موروثنا الأخلاقي هو منهجنا ولن ننحرف عنه

آخر بدعة للتهجم على علي سلام رئيس البلدية حاليا ورئيسها بعد الانتخابات ، هو التهجم الجديد بدعوى ان الحركة الاسلامية انزلت قائمة للعضوية واعلنت انها ستصوت لعلي سلام للرئاسة فاستنتج السياسيون الفطاحلة من بقايا الجبهة ان ذلك يعني تحالف اسلامي، متجاهلين ان القائمة المشتركة في الكنيست للجبهة والتجمع والطيبي تضم القائمة الاسلامية أيضا. اي تحالف شيوعي قومي اسلامي .. القرار لم يكن بسبب مفاوضات للتحالف، بل بسبب منطق انتخابي يرى ان علي سلام اعاد البلدية لجميع مواطني الناصرة بغض النظر عن الانتماء الديني او الحاراتي او حتى الحزبي.. او نوع العلم الذي يلوحون به.. اعضاء الجبهة والحزب الشيوعي تلقوا نفس الخدمات البلدية بدون تمييز ونفس التعامل المحترم… فهل هذا ما يقلقكم ؟
بعض العقل والتفكير قبل استنتاجات بلا عقل لن تفيدكم. وكفانا ما قامت به الجبهة من تعميق الطائفية البغيضة في الناصرة. وان زدتم ازيدكم!!

تراثنا الفلسطيني يحفظ بحروف من ذهب قصيدة للشاعر الفلسطيني الثائر فرحان سلام ابن قرية المجيدل المهجرة، وهو بالمناسبة عم رئيس بلدية الناصرة علي سلام، الذي انضم الى الثورة الفلسطينية عند اندلاع الثورة عام 1936، كان أحد المشاركين فيها ليس بشعره فحسب بل بجسده أيضاً، لذا أطلق عليه الشعب الفلسطيني لقب “ثائر وشاعر” .
اشتهر فرحان سلام بمواقفه التي رفض فيها الطائفية من قصائده المشهورة والمؤثرة:

يا صخرة القدس كوني في رضا وأمان
وإن هجرناك إلى الرحمن اشكينا
كنيسة المهد من كان بك طمعان
حولك تلاقي النصارى والمسلمينا

هذا هو موروث رئيس بلديتنا علي سلام، ومنهجه في ادارة بلدية الناصرة وسنحافظ عليه
ليس كتراث فقط، انما كمنهج أخلاقي واجتماعي وسياسي لمصلحة كل اهلنا في الناصرة.

ورطتـان لمرشحـان .. والنتيجـة واحـدة:

النــــــاصرة تـريد عـلي ســـــلام!!

يدعي ازلام الجبهة انه لم ينسحب احد من الجبهة بعد الفشل في الانتخابات السابقة، كما يبدو يجهلون الحساب او يتغابون. انا انسحبت وكنت الكاتب المسوق الوحيد للجبهة خلال معاركها الانتخابية بغياب حتى صحافة الحزب عن التسويق، التي اكتفت بنشر اخبار فارغة من القيمة التسويقية، طبعا ومقاطعة نبيل عودة. وانسحب معي كادر واسع جدا..
يدعون ايضا ان عدد اعضاء الجبهة ازداد، طبعا هذا صحيح .. لذلك انتخب مصعب دخان.. الذي ضمن لنفسه ادخال عدد من الأعضاء والأقرباء فانتخب.. لكن قولوا لي لماذا دخلت القيادة القطرية للجبهة بارتباك ورفض لمصعب دخان وطرحوا حكاية مرشح توافقي؟ بل وامتنعت الاتحاد عن تسويق مرشح الجبهة في الناصرة، الا بعد ان ايقنوا ان ازاحة مصعب دخان ستدخلهم بصراع مرير وصعب قد يقود الى تفكك الجبهة؟ معلوماتي ان الموضوع لم ينته، هناك محاولات لم تنجح بعد، بفحواها اقنعوا وليد عفيفي بان يترشح للرئاسة، بعد ان كان قد اعلن بأنه “لا يرى نفسه مرشحا للرئاسة”. اي اختار ان يتورط، والمضحك.. أن مصعب ما زال يرفض ان يكون المرشح الأول للعضوية ووليد عفيفي للرئاسة.. والضغط على مصعب دخان يتواصل.. واعتقد انه سيكتفي برئاسة قائمة العضوية ويخلي الطريق لوليد عفيفي، لأن المنافسة بينهما ستعمق سقوطهما.. والحبل على الجرار. ان من يحلم بالعودة لبلدية المخترة والأبواب المغلقة والمحسوبيات الحزبية في النشاط البلدي، امامه وليد أو مصعب.. لا فرق، السقوط مضمون!!

قصيدة لشاعر أردني يصف فيها الانتخابات وما اقرب الوصف لبعض الراكضين للسقوط في انتخابات بلدية الناصرة:
كل شيء في انتخابات بلادي ورمي مظهري/ كل فرد صار في البلدة مشروع عظيم عبقري
كلهم يركض في موجة مد قبلي / من فقير بات لا يملك في البيت حصيره
والى آخر شيخ قاد افخاذ العشيره / كلهم يغشاهم زهو الحماقات وحمى قشعريره
عندما تلسعهم نيران غيره
نبيل عودة / [email protected]

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.