ناهد شريف

في السيرةِ الذاتيةِ التي سأكتُبها عن ناهد شريف
سأطمئنُها أولاً
على أنَّ نهديها الَّلذين أكلهما السرطان
سيظلان في مقامِ الوجدِ ينابيعَ صافية
وأنَّ موتَها المبكِّرِ كان هديةَ السماء
فلا تمسها الهزيمةُ إلَّا وهي محمولةٌ
على جمالٍ لا يُنسى
وسأقولُ لها
يا ناهد
كنتِ تعذِّبين هؤلاء الذين يذهبون إلى السينما
وحين ينامون
يضعون الوسائدَ بين أفخاذِهم
كانوا يا ناهد
سقوطَ بصائرَ تشتري المتعةَ بالتذكرة
وكانوا أجلافاً يا ناهد ولا يزالون
يذهبون إلى السينما لشراءِ المتعةِ بالتذكرة
اسمعي يا ناهد
ربما تخافين من السُّمعةِ السيئة


في بلادٍ كلُّها سمعةٌ سيئة
وربما كان ظهورُ نهديكِ في الواجهة
كرامةَ أن يسعى إليهما السرطان
مستمتعاً بهما كما نعرفُ عن الألم
حين يجرفُ ضحاياه
ولا تفكري كثيراً يا ناهد
في مشهدِ ظهوركِ عاريةً تماماً
في فيلم “ذئابٌ لا تأكل اللحم”
إنَّها تأكله يا ناهد حيَّاً وميتاً
وتأكلك
وتأكلُ الوجدانَ بما هو مزجُ حليبٍ بالدم
وأنتِ دمٌ
دمٌ حيٌّ يا ناهد
حتى وإن قالوا عنكِ ممثلةُ إغراءٍ تترخَّص
لتكسبَ قوتِ يومها
إنهم لا يعرفون يا ناهد
ماذا يعني إغراء وماذا يعني قوت
الله يعلم
ويمنحكِ في أُلفةِ الخَلق جسداً بارعاً
مرَّ علينا كأنه حلمٌ
وكنَّا يا ناهد مدمني أحلامٍ
لا توفرُ التفاهةَ حولَ جسدك
وأنتِ ترشينَ العطرَ والماءَ والأحلام
والحزنَ بما يتكدسُ خلفَ شقيقتِكِ المُقعدَة
وبما كان في حياتِكِ مغزى
لامرأةٍ أخلَّ بها اليُتمُ فكانت عابرة
اسمعي يا ناهد
يوماً ما نلتقي
وتقصِّين عليَّ حكايتكِ من الألفِ إلى الياء
ومن سميحة زكي النيال.. 1
إلى ناهد شريف
ومن الأول من أكتوبر عام 1942
إلى 7 أبريل عام 1987
ومن بني سويف إلى القاهرة
ومن عينيكِ إلى أنَّ الموتَ قريبٌ للغاية
وأنَّ الحياةَ أمام الكاميرا
لا تختلف عنها في الكواليس
أو في الكوابيس
وأنَّ نهديكِ يا ناهد
وإن أكلهما السرطان أو أكلْنا جسدكِ كلَّه
يُظللان الخيالَ بزوالِ مشاهد
تغذِّي غرائزنا
تلك التي تربت يا ناهد على احتقارِ الجمال
يوماً نلتقي يا ناهد
لأسمع منكِ
كيف مضى سريعاً كلُّ هذا الجمال
وأسمع منكِ عن اللهِ الذي لا شكَّ أنَّه أحبَّك
حين خصَّكِ يا ناهد
بنهدين يأكلُهما السرطان
وبكلِّ هذا الجمال.
إبراهيم المصري
1ـ الاسم الحقيقي لناهد شريف والتواريخ ميلادها في بني سويف وموتها في القاهرة.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.