مواد طبية للدعاية …؟!.


بينما الدول تتعاون فيما بينها وتتقايض المواد الطبية وتتبادل المعلومات لمكافحة الجائحة ، ذاك الوباء المنتشر على الصعيد العالمي والقضاء عليه ، نرى دولة من بين الدول المتعاونة دولة مارقة متغطرسة لا يهمها سوى الدعاية لنفسها ، مستغلةً الوباء المنتشر كورونا لاغراض دعائية هدفهاً تلميع صورة رئيس تلك الدولة القبيح على الصعيد المحلي والدولي ….!!، ففي بادرة دعائية لنفسه قام بها اردوغان بانه سوف يرسل طائرتين محملتين بالمواد الطبية ، واحدة الى الكيان الصهيوني والثانية الى قطاع غزة ، مشترطا على الكيان المحتل بان يرفعوا الحظر عن وصول المواد المرسلة الى القطاع وإلا ، لن يرسل باية مواد الى الكيان الصهيوني …..،
تمثيلية ومسرحية هزيلة ورخيصة يريد بها الخليفة العثماني السلجوقي الطوراني ، التغطية على العلاقات الضاربة جذورها عمق التاريخ مع الكيان الصهيوني منذ بزوغ نجمه في تركيا ، بدءها بزيارة اسرائيل زمن فحل اغتصاب سكريتيرته ( موشيه كتسار رئيس الكيان الصهيوني انذاك والذي سجن ) الى زمن إريئيل شارون ووضع اكليل من الورد في ( محرقة اليهود التذكارية ياد فاشيم في القدس ) ووضع القلنسوة فوق دماغه العفن ، الى اهود باراك ، الى شمعون بيرس قاتل اطفال قانا ال 300 مائة ، الى اهود المرت ، واخيراً الى نتنياهو بتبادل الزيارات المتكررة والتعاون العسكري وفتح قاعدة انجرلك امام الطيران الصهيوني ، للعدوان على سوريا والعراق والتعاون التجاري قائم بالمليارات …….؟!.
من هو الغبي والذي سيصدق هذه المسرحية الرخيصة ، يلمع بها الخليفة العثماني وجهه القبيح امام من يؤمن بمهازله ….؟؟.
اليس كان من الافضل ارسال المواد الطبية الى جزيرة ( ليسبوس اليونانية والتي تحوي 19 الفاً من المهاجرين ) الذين فيضهم من حدوده بالقوة ، من السوريين والعراقيين واللبنانيين والباكستانيين والايرانيين والصوماليين والمصرين وتوانسة ، وهم من نفس العقيدة وهو الاولى بهم كخليفة للمسلمين يلمع جبته على اكتاف الاخرين ، هؤلاء المهاجرون بحالة مزرية صراخهم لعنان السماء ، فخيامهم مهدمة ولا مياه ومرافق صحية نظيفة لقضاء حاجاتهم ، وقلة في الاغذية للكبار والاطفال حسب وكالة هيئة الامم لشؤون اللاجئين …..، وقد انتشرت بينهم بعض الاصابات بفايروس الكورونا لم يعلن عنها ولربما للقضاء عليهم دون علاج ، ولسوف تشكل كارثة انسانية ان لم يستدرك الامر خوفاً من انتشار الوباء …..، الدول الاوروبية تدعم اليونان بموقفها واغلقت حدودها بالكامل امام دخول اي اعداد من المهاجرين ، منتقدين الاردوغان على استهتاره وغطرسته وممارساته غير المسؤولة ، تجاه فتح حدوده على مصراعيها وتفييض مئات الاف المهاجرين من جنسيات مختلفه لغزو دول الاتحاد الاوربي …..،
وغبي من يعتقد ان دولة الكيان الصهيوني بحاجة لادوية وكمامات الخليفة العثماني الذي قرصنها الباخرة المتجهة الى اسباني، والذي لم يقرأ او يشاهد ما يصنعه الكيان الصهيوني ويصدره لهدف القضاء على الكورونا ..؟؟.
ميخائيل حداد
سدني / استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.