من قلب #دمشق : “لا يمكن أن تقام دولة مدنية في ظل دستور طائفي”

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

من قلب #دمشق : “لا يمكن أن تقام دولة مدنية في ظل دستور طائفي”

من قلب دمشق : “لا يمكن أن تقام دولة مدنية في ظل دستور طائفي” .. هذا ما أعلناه في الأشهر الأولى للأزمة السورية. من قلب العاصمة (دمشق) في مداخلة القيتها في (المؤتمر الأول للمعارضة السورية)، عقد في (فندق سمير أميس- 27 حزيران 2011 ) تحت عنوان” سوريا للجميع في ظل دولة ديمقراطية مدنية” بمشاركة نحو 200 شخصية وطنية. جريدة (الوطن ) السورية، المقربة من النظام ، في تقريرها عن المؤتمر (الثلاثاء 28 حزيران عدد 1192) نشرت تحت عنوان (في لقاء هو الأول من نوعه بدمشق منذ عقود ) مثقفون معارضون ومستقلون يتدارسون الأزمة وسبل الخروج منها… جاء في تقرير الجريدة : … أما (سليمان يوسف) وهو آشوري فقد أنتقد عدم تطرق المشاركين للمادة الثالثة من الدستور والتي تنص على أن دين رئيس الجمهورية هو الاسلام .. معتبراً ” لا يمكن أن تقام دولة مدنية في ظل دستور طائفي” مطالباً بإلغاء المادتين الثالثة والثامنة التي تنص على أن حزب البعث قائد الدولة والمجتمع .. “. للأسف ثبت بأن في سوريا (سلطة ومعارضة) طائفيون سلفيون أصوليون ظلاميون الى العظم… بئس من هكذا نظام يدعي العلمانية و بئس من هكذا معارضات تدعي الثورية؟.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.