( ميزان العدل مكسور )

الكاتبة المصرية رشا ممتاز

مش قادر أصدق إن ده إسمه قضاء منصف أو شامخ
مش قادر أصدق إن دى أم
مش قادر أصدق إن ده قاضى
واحد مجرم قتل أخته ( حرقا ) بسبب خلافات على ( الميراث ) لأن والدهم المتوفى كتب ( شقه ) بإسمها فى ( العماره ) لأنها ليست متزوجه و خاف عليها من غدر الزمن
و العماره أصلا ملك لوالدهم يعنى أكثر من نصف العماره كده كده ستكون ملك المجرم القاتل لأنه سيرث والده مع أخته و أمه فى ظل قانون الميراث المجحف للمرأة .
و لكن الطمع و الجشع إستخسر فى أخته شقه بإسمها فى العماره و حرقها حيه علشان تبقى الشقه ملكه بتحريض من زوجته التى طمعانه فى الشقه لأحد أبنائها و إنساق وراء رغبتها زى الحمار و حرق أخته !!
تم القبض عليه و فى محاكمته
وقفت من تقول عن نفسها ( أم ) تبكى على ( خيبتها و عدم تربيتها لإبنها المجرم ) نقول
إنها سامحته و تطلب منه عدم الحكم عليه بالإعدام بحجه إنه ( سندها و ضهرها ) فى الدنيا و تتنازل عن حقها المدنى و إن زوجته هى السبب بسبب ضغطها عليه و إنه بيسمع كلام زوجته !!!!!
يقوم القاضى يخفف الحكم من إعدام لسجن مؤبد !!
ليه ؟؟
ده قاتل سكب بنزين على أخته حيه و أضرم فيها النار يعنى مخطط و محضر أدوات الجريمه و زوجته كانت على علم بالجريمة البشعه و تنتظر فى شقتها التنفيذ .
نيجى لمن تقول عليها ( أم ) و فرطت فى حق إبنتها زى الحماره و نقول لها ( سندك ) من أى داهية إبنك ؟؟
اللى يحرق أخته علشان شقه مايبقاش سند و لا ضهر ليكى لأن واحد بالأخلاق دى لو ماكنش إتقبض عليه كان ( طردك ) فى الشارع و إستولى على شقق العماره كلها لنفسه و أولاده .
إيه اللى إنتى إستفديه لما إتنازلتى عن الشق المدنى بتفريطك فى حق إبنتك ؟؟
كده كده إبنك مسجون و إستحاله حتفضلى عايشه 25 سنه جايه تشوفيه و هو طالع .
زوجه إبنك القاتل و أولادها ضمنوا كل شيئ لهم و بكره ترميكى فى الشارع
و تهيمى على وجهك فى الشوارع شحاته .
السؤال :


يعنى إيه القانون يتساهل فى حق المجنى عليها لأن الأم تنازلت عن الشق المدنى ؟؟
هذا ليس معناه إنه ليس قاتل عن سبق الإصرار و الترصد فلماذا يخفف الحكم عليه .
و لنفترض إن المجنى عليها كانت أم هل يعيش أولادها بحسرتهم على موت أمهم محروقه على يد أخيها و تحمى جدتهم خالهم من حبل المشنقه ؟؟
لازم المجرم يأخذ جزائه كاملا على جريمته البشعه .
طبعا أنا لست محامى و لكن القضيه مستفزه و تخفيف الحكم مستفز لأى شخص لديه ذره ضمير .
أنا لو كنت القاضى لكنت حكمت عليه بالإعدام و أعطيت محاضره للأم أوئنبها فيها على خيبتها و وكستها فى عدم تربيه إبنها المجرم و إنها لا تستحق أن تكون أم لكى تتنازل عن حق إبنتها التى فرطت فيه بغباء بسبب جشع و طمع إبنها .
مش أقول للمجرم تعالى بوس رجل و ايد و راس أمك لأنها أنقذتك من الإعدام !!!

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

2 Responses to ( ميزان العدل مكسور )

  1. س . السندي says:

    من ألأخر { ألله يحرقها في الدنيا والاخرة فهو لا تقل إجراماً عن أبنها النتن ، والله يحرق القاضي هذا وأمثاله أضعافاً إن خففو الحكم عن هذا المجرم } سلام ؟

  2. جابر says:

    على كيفك رشا انا احترم مقالاتك ونظرتك للمجتمع المصري المنافق كليا . صحيح القاتل يحكم بالاعدام اعتقد الحاكم نظر الى القضية بصفة انسانية ام فقدت ابنتها وستفقد ابنها الاخر لو اعدم ثانيا المؤبد قريب من الاعدام . لو مثلا لا سامح الله كنت مكانها ابنك قتل ابنتك هل ترضين باعدامه ثم هنالك الالوف من القتلة في امريكا واوربا محكومين بالمؤبد

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.