مغالطات ومنطق المستعربين المريض السقيم


يدفع المستعربون بفرضية وجود قبائل عربية بسوريا مثل المناذرة والغساسنة، وقد يكون هذا صحيحاً، وهذا ما يعطي العرب حقوقاً تاريخية بسوريا ويبرر، بالتالي، الاحتلال العربي والإسلامي التاريخي الطويل لسوريا…
وإذا كان هناك، فعلاً، وجود غير مؤسساتي ولا استيطاني بمعنى الوجود الدائم في مدن بنوها بأنفسهم واستقروا فيها وكان مجرد وجود لكم قبيلة متناثرة مع كم راعي حمير وتيوس وبغال وبعير وإبل وكان هناك كم صعلوك يقطع الطرقات (كانت الصعلكة والغزو والسبي والتشليح والغزو واحدة من أقدم مهن البدو بالصحراء نظراً لانعدام الموارد والإنتاج والنشاط البشري بالصحراء) وبعض عشائر وأفخاذ وبطون ورحلات من قبائل رحّل كانت تأتي للرعي وطلبا للكلأ والماء، وكان هناك حج تجاري منتظم وطريق وشريان حياة للصحراء تكلم عنه القرآن بسورة قريش التأريخية بالقول: “لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف” ووصفه برحلة الشتاء والصيف حيث كانت الشام ملاذ أمان من الجوع ومحجة تجارية و”بزنس” سفريات وسياحة لسكان الصحراء ومنفذاً حيوياً يأتون لها للتزود بالمؤن والطعام فهل هذا يعطي العرب الحق بغزو سوريا وتدمير حضاراتها القديمة والحلول مكان السكان الأصليين وتهجيرهم وممارسة التطهير الثقافي والإثني عليهم وجعل سوريا “الجمهورية العربية السورية”، والتمتع بكل هذه الصلاحيات الاستثنائية والتاريخية لمدة 1400 ولاحتلال وإخضاع سوريا وطمس ثقافتها ولغتها واستعباد شعوبها والاستئثار بكل شيء فيها؟ ثم بفرض كان هناك عرب فقد كان هناك بالتوازي أيضا شعوب أخرى وقوميات وإثنيات ما يزال أبناؤها باقين لليوم بسوريا ولكنهم محرومون من كل حقوق وباتوا مواطنين درجة ثانية وثالثة ومهمشين ووو ولماذا لا يقول هؤلاء بأنه كان هناك قبائل وسكان منهم بسوريا وبالتالي فلهم الحق بالاستئثار بكل شيء كما يفعل المستعربون ةمواوهم ويبررون الاحتلال الطويل بوجود كم قبيلة على أطراف سوريا …


وبنفس المنظق، ومن المعلوم تماماً لتلامذة البحث بالتاريخ الوجود اليهودي بما تسمى إسرائيل التي ذكرت بثلاث وثلاثين موضعا بالقرآن وحيث طلب الله من بني إسرائيل أن يدخلوها بسلام آمنين وكان هذا قبل الفتح والغزو والاحتلال العربي وقبل مجيء عمر بن الخطاب واستلام مفتاح المدينة وإعلان العهدة العمرية، وحتى حائط البراق كان موجودا ومعترف به لليوم وهو المكان الذي ربط فيه النبي محمد دابته الخرافية التي صعد بها للسماء في الرواية المعروفة باسم الإسراء والمعراج فوجود اليهود هناك، والمسيحيين هناك، وبأي شكل كان، يعطيهم حق ادعاء الملكية بإسرائيل كما هو وجود قبائل العرب على أطراف البادية السورية بقصد الرعي، ومن هنا تسقط كل مبررات مقاومة “إسرائيل” التي يرفع أعلى ألويتها العروبيون أنفسهم، ويعطي إسرائيل حسب منطقهم كا مل الحق والشرعية بما تفعله بما تسمى إسرائيل اليوم لأنه كان هناك “يهود” في هذه المنطقة، وبالتالي أيضا، وبنفس منطق العرب والعروبيين تصبح مقاومة الاحتلال العربي مشروعة أيضا من قبل غير العرب …
من فترة قريبة انتشر بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لإعلامي سعودي يقول بأن سوريا والعراق ولبنان وو تابعة للسعودية وسط دهشة المذيعة في قناة RT ومنطقه لا يختلف كثيراً عن منطق العروبيين والمستعربين…

About نضال نعيسة

السيرة الذاتية الاسم عايش بلا أمان تاريخ ومكان الولادة: في غرة حقب الظلام العربي الطويل، في الأراضي الواقعة بين المحيط والخليج. المهنة بلا عمل ولا أمل ولا آفاق الجنسية مجرد من الجنسية ومحروم من الحقوق المدنية الهوايات: المشاغبة واللعب بأعصاب الأنظمة والجري وراء اللقمة المخزية من مكان لمكان الحالة الاجتماعية عاشق متيم ومرتبط بهذه الأرض الطيبة منذ الأزل وله 300 مليون من الأبناء والأحفاد موزعين على 22 سجناً. السكن الحالي : زنزانة منفردة- سجن الشعب العربي الكبير اللغات التي يتقنها: الفولتيرية والتنويرية والخطاب الإنساني النبيل. الشهادات والمؤهلات: خريج إصلاحيات الأمن العربية حيث أوفد إلى هناك عدة مرات. لديه "شهادات" كثيرة على العهر العربي، ويتمتع بدماغ "تنح"، ولسان طويل وسليط والعياذ بالله. ويحمل أيضاً شهادات سوء سلوك ضد الأنظمة بدرجة شرف، موقعة من جميع أجهزة المخابرات العربية ومصدّقة من الجامعة العربية. شهادات فقر حال وتعتير وتطعيم ولقاح ناجح ضد الفساد. وعدة شهادات طرد من الخدمة من مؤسسات الفساد والبغي والدعارة الثقافية العربية. خبرة واسعة بالمعتقلات العربية، ومعرفة تامة بأماكنها. من أصحاب "السوابق" الفكرية والجنح الثقافية، وارتكب عدة جرائم طعن بشرف الأنظمة، وممنوع من دخول جميع إمارات الظلام في المنظومة البدوية، حتى جيبوتي، وجمهورية أرض الصومال، لارتكابه جناية التشهير المتعمد بمنظومة الدمار والإذلال والإفقار الشامل. يعاني منذ ولادته من فقر مزمن، وعسر هضم لأي كلام، وداء عضال ومشكلة دماغية مستفحلة في رفض تقبل الأساطير والخرافات والترهات وخزعبلات وزعبرات العربان. سيء الظن بالأنظمة البدوية ومتوجس من برامجها اللا إنسانية وطموحاتها الإمبريالية البدوية الخالدة. مسجل خطر في معظم سجلات "الأجهزة" إياها، ومعروف من قبل معظم جنرالات الأمن العرب، ووزراء داخلية الجامعة العربية الأبرار. شارك سابقاً بعدة محاولات انقلابية فاشلة ضد الأفكار البالية- وعضو في منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. خضع لعدة دورات تدريبية فاشلة لغسل الدماغ والتطهير الثقافي في وزارات التربية والثقافة العربية، وتخرج منها بدرجة سيء جدا و"مغضوب عليه" ومن الضالين. حاز على وسام البرغل، بعد أن فشل في الحصول على وسام "الأرز" تبع 14 آذار. ونال ميدالية الاعتقال التعسفي تقديراً لمؤلفاته وآرائه، وأوقف عدة مرات على ذمة قضايا فكرية "فاضحة" للأنظمة. مرشح حالياً للاعتقال والسجن والنفي والإبعاد ولعن "السنسفيل" والمسح بالوحل والتراب في أي لحظة. وجهت له عدة مرات تهم مفارقة الجماعة، والخروج على الطاعة وفكر القطيع. حائز، وبعد كد وجد، وكل الحمد والشكر لله، على عدة فتاوي تكفيرية ونال عشرات التهديدات بالقتل والموت من أرقى وأكبر المؤسسات التكفيرية البدوية في الشرق الأوسط السفيه، واستلم جائزة الدولة "التهديدية" أكثر من مرة.. محكوم بالنفي والإبعاد المؤبد من إعلام التجهيل الشامل والتطهير الثقافي الذي يملكه أصحاب الجلالة والسمو والمعالي والفخامة والقداسة والنيافة والعظمة والأبهة والمهابة والخواجات واللوردات وبياعي الكلام. عديم الخبرة في اختصاصات اللف والتزلف والدوران و"الكولكة" والنصب والاحتيال، ولا يملك أية خبرات أو شهادات في هذا المجال. المهام والمسؤوليات والأعمال التي قام بها: واعظ لهذه الشعوب المنكوبة، وناقد لحياتها، وعامل مياوم على تنقية شوائبها الفكرية، وفرّاش للأمنيات والأحلام. جراح اختصاصي من جامعة فولتير للتشريح الدماغي وتنظير وتشخيص الخلايا التالفة والمعطوبة والمسرطنة بالفيروسات البدوية الفتاكة، وزرع خلايا جديدة بدلاً عنها. مصاب بشذوذ فكري واضح، وعلى عكس منظومته البدوية، ألا وهو التطلع الدائم للأمام والعيش في المستقل وعدم النظر والتطلع "للخلف والوراء". البلدان التي زارها واطلع عليها: جهنم الحمراء، وراح أكثر من مرة ستين ألف داهية، وشاهد بأم عينيه نجوم الظهر آلاف المرات، ويلف ويدور بشكل منتظم بهذه المتاهة العربية الواسعة. مثل أمته الخالدة بلا تاريخ "مشرف"، وبلا حاضر، ولا مستقبل، وكل الحمد والشكر لله. العنوان الدائم للاتصال: إمارات القهر والعهر والفقر المسماة دولاً العربية، شارع السيرك العربي الكبير، نفق الظلام الطويل، أول عصفورية على اليد اليمين.
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.