مقزز: هل تصدقون أن هناك من لايزال يؤمن أن “الإسلام هو الحل”؟؟؟؟

الكاتب السوري اشرق مقداد

Almokdad Ashraf

مقزز: هل تصدقون أن هناك من لايزال يؤمن أن “الإسلام هو الحل”؟؟؟؟
لن أذكركم بأيام داعش والخلافة الراشدة و”جيناكم بالذبح” ولا بحكم الإخوان الفاشل والمؤقت في مصر وتونس والسودان “والمناطق المحررة”
وسأستبق اي عر..ص.ة سيذكر اسم تركيا وماليزيا حيث حكماهما هو دستور علماني الف بالمئة
ولكن سأشير اليكم عن أن أول ستة من الدول الفاشلة هي
سورية.العراق.الصومال.افغانستان.ارتيريا.اليمن.لماذا ياهاذا؟
الا أن غالبيتهم مسلمون؟ يصلون ويصومون ويتشهدون الشهادتين؟ وشفيعهم محمدا صلى الله عليه وسلم؟ بينما افضل ستة دول في العالم هي دول النصارى وبوذا والمنافقين والكفرة؟ جاوبوا لشوف ….ياعر,,صات

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

2 Responses to مقزز: هل تصدقون أن هناك من لايزال يؤمن أن “الإسلام هو الحل”؟؟؟؟

  1. س . السندي says:

    ١:بكل بساطة السبب في دجلهم وكذبهم هذا لانها بضاعتهم التي تورطوا فيها ، فلا أحد يتاجر بها غيرهم ولا أحد يشتريها ، فحتى الكثيرين ممن تورطو فيها أخذو يلقونها في مكبات النفاية بعد إكتشاف فسادها وعفنها ؟

    ٢: من يقولون بأن الاسلام هو الحل هم أناس يثيرون الشفقة قبل الاشمزاز والسخرية ، ولو صح ما يقولون لما قالوه أصلا ؟

    ٣: وأخيرا ..؟
    بالمنطق والعقل ، هل من يجعل من اللص والقاتل والغازي والمغتصب أعظم وأشرف خلق الله له عقل أصلا ،
    سلام ؟

    Reply

  2. الرازي ابو بكر says:

    الحق ان ماذكرته هو نتيجه للعقل المسلم المشوش والذي هو بحاجه لاعاده البرمجه عندما لا يستطيع المسلم ان يفرق النهار عن الليل او الجيد من السىء، يؤمن بخرافات وخزعبلات ونصوص غير مترابطه ، غير مفهومه ،ومتناقضه بانها من الله عندها ينقل كل سيئات كتابه ومعتقداته الي الله ،لذا ترى الاله الاسلامي مشوش ، غريب ، بدون حكمه ، بدون معرفه ،لا يفهم ايه لغه ولا يهمه اي كان الا اعراب عراه قذرين منافقين مهوسين بالجنس والثريد ولاول مره في التاريخ تستخدم الاموال التي تاتي بدون جهد. البترودولار. تستخدم لنشر الجهل والمرض النفسي و والايمان المشوه المتعفن ولان ٧٠٪ من المتلقين لا يستخدمون عقولهم فيلاقي الغبي ، الجاهل،المريض مالك الاموال نجاحا . وتسؤ اوضاع هذه المنطقه الملعونه من الارض يوميا . اليوم الذي لن تجد فيها ماء او عمران او وسيله للعيش لا بد قادم لتمحو هذه القذاره التي سببت الكثير من الموت والالم في بلاد الاخر .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.