ناقصة عقل و دين

تعليق الإعلامي السوري بشار السبيعي: “بيقول المتل الشامي “دنب الكلب يبقى أعوج”… أقرأوا نموذج عن التعليقات في هذا البوست عن خبر إنجاز هذه العالمة السعودية الرائعة وستعرفون مدى إنحطاط وتدني العقل العربي الذكوري المسلم. “
كتب كميل داغر
ناقصة عقل و دين
Camile Dagher
مرة ثانية: إثنان أهل الارض
عالمة سعودية اسمها غادة المطيري عمرها 32 عاماً، مديرة مركز النانو في جامعة سان دييغو الاميركية. هذه العالمة نالت ارفع جائزة للبحث العلمي في الولايات المتحدة. استطاعت اكتشاف معدن يمكّن اشعة الضوء من الوصول الى جسم الانسان في رقائق تسمى “الفوتون” مما يسهل معه الدخول الى الخلايا، من دون الحاجة الى عمليات جراحية، ويساعد على التحكم بأعضاء داخل الجسم من دون الدخول اليه. فإذا كان شخص ما لديه سرطان يمكن عبر هذه الاشعة الدخول الى منطقة المرض والقضاء على السرطان، من دون فتح الجسم، كما يمكن التحكم بالمكان الذي يجب ان تخترقه. وهذا الضوء لا يمتصه أي شيء يقع في مداه وانما فقط المكان الصغير الذي تجري معالجته. كذلك يمكن ان تستخدم تقنية الفوتون في علاج عضلة القلب واكتشاف ما قد يحدث من خلل في تلك العضلة قبل الوصول لحدوث احتشاءات.
بالرغم من انها عالمة وما توصلت له يعتبر قفزة في الطب تفيد البشرية كلها، من المؤمن المتعصب الى الملحد، وتستحق التقدير والافتخار بها، مازال بعض أصحاب الادمغة المسطحة يعتبرونها ناقصة عقل.


بعض الأمثلة على تعليقات تلك النماذج :
-“والله مشكلتها مو محجبة”.
-“اختراع جميل ولكن لو كانت متحجبة افضل، فنحن نهتم في أمور الدنيا ونسينا آخرتنا”.
-“لكن علمها ما بينفعها عند الله بدون حجاب”.
-“لا بارك الله فيك”.
-“أسأل الله التوّاب الرحيم ان يمن عليها بالهداية والتوبة اليه، وان تتحجب”.
-“لنشوف ماذا سينفعها علمها في قبرها”.
-“الله يهديك للحجاب”.
واحد فقط علق على صفحتها، قال : “يا دكتورة ارجو ان تكتشفي دواء لمعالجة الغباء والتخلف…”

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to ناقصة عقل و دين

  1. س . السندي says:

    ١: فعلاً ما يحتاجه عالمنا العربي والإسلامي الذكوري دواء لمعالجة الاستحمار والغباء ؟

    ٢: قال أينشتأين { الفرق بين العبقرية والغباء أن الثاني لا حدود له } سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.