#نبيل_فياض: القرآن كتب على مدى مئتي عام من قبل أشخاص مختلفين في #الكوفة وعمر بن الخطاب وأبو بكر شخصان أسطوريان

نبيل فياض

باختصار شديد، بعد المرض الذي يلازمني منذ سنوات اربع ويشعرني كل لحظة ان الموت يطرق الباب،
بعد ما فقدت سيارتيّ وصيدليتي وثيابي،
بعد ما أيقنت ان الموت لأجل قضية افضل من العيش دونها،
صممت ان القي في زمن يزيد بثقل كل ما ترددت في كتابته.
كانت فترة التسعينيات من القرن الماضي زمن خوف وتردد ووجل،
اليوم لم يبق ما نخافه.
كما قال وانسبرو ودليفي، تاريخ الاسلام كله مفبرك. ومن اراد فهم القرآن، عليه الارتداد إلى الزمن العباسي.
وانسبرو معلمنا كلنا…
كما قالت الراحلة باتريشيا كرونه. وفي عملي فروقات المصاحف، الجزء الثالث، قدمت مختصراً سريعاً لأفكار المعلم من أن القرآن كتب على مدى مئتي عام من قبل أشخاص مختلفين في الكوفة لا في المدينة.
كان ذلك عام ٢٠١٧.
ورغم كل شيء، لم يعقب احد على الموضوع.
اليوم أقول إن ما قرأته وكتبته عن وانسبرو تؤكده لي امهات المراجع الإسلامية.


قبلها بزمن طويل، منذ اكثر من ربع قرن، حين ارسل لي برنارد لويس نصاً صنعت منه عملي، نصان يهوديان. وقتها اعترضت على بعض ما قال. اليوم اكتشف ان ما قاله حقيقة، فعمر بن الخطاب واكثر منه أبو بكر، هما على الارجح شخصان أسطوريان لا مكان لهما في التاريخ.

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to #نبيل_فياض: القرآن كتب على مدى مئتي عام من قبل أشخاص مختلفين في #الكوفة وعمر بن الخطاب وأبو بكر شخصان أسطوريان

  1. Sunny says:

    نبيل فياض
    ارجوا تزويدي بكتاب او مقال شامل عن بدايات نشوء الإسلام وكتاب القرءان وكيف العباسيين الخراسانيين الساسانيين الفرس لعبوا في تاريخ العرب واستحوذت على السلطة والنفوذ

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.