفٌ لا يطمئن أن يتركهم وحدهم، أو أن يبتعد عنهم ولا يلتقي بهم، فقد أقلقته كثيراً صور ليبرمان وزوجته مع بعض زعماء الأحزاب الدينية، وأطلق العنان لخياله ليصور له حقيقة ما يدور بينهم.

ليس نتنياهو وحده هو الخاسر، وليس حزب الليكود هو الغارق دون غيره، ولن تكون الأحزاب الدينية واليمينية المتشددة هي طود النجاة، كما لن يكون أزرق أبيض هو الكاسب، ولا ليبرمان المنتفخ الأوداج المنفوخ كالبرميل زهواً أنه بيضة القبان، هو الرابح الوحيد والقابض على مقاليد الحلول دون غيره، بل إن الكيان كله خاسرٌ وغارقٌ، وقد دخل في بداية النهاية، وبدأ مرحلة الغياب عن الوعي وفقدان البوصلة، وانهيار الاقتصاد وتفكك البنى التحتية، وضعف الجبهة الداخلية، وتراجع قدرات جيشه على الحسم والتفوق وخشيته الكبيرة من الهزيمة والانكسار، ولعل أوان نهاية هذا الكيان المسخ قد أزف، وتطهير العالم من أدرانه وشروره قد وجب، واستعادة الحقوق منه وتطهير المقدسات من رجسه قد استحق زمانها وبدأت علاماتها.

بيروت في 21/11/2019

About مصطفى يوسف اللداوي

د. مصطفى يوسف اللداوي • فلسطيني من مخيم جباليا بقطاع غزة، مواليد العام 1964. • معتقل سابق لتسعة مرات في السجون الإسرائيلية. • أُبعد إلى جنوب لبنان من سجن غزة المركزي بصحبة ثلاثة أخوة آخرين إلى جنوب لبنان. • دكتوراة في العلوم السياسية وليسانس شريعة إسلامية. • رئيس الكتلة الإسلامية الأسبق في جامعة بيرزيت. • ممثل حركة المقاومةىالإسلامية "حماس" السابق في كلٍ من سوريا ولبنان. • المدير العام الأسبق لمؤسسة القدس الدولية في لبنان، وأحد الذين ساهموا في تأسيسها. • عضو لجنة العلاقات العربية "سابقاً" في حركة حماس. • متفرغ منذ العام 2004 لأعمل البحث والكتابة والدراسة. • له تسعة مؤلفات أغلبها عن الصراع العربي الإسرائيلي وهي ... o الأسرى الأحرار صقورٌ في سماء الوطن "مجلدان". o الصليبية من جديد ... دفاعاً عن رسول الله. o القدرات النووية الإسرائيلية بين الغموض والإرهاب. o الإرهاب الصهيوني مسيرة شعب وتاريخ أمة. o قراءة في العقل الإسرائيلي. o القضية الفلسطينية خفايا وأسرار "حوار". o القضية السودانية بين صراع الداخل ونفوذ الخارج "حوار" o الأزمة الجزائرية جدل المعارضة والسلطة "حوار". o العدوان الإسرائيلي على غزة، جزءان "تحت الطبع".
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.