مُعَلَّقَةُ ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي حَيَاةْ

شعر / أد محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

مُعَلَّقَاتِي الثّلَاثُمِائَةْ {209}مُعَلَّقَةُ ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي حَيَاةْ
الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي حَيَاةْ = أَهْدَتْهُ أَطْوَاقَ النَّجَاةْ
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي طَرِي = قٌ قَدْ قَطَعْتُ لِمُنْتَهَاهْ
ذِكْرَاكِ غَالِيَةٌ عَلَيْ = هِ وَأَنْتِ فِي قَلْبِي صَلَاةْ
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي فُتُو = حٌ أَوْصَلَتْهُ إِلَى سَمَاهْ
ذِكْرَى غَرِيقٍ فِي الْحَيَا = ةِ يَتِيهُ فِي قَلْبِ الْفَلَاةْ
ذِكْرَى شَهِيدٍ بَاسِلٍ = مَا خَافَ مِنْ ظُلْمِ الطُّغَاةْ
وَاسْتَعْذَبَ الْمَوْتَ اللَّذِي = ذَ عَلَى مَهَازِلِ مَنْ عَدَاهْ
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي نَشِي = دٌ ثَائِرٌ ضِدَّ الْعُدَاةْ
ذِكْرَاكِ مَا أَقْسَى اعْتِدا = ءً مِنْ أَسَاطِينِ الْعُتَاةْ !!!
ذِكْرَاكِ قَدْ أَحْيَتْ مَوَا = تاً أَخْرَجَتْنِي مِنْ دُجَاهْ
قَدْ نَوَّرَتْ لِي سِكَّتِي = يَا مُهْجَتِي وَارَوْعَتَاهْ !!!
قَدْ هَدْهَدَتْ قَلْبِي الْكَلِيمَ فَطَابَ مِنْ جَرْحٍ أَذَاهْ
آهٍ مِنَ الْأَيَّامِ تَطْ = غَى يَا حَبِيبَةُ وَيْلَتَاهْ
آهٍ مِنَ الْأَيَّامِ مَا = تُبْقِي عَلَى أَحْلَى الرُّعَاةْ
قَدْ كَسَّرَتْ لِي مُهْجَتِي = فَصَرَخْتُ آهٍ ثُمَّ آهْ
يَا ضَيْعَةَ الْأَمَلِ الْكَئِي = بِ إِذَا تَدَثَّرَ فِي ضُحَاهْ !!!
ذِكْرَاكِ آلَامٌ تَبْدْ = دَتْ وَاخْتَفَتْ وَاسَكْرَتَاهْ !!!


ذِكْرَاكِ لَاعَبَتِ الْهُمُو = مَ تَغَلَّبَتْ وَافَرْحَتَاهْ !!!
وَخَرَجْتُ مِنْ قَلْبِ الْحَيَا = ةِ مُحَطَّماً وَاحَسْرَتَاهْ !!!
لَمْ تَرْعَ لِلْأَمَلِ الضَّعِيفِ شِكَايَةً وَاحُرْمَتَاهْ !!!
دَارِ الْجِرَاحَ وَلَا تُفَضْ = فِضْ إِنَّهُ كَيْدُ الدُهَاةْ
قَدْ خَانَتِ الْأَيَّامُ قَلْبًا عَاشَ مَا بَيْنَ التُّقَاةْ
وَتَعَهَّدَتْهُ بِالْمَوَا = جِعِ والْإِلَهُ قَدِ ابْتَلَاهْ
ذِكْرَاكِ مِنْدِيلٌ يُجَفْ = فِفُ مِنْ دُمُوعِي مَا يَرَاهْ
ذِكْرَاكِ أُغْنِيَةٌ تُدَارِي مِنْ مَصَائِبِ مَا جَنَاهْ
ذِكْرَاكِ يَا أَمَلِي خِصَا = مٌ قَدْ تَرَبَّعَ فِي سَمَاهْ
وَعْدٌ عَلَيْنَا أَنْ نُكَا = بِدَ وَالْخَسِيسُ يَرَى هَنَاهْ
قَدْ ضَاقَتِ الدُّنْيَا عَلَيْ = نَا يَا هَنَاهُ مَنْ وَقَاهْ !!!
ذِكْرَاكِ قُنْبُلَةٌ تُدَمْ = مِرُ كُلَّ شَيْءٍ فِي ذُرَاهْ
ذِكْرَاكِ صَارُوخٌ يُبِي = دُ وَلَا مَكَانَةَ لِلْجَنَاةْ
قَلْبِي الْيَتِيمُ مُكَبَّلٌ = وَقُيُودُهُ تُدْمِي الْحُفَاةْ
قَلْبِي الْيَتِيمُ مُنَغَّصٌ = تَنْغِيصُهُ أَفْنَى الْعُرَاةْ
ذِكْرَاكِ ذُلُّ الْاِحْتِلَا = لِ وَآهِ مِنْ كَيْدِ الرُّمَاةْ !!!
قَدْ دَنَّسُوكِ وَمَا يَصِي = حُ الدِّيكُ مِنْ أَلَمٍ دَهَاهْ
يَا أَيُّهَا الدِّيكُ الْفَصِي = حُ أَمَا تُنَادِي لِلْأُبَاةْ ؟!!!
قَدْ أَسْكَتُوكَ وَخَوَّفُو = كَ إِذَا تَفَوَّهَتِ الدُّعَاةْ
اَللَّهُ أَكْبَرُ وَالْهَنَا = جِرُ بَيْتُ مَنْ زَادَ اعْتِدَاهْ
اَللَّهُ أَكْبَرُ وَالْحَنَا = جِرُ أُلْغِيَتْ وَاغَيْبَتَاهْ !!!
وَجَعُوكَ يَا قَلْبِي بِخِنْ = جَرِهِمْ وَأَسْكَتَ مَنْ قَلَاهْ
عَزَفُوا عَلَى الْجَرْحِ الْقَدِي = مِ وَقَدْ تَفَاقَمَ مِنْ صَدَاهْ
اَلْجُرْحُ لَيْسَ لَهُ دَوَا = ءٌ وَالشِّفَاءُ أَتَى عَزَاهْ
اَلْجُرْحُ مَا رَامَ الْأَطِبْ= بَاءَ النُّمُورَ عَلَى افْتِرَاهْ
إِنَّ الْأَطِبَّاءَ الْكِرَا= مَ لِعُرْسِ مَنْ يَهْوَى مُنَاهْ
ذِكْرَاكِ أَيَّامُ احْتِلَا = لٍ مَا أَفَقْنَا مِنْ عَصَاهْ
وَالْاِحْتِلَالُ يَهِيصُ فِي النْ = نَوْمِ الْمُعَدِّ لِمَنْ دَعَاهْ
فَتَزَيَّنِي لِي حُلْوَتِي = أَنْسَ الشَّقَاءَ وَلَا أَرَاهْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذه المعلقة من بحر الكامل المجزوء
سابع الكامل
العروض مجزوء صحيح
والضرب مجزوء مذيل
ووزنه :
مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلُنْ = مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلَانْ
مثل :
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي حَيَاةْ = أَهْدَتْهُ أَطْوَاقَ النَّجَاةْ
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي طَرِي = قٌ قَدْ قَطَعْتُ لِمُنْتَهَاهْ
ذِكْرَاكِ غَالِيَةٌ عَلَيْ = هِ وَأَنْتِ فِي قَلْبِي صَلَاةْ
ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي فُتُو = حٌ أَوْصَلَتْهُ إِلَى سَمَاهْ
ذِكْرَى غَرِيقٍ فِي الْحَيَا = ةِ يَتِيهُ فِي قَلْبِ الْفَلَاةْ
ذِكْرَى شَهِيدٍ بَاسِلٍ = مَا خَافَ مِنْ ظُلْمِ الطُّغَاةْ
وَاسْتَعْذَبَ الْمَوْتَ اللَّذِي = ذَ عَلَى مَهَازِلِ مَنْ عَدَاهْ
الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
[email protected] [email protected]

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to مُعَلَّقَةُ ذِكْرَاكِ فِي قَلْبِي حَيَاةْ

  1. سويهل الصارم says:

    سؤال بسيط ماهو الهدف من هكذا شعر.ببساطه انه يدل علي هلوسه وهذيان وتخاريف لمريض نفسي يحتاج لعلاج. عندما تثبت الابحاث اليوم ان محمدا لم يقل انه نبي واول معلومه انه نبي ظهرت مئه سنه بعد وفاته وكان انسانا عاديا جدا ، ثم اخترع العباسيون قصه النبي وكل شيء تقريبا في الاسلام وجعلوه في مدينه لم تكن موجوده في عهد محمد(مكه) ثم وصلنا لهؤلاء المرضي الذين يتغنون باهلاساتهم وامراضهم. العقل زينه يفتقده الكثيرون.
    راجعوا ابحاث محمد الميسيح. وكتابات لكسمبورغ.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.