ملحمة الشهادة البطولية

الكاتب العراقي علي الكاش

علي الكاش

كواكب هدي يستهدي بنورهم العباد … ولمن طلب الحق والتقوى والرشاد

الأهداء
الى أمهات وزوجات وابناء وأحباء الشهداء، الأكرم من الأحياء مهما قدموا لأوطانهم من عطاء. فذكرى الشهداء تحتل في قلوبنا أفضل مكان، وستبقى تذكر الأحياء منا على مر الزمان. المجد يشهد للشهيد بأنه للصحابة سليل، تبتسم الملائكة لنعشه وتميل، وتهتف بإسم لأنه لله خليل. سيورث احفادك يا شهيد تركة المجد التليد، لذويك لباس العز والكرامة والفخر، استوطنت ارضا ترابها مسك وعنبر. القت السماء على الأرض بسخاء دموعها، وظلامات الوطن ارواحكم ستكون شموعها. قناديل الثورة مشعة ولا احد يمكن ان يخمدها، وان حاولوا ونجحوا فمن جديد سنوقدها، هذا أمام الله وعدنا، ولن نخلٌ قسما بالله بعهدنا.

المقدمة
وحق ربيٌ المهيمن الخالق، لن ارحم لص أو فاسق، لا يوقفني تهديد او عائق، سأكون مع آمال شعبي مرافق، وأحارب كل عميل مارق، لا أحيد عن طريق الحق مهما كان شائق، يوجهني عقل راجح ولسان حاذق وقسم صادق، سأفضح كل معمم سابق ولاحق، وأي مرجع بلسان إبليس ناطق، اينما أختفوا في كهوف وسرداق، ان دماء الشهداء رماح بوارق، لا تذهب سدى كماء زاهق، تؤجج نار الثأر فينا من قاتل مارق، سيبقى علم العراق شاهق، رغم انف كل ذيل منافق، قال المتظاهرون للباطل انت طالق؟ بصمودك ايها الثائر الصادق، لاح النصر الرائق، وبان في الأفق بارق.

مقامة الشهادة عبادة
رأيتك ثابت الخطوة بقلب سليم، هنيئا لمن اتبعك على النهج القويم، ومن حاد عن طريقك عاش في ظلام بهيم، والله تعالى بالقصد عليم. أنت بطل الزمان، والوطن الحبيب أمينه، لو حلف الدهر ليأتين بمثلك لحنث يمينه. اكرم بك شهيدا وبحر فضائل غزير، ملأت العراق بالعبير يا أمير، لله درك لبيتُ النداء بلا تردد او تأخير. زهت بك الدنيا زهوا كبير، وتفاخرت الآخرة ببطل التحرير، كنت الفرد الذي لا يبارى، ولا يُلحق في ميدان التقدم ولا يُجارى. كأنك بدر أشرقت به سماء عروج العلماء، وأضاءت به أفلاك بروج الفضلاء، رضعت من ثدي المعالي وليدا، وبرعت في تحصيل الأمالي شابا عتيدا. تهلل محيا العراق بسنا بشراك، وإنحنت البطولة لك وهي تواري مثواك، إنتشر صيتك انتشار شمس الصباح، وتعطرت بعبيرك ثناه الفيافي والبطاح، عشقت أوصافك الأسماع، يا من شرفت بشهادتك الأتباع. ألقيت نفسك متكرما في المهالك، وسلكت برحابة صدر أصعب المسالك. الحمد لله تعظيماً وإجلالا الذي استرق الأفئدة نوالاً، واستحق الأثنية جمالاً وكمالاً، قد خصك المولى الكريم بشهادة الوئام العظيم، ففيها الخلاص والسلام، وفنم واثقا بحسن الختام.
ايها الشهيد البطل
يمحو سكون الليل وحشة الليلاء، فينورها من ارتقى الذروة العلياء، نعم الدواء ففيه الشفاء، الشهادة روضة الفضل التي أشرقت أنوارها، ودوحة المجد التي أينعت ثمارها. قادتك يد المعالي إلى الفضائل، وألبستك حلل المآثر، وكستك أعلى الشمائل. لم تزل رافلاً في حللٌ السعادة، حتى حلٌت بساحة شبابك الشهادة. كانت شاهدتك تحذير للأعداء، وتلويح أعقبها توضيح، وتحذير وتصريح، شهادة رويت بماء الفضل والإفضال، وانتعشت بنسمات الجهد والجمال، هاجرت طيور جنة الى أعشاش النعيم، الشهداء هم ضيوف ربٌ رحيم، لن تدبر الثورة بموتكم فطريقها مستقيم، لم تحِد عن طريق الحق ولم تميل. ورثت المجد كابراً عن كابر، ثابت في ميدان الوغى والغير عابر، راسخ العقيدة، مجاهد، شجاع، مغامر، وافر الثقة بعطاء عامر، بجسارة على نهج الثورة سائر. قدمك ثابت متين، وعزمك حازم مكين.
يا صاحب مكارم الأخلاق، ووريث طيب الأعراق، ما بلغت العلياء الا بعد مشقة وعناء، رتوت نفسك من أجمل النفائس، وتجردت عما يوقع في المهلكات والدسائس، فسلكت سلوك أهل الجد والاجتهاد، إلى أن حصلت على المراد، سلكت طريق السداد، وبلغت به المنية والمراد.
أيها الشهيد البار
طلعت من أفق المعارف هلالا، وهللت من ميقات المعالي إجلالا، وصعدت قمة مجد وعلوته، وأتعبت الخائن وأذللته، قصة شهادتك تستفيض منها الأسرار، ونسمة بأرجها الشذي معطار، فيها تفجرت ينابيع حكمه في كل واد، وأزهرت رياض الرضا في كل فؤاد، فيا لسعدك تاالله يا لسعدك، أشرق في أوج الجمال قمر سعدك، وارتقى على قمة الكمال تاج مجدك، ليس من أغرب الغريب، وأعجب العجيب ان أن تتحلى شهادتك بقلائد العقيان، وتجري في بحور البطولة سفن الأذهان. شهرتك غنية تفوق الإفصاح، ومباديء يشيد بها البيان والإيضاح. صمودك في ساحة الوغى جميل، وهدفك عن الحق ثابت لا يميل، ملحمتك البطولية مشهورة، وتحملك عواقب الأمور مأثوره. انفردت بقوتك بعلو الهمة، وانفردت بعزيمتك في أنجاز المهمة.
أيها الشهيد البطل
اقتطفت من حدائق الآداب أزهاراً، وارتشفت من زلال الكمال قدراً وفخاراً. هكذا الامور تجري وفق القضاء، تعصف الرياح الأبطال وتقذفهم لدار الفناء، ما خيم المجد الا في دار الشهداء، فازوا بالمكارم كلها وغير ذلك هراء. من دوحة العز والشرف طلت رؤياك، المسك والعنبر شذى تراب مثوالك، خاتمة يحسدك عليها المؤمنون والرهبان والنساك. يا من صلت صولة الأسد، ان الله للخونة بالرصد، لم تطلبه ولكن طلبك المجد، إنما الوطن خيمة الشعب وأنت بلا شك الوتد، يعلو بك الوطن راية خفاقة الى الأبد. وعدكم صادق، وسهمكم راشق. الحمد لله الذي علم الإنسان ما لم يعلم، وهدى بفيض فضله إلى الطريق الأقوم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأكرم، الناصر لدين الحق بالسنان المقوم. تبارك الله خالق البشر، ربٌ كريم بيده القدر، مالك قدوس رحيم بالبشر، فهنيئا لمن كسب الثواب والأجر، هنيئا للشهداء وذويهم كل الفخر.

يا أبطال ثورة تشرين الأول
الشهداء الأبرار ليسوا بحاجة الى التأسف والأسى والتأسي، حتى لو بلغ الأسف طول الأرض وعرضها، بعلو سمائها وعمقها، وصار الحزن بقدر كل ذرة رمل وتراب، في هذا الكون الرحاب، وفاضت دموع العين بقدر قطرات المطر، وإنهمرت كشلالات بهدير غاضب على الصدر، وبلغت الصرخات أعنان السماع، ووصلت الى كل الأسماع في جميع البقاع، وشهقت الأنفس بقوة رياح السموم وهي تعزي الأمواج فتلهب مشاعرها حزنا وتترنح صعودا وهبوطا مستذكرة مسيرة الشهداء منذ فجر الإسلام ولغاية الحاضر، يا شعبي المتعب الصابر. ان مقام الشهيد في القمة الشماء، يرفرف عاليا في رحاب السماء، ولا يتوشح توابيت الشهداء. فشجرة التحرير تُسقى بالدماء.
تالله عزائي بك وهل لغيرك يصلح العزاء، ودعواتي لك وهل يصلح لغيرك الدعاء، رسمت الطريق وفيه الرجاء، ولا يصلح بغيرك الإقتداء، مقامك مقال الصالحين والأولياء، واشقائك التشرينيون باقون على العهد، لك الخلود ولهم المجد.

نم مطمئنا يا بطل!
لله درك يا شهيد، ، ابشرك بجيل ثائر مجيد، قد اقسم عن طريق الجهاد لا يحيد، فشهادتك بصمة ثورة لا تبيد، سأصدح في حقك أفضل الأقوال، وأجيب على أصعب سؤال، من هو بطل الأبطال؟ إنه الشهيد فقط، وغيره محال، غيره ضرب من الخيال، تلكم هي الحقيقة، والأحمق من ضل طريقه، وتجاهل دماء الأحرار، وعظم الأقوال واستصغر الأفعال. لعن الله قوما من السفهاء استخفوا بحرمة دم الشهداء، فالشهيد اكرم الكرماء، لكنها النعرات المذمومة، واصولها معلومة، شعوبية حقيرة مسمومة. سيورث احفادك تركة المجد والفخر، بعد أن استوطنت ارضا ترابها مسك وعنبر.

علي الكاش
تنويه
إرتأينا تأجيل مقامة الشهيد الأخيرة الى مناسبة يوم الشهيد العراقي بعون الله.

About علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي . لدي مؤلفات سابقة وتراجم ونشرت ما يقارب 500 مقال ودراسة. لدي شهادة جامعية في العلوم السياسية واخرى في العلاقات الدولية شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية لدي خبرة واسعة جدا في الكتب القديمة والمخطوطات
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.