مقتل رئيس التشادي إدريس ديبي و ماذا بعد ؟

جاء ادريس ديبي الى الحكم عن طريق قبلي بحت و سيطر على الحكم بعدما انقلب على رئيس الاسبق حسين حبري بمحاولات عدة و بمساعدة من ليبيا و السودان . وكان في بداية تنظيم قواته قد جمع قوات من غرب السودان و معظم هولاء القوات من قبيلة الزغاوة و هو منهم و كان هو قائد تلك المعارك و لقد واستولى الحكم بمشقة لذا كان متمسكا بالسلطة .و هو معروف حاكماً دكتاتورياً . و كل الذين تمردوا عليه تمردوا باسباب قبلية و معظمهم من قبيلة قرعان و كان بينهم و قبيلة الزغاوة عداوة لان رئيس الاسبق حسين حبري كان من قبيلة قرعان و انقلب عليه الرئيس ادريس ديبي الذي ينتمي لقبيلة الزغاوة .

و حركات المسلحة في دولة تشاد كثيرة جدا .و هذا يسبب قلل في سياسة التشاد و امنها .
اعلن جماعة جبهة التغيير والوفاق المتمردة في تشاد، التي بقيادة محمد علي مهدي عن رفضها للفترة الانتقالية في البلاد بقيادة نجل «ديبي» محمد كاكا و اضافوا ” تشاد ليست مملكة، ولا يمكن توريث السلطة ضمن العائلة في بلادنا».
و اذا كان الرئيس حياً لاستطاع حزم الامر لانه عارفاً بسياسة بلده .
ربما تحدث انشقاقاً داخل الجيش التشادي لانهم مازالوا متأثرين بالقبلية و هذا فرصة بالنسبة لهم لا تعوض .
و اذا حدث الانشقاق ستنزلق البلاد الى هاوية و تكون اسوا من شقيقها ( ليبيا ) لان تشادين لا يعرفون الا لغة السلاح و قبائل التشادية غير متماسكة مع بعضها البعض .


و الاخطر من ذلك الحدود التشادية كلها فيها زعزعة و جماعات متفلتة .
حدود تشاد مع ليبيا
حدود تشاد مع السودان
حدود تشاد مع كاميرون
و عدم تماسك القبائل التشادية ايضا يعتبر واحد من التحديات و صعوبات التي سيواجه الحكومة الانتقالية التشادية .

كاتب السوداني : عبدالباسط الازرقابي

About عبدالباسط الازرقابي

كاتب السوداني عبدالباسط الازرقابي عبدالباسط الازرقابي من السودان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.