من كلمة السفيرة هيلي في مجلس الأمن أمس حول تطبيق وقف إطلاق النار في #سوريا:

U.S. Embassy Damascus

قبل 16 يوماً، قدمت روسيا وعداً بأن تدعم وقفاً لإطلاق النار لمدة 30 يوماً. واليوم نعرف أن الروس لم يفوا بتعهدهم، ونرى أن أفعالهم لا تتطابق مع تلك الإلتزامات، حيث تستمر القنابل في السقوط على أطفال الغوطة الشرقية.
– خلال المفاوضات، أخطرت الولايات المتحدة جميع الأطراف بأننا سوف نتصرّف إذا لم يتم الالتزام بوقف إطلاق النار، ووافق أعضاء مجلس الأمن على ذلك. والآن جاء ذلك اليوم. فقد فشل وقف إطلاق النار، وبات المدنيون في الغوطة الشرقية في وضع مروع.
– لقد قمنا بصياغة قرار جديد لوقف إطلاق النار لا يوفر أي مجال للتهرب. فهو بسيط ومباشر وملزم. وسوف يبدأ سريانه فور اعتماده من قبل هذا المجلس.
– نحن ندعم العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة من أجل إنهاء الحرب في سوريا، لكننا أيضاً نحذر أي دولة مصممة

على فرض إرادتها من خلال الهجمات الكيماوية والمعاناة اللاإنسانية، وعلى الأخص النظام السوري الخارج عن القانون.
– ستظلّ الولايات المتحدة مستعدة للتصرف إذا كان يجب علينا ذلك. إنه ليس المسار الذي نفضّله، ولكنه طريق أظهرنا في السابق أننا سنسلكه، ونحن على استعداد لسلوكه مرة أخرى. #الغوطة

النص الكامل للكلمة: https://goo.gl/MG2bgm

Amb Haley on ceasefire in #Syria:

– 16 days ago, Russia promised its support for a 30-day ceasefire. Today, we know that the Russians did not keep their commitment. Today, we see their actions don’t match those commitments, as bombs continue dropping on the children of #EGhouta.
– During the negotiations, the United States put all parties on notice that we needed to act if the ceasefire was not honored, and members of the Security Council agreed. And now that day has come. The ceasefire has failed. The ceasefire has failed. The situation of the civilians in eastern Ghouta is dire.
– We have drafted a new ceasefire resolution that provides no room for evasion. It is simple, straightforward, and binding. It will take effect immediately upon adoption by this Council.
– We support the United Nations’ political process that seeks an end to the war in #Syria. But we also warn any nation that is determined to impose its will through chemical attacks and inhuman suffering, most especially the outlaw Syrian regime.
– The United States remains prepared to act if we must. It is not the path we prefer, but it is a path we have demonstrated we will take, and we are prepared to take it again. #Ghouta

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.