ملاحظات على مقتل الأب #جورج_حوش

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

ملاحظات على مقتل الأب #جورج_حوش
اولا : سوريا الأسد ليست مكانا محكوما من دولة تتمتع بادنى درجات الشفافية حيث يمكن الوثوق بنتائج تحقيق لأي حادثة تقع، فكل ما يقال أو يكتب يجب أن يصب في مصلحة العصابة الحاكمة وتمجيد حكمها المقدس، لذلك فإن مقتل الأب حوش لا يمكنني تصنيفه على أنه انتحار أو جريمة قتل إلى حين حصول تحقيق موثوق وشفاف.

ثانيا : المطرانية في بيانها المقتضب صنفته بأنه انتحار نتيجة تراكم ضغوط مادية واجتماعية ونفسية، وبالتالي فإنها براته من حيث لا تدري من كامل عواقب هذا التصرف الذي تنبذه الكنيسة بل وتحرم إقامة جنازة لمرتكبه، وإذا كان لا بد لوم أحد ما فهو راعي المطرانية اثناسيوس فهد الذي ترك تلك الضغوط والمصاعب تنهش عقل أحد آبائه الموقرين إلى أن أنهت حياته، وكما يوجه له الفضل في تنصيب أحد الآباء فإنه يجب أن يتحمل مسؤولية ارتكاب أحدهم لاثم عظيم.

ثالثا : وهو الأهم، خرجت المطرانية ببيان مقتضب خجول عن الحادثة وأسبابها كما وصفتها، ولم تكتفي بذلك بل منعت التعليقات على ذلك المنشور – ربما خوفا من ذكر أحدهم لكلمة تتهم سيدنا بالتقصير أو أخرى تشكك في الرواية – أي أن المطرانية انتهجت سياسة التعتيم على الحادثة ، وهي سياسة النظام العامة عند ظهور أي مشكلة أو حادث يهز اركانه، لأن تسليط الضوء على الأسباب الحقيقية للحادثة ستوضح مدى فساده ومرضه وتظهر للعامة حكامهم على حقيقتهم، وهذه السياسة مهما طالت لن تخفي الحقيقة التي ستنجلي عاجلا أم آجلا لتروي لنا لماذا قتل الأب حوش أو انتحر….

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to ملاحظات على مقتل الأب #جورج_حوش

  1. س . السندي says:

    ١: بالمنطق والعقل كيف ينتحر شخص بثلاث طلقات واحدة في البطن وإثنتان في الصدر ، هل يتصورون الناس كلهم هبل أو مجانيين ؟

    ٢: كيف يدفن من دون التحقيق التنائي وتقرير الطب الشرعي ، حدثو الغاقل بما لا يعقل فإن عقل لا عقل له ، فمن المؤسف جدا أن يتستر من يعنيهم ألأمر عن هكذا جريمة ؟

    ٣: وأخيرا..؟
    يقول السيد الرب {ليس مكتوم إلا ويعلن ولا خفي إلا ويظهر ، فلا تضطرب قلوبكم ودعوني الانتقام لي فأنا أعرف كيف أجازي المجرمين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.