مفاهيم في إدارة الجموع


للنجاح , كل شيء يعتمد على الأسباب والظروف , ولكي ننمو ونتطور فكل الناس تعتمد على عدد غير محدود من الوسائل

المفهوم الأول في إدارة الجموع هو في تطوير آليات نزيهه في الربط بين القانون والأفراد على إختلافهم . كل المجتمعات تحتوي على الجهلة والحمقى , فإذا كان من يقوم بالإدارة متماشياً مع الجاهل والأحمق تماماً كما يتماشي مع السوي السديد , فسيعطي عن نفسه إنطباعاً بالإنقياد ويفقده جدارة الإداره

المفهوم الثاني أن من يتولى الإدارة يجب أن يكون برؤية شامله وقلب كبير . ليس كل الناس يلاقون إستحساننا أو يتماشون مع أفكارنا , على العكس , هناك الكثير ممن هم عكس توقعاتنا تماماً , فإذا كنا نتشكك ونجادل على كل صغيرة وكبيره فسنصبح مصدراً للنفور وعدم الإتفاق , وفي النهايه فلن نكون نحن من سيحتفظ بالمسافة بينه وبين من يدير تجمعهم , لكن الأخرين هم من سيتحاشون الإقتراب منا

المفهوم الثالث هو أن نتعامل مع الجميع بأسلوب ظريف مسالم . من المستحيل أن نتوقع أن جميع الناس يتشابهون في أفكارهم أو قابلياتهم , وعليه يجب أن نتقبل التباين في الأداء ما دام ليس هناك خطأ في ذلك الأداء , وأن نعي أن مستوى الأداء يكون مرتبطاً بالظروف الخاصة والعامه لكل مؤدي

المفهوم الرابع أن نبدأ من أنفسنا اذا تطلبنا أمراً , ولا يجوز أن نستكين ونطلب من الآخرين أن يكونوا هم البادئين . في هذه الأيام أغلب الناس يتحدثون عن الإتحاد , لكنهم يتوقعون أن يأتي الآخرون للإتحاد معهم , ولا يبذلون جهداً للتحرك بأنفسهم للإتحاد مع غيرهم . هذا يشبه ما يحصل في حالة تكوين الصداقه اذ علينا أن لا نتوقع الظرافة والمسالمة من شخص لا نتعامل نحن معه بالمثل أولاً , وأن لا نتوقع الإتحاد مع فرد او مجموعه إن لم تبدو من بادره على إستحسان ذلك

المفهوم الخامس في إدارة الجموع هو القدره على تكوين الألفه داخل المجموعه . التعامل الطيب والروح المرحه والكلمات الطيبه وروح التعاون وإمتداح الغير عند قيامهم بعمل جيد , كل ذلك يخلق روح الألفه داخل المجموعه ويجعل بعضهم يتقبلون بعضاً

النزاهه والتعاطف والمحبه وروح المسالمه والألفه كلها عوامل مهمه في الإدارة الناجحه للجموع تجعلنا نعثر على الوسائل والطرق والأفراد الذين يساعدونا على تحقيق غايتنا من أجل تحقيق رؤيتنا بأقل جهد وتكلفة وأسرع وقت ممكن مع إسعاد جميع أطراف التعامل من رؤساء ومرؤوسين

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.