من معبد الإله ادد حتى المسجد الاموي‎‎

المسجد الاموي بدمشق

سلام رحيم

في دمشق عبد الآراميون الإله ادد/حدد رب المطر والرعد والسيول الى جانب شريكته الإلهة اتركاتيس ، وقد تبوأ الإله ادد/حدد أهمية مقدسة ومتميزة ، فبنى له الآراميون معبداً في القرن التاسع قبل الميلاد ، ويعتقد أنه اتَّبع النموذج المعماري الكنعاني السامي التقليدي ، وهو يشبه معبد القدس ، ويتألف من فناء مسور وغرفة صغيرة للعبادة .¹
في العصر الروماني أقيم معبد الإله جوبيتر الدمشقي فوق أنقاض معبد الإله ادد في عهد الامبراطور الروماني تراجان (٩٨- ١١٧م) ، فقام الرومان بإعادة تكوين وتوسيع المعبد تحت إشراف مهندس معماري وُلد في دمشق يدعى أبولودوروس ، وهو من صمم ونفذ التصميم الجديد ، وتشير عدة كتابات الى الإحتفال بذكرى بناء اجزاء مختلفة من المعبد .²
وفي عهد الامبراطور ثودوسيوس الأول

(٣٧٩-٣٩٥م) صدرت الأوامر بإبطال عبادة جميع الآلهة هناك وبذلك توقفت عبادة الإله جوبيتر الدمشقي ، وفي عهد ابنه اركاديوس (٣٧٩-٤٠٨م) تم هدم جزء من هيكل الإله جوبيتر الدمشقي وأستخدمت حجارته في بناء كاتدرائية مكرسة للقديس يوحنا المعمدان . وقد تم تعديل البناء بشكل كامل ليتوافق مع طقوس الديانة المسيحية .³
وخلال العصر الإسلامي تم تحويل الكنيسة الى المسجد الأموي في الموضع ذاته في القرن الثامن الميلادي .

مصدر :
¹_ تاريخ دمشق – روس بيرنز .ص11
²_ أبولودوروس الدمشقي وعمود تراجان – جوليانا كالكاني .ص28
³_ تاريخ دمشق – روس بيرنز .ص72-80

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.