معجزات الأنبياء

بعد موته (ص) !

معجزات الأنبياء

المعروف دينيا ومن الكتب المقدسة، أن الله يؤيد أنبيائه المرسلين بالمعجزات الخارقة التي يجريها الله بقدرته على ايديهم لأثبات نبؤتهم وانهم مرسلون من قبله ، فيصدقهم الناس ويؤمنون برسالتهم ويتّبعون هدايتهم . الإنسان العادي مهما كام متدينا أومؤمنا لا يمكنه ان يقوم باي معجزات إن لم يكن مؤيدا من الله .
يسوع المسيح هو كلمة الله المتجسد بهيئة إنسان، كان روح ولاهوت الله متحدا وحالا فيه ، فكان هو الله على الأرض وابن الله بالروح . كان يجول بين الناس يعمل خيرا ، يشفي المرضى يحيي الموتى و يعلم الغيب ويغفر الخطايا ويخلق ما شاء بكلمة منه . لم يكن يحتاج ان يطلب أذن الله لينفذ معجزة ما كما ادعى قرآن محمد، لأن سلطان لاهوت الله وروحه معه. وهو ينطق بكلمة الله على الأرض فيقوم بتنفيذ المعجزات بقدرته الذاتية وسلطان الله الحال فيه منذ الولادة كإنسان. فكان يقول للكسيح والمشلول المقعد من سنوات طويلة، قم و أحمل فراشك واذهب لبيتك . فينهض في الحال يقفز على رجليه كالغزال ويحمل فراشه وينطلق لبيته يمجد الله . وكان يخلق للأعمى المولود بلا مقلتين منذ ولادته ، عيونا فيبصر بها فورا . وكان يقول للميت قم فينهض حالا ويمشي على رجليه وتعود الروح والحياة اليه، لأن المسيح هو الحياة ومنبع النور للعالم .
وهو الناطق باسم الله .
محمد نبي الإسلام لم يستطع طوال حياته ان يعمل معجزة واحدة تثبت نبوته و تؤيد رسالته التي ادعى بها انها من الله . لم يشهد له اي إنسان قريب او بعيد عنه أنه رأى معجزة قام بها النبي ، سوى الدجالون وكتبة التراث الكاذب والمرقعون لسيرته . هو نفسه لم يقل اني عملت معجزة ولم يكن مؤيدا من الله إلا بالكلام الذي كان يؤلفه مدعيا انه وحي من الله يصله بواسطة جبريل. كل الأنبياء السابقين كلمهم الله اما مباشرة بالصوت مثل موسى ، او بالوحي او بالمنام، إلا محمد لم يسمع صوت او كلام الله مباشرة وادعى ان شبحا كان يزوره ويخنقه ثلاث مرات ثم يقول له اقرأ، من غير ان يقدم له ما يقرا ومن غير ان يعرّف نفسه أنه ملاك مرسل من الرب له . فقد كان ذلك كله تخيلات يتمناها واوهاما واشباحا تطارده في جوف الليل و وحشة الخلوة في الجبل وفي دياجير الغار الموحش والبعيد.
لم يشهد لمحمد اي شخص انه نبي مرسل ولم يقل احد انه راى جبريل يكلمه حتى ولو بهيئة إنسان كما ظهر لمريم العذراء و زكريا ولأبراهيم ويعقوب، فقد كان محمد يسقط ارضا مغشيا عليه في نوبات اغماء لمرض الصرع المصاب به منذ طفولته متشنجا يرتجف جسده ، يزبد فمه ويسمع صليل جرس او دوي نحل في اذنيه ويغط كغطيط البعير في نوبة الصرع . ولما يستفيق منه نوبة الإغماء ، يردد كلاما سريعا غير مفهوم ، ثم يقول لمن حوله جائني جبيريل واقرئني هذه الآيات .
قال محمد عن المسيح الذي درس سيرته واعماله و عرف بمعجزاته عن طريق معلمه ورقة بن نوفل ورهبان النصارى الهراطقة ، قال عن المسيح :” أنما المسيح عيسى بن مريم كلمة الله القاها الى مريم وروح منه “
وقال ان الله ايده بروح القدس . وان المسيح قال :” اني اخلق لكم من الطين كهيئة الطير “.
الخالق واحد فقط هو الله، فكيف كان المسيح يخلق ويعلم الغيب وينبئ الناس عما يفكرون وما يدخرون في بيوتهم ؟ لماذا المسيح يعمل اعمال مختصة بالله وحده ؟ الجواب واضح لأنه هو الله المتجسد بكلمته وروحه وتاييده .
لماذا لم يؤيد الله محمدا بروحه وقدرته فيمنحه المقدرة لعمل معجزات ليصدقه الناس ويؤمنوا به بلا تخويف ولا تهديد ولا قتل وقطع رقاب ..؟ معجزة واحدة لمحمد إن عملها في وضح النهار وامام الناس علنا، كانت كافية لينتشر صداها بين الناس والقبائل ليصدق الناس بنبوة محمد وانه نبي مرسل من الله . لماذا اقرب الناس لمحمد اعمامه كذبوه وقالوا عنه شاعر مجنون ولم يؤمنوا به، فسبّهم اله محمد وقال عن عمه ” تبت يدا ابا لهب وتب ” لماذا اعمام محمد الذي ربوه في بيوتهم وعاش معهم ماتوا على الوثنية ولم يؤمنوا بدين محمد إن كان صادقا، بينما المفروض كانوا سيفتخرون أن ابنهم نبي مرسل من الله ؟
طلب العرب المشركون من محمد ان يريهم معجزة واحدة ليؤمنوا به، فقال بسبب عجزه وعلى لسان الله في القرآن : ” ما منعنا ان نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ” !!
نتسائل : هل اكاذيب الأولين تمنع الله من تاييد محمد بالمعجزات ام سيكون العكس هو الصحيح ؟
هل يستجيب الله للأكاذيب ويخضع لهم فيتوقف عن دعم وتأييد نبيه بمعجزات تقوّي موقفه وتدعم رسالته التي جاء بها من ربه وبذلك سيفشل كذب المكذبين ؟


هل الله عاجز عن تاييد نبيه بمعجزة واحدة ينفذها محمد على رؤوس الأشهاد لينتشر خبرها في جزيرة العرب؟
هل نصدق أن اكاذيب الناس الأولين منعت الله من اسناد محمد بمعجزات ؟
لماذا الله خالق الكون يشارك محمد في التشريع والطاعة و تقاسم خمس مسروقات الغنائم في الغزوات ويمنحه حق نكاح النساء بلا عدد محدد ويوافق على ان يزني مع ملك اليمين ويستنكح اي امراءة تهب فرجها له ، ولا يتشارك معه في تقديم معجزة واحدة تؤيد موقفه من النبوة امام الناس ؟
إن ينصركم الله فلا غالب لكم !
كيف ينصر الله رسوله واشرف الأنبياء والرسل دون ان يؤيده بمعجزة واحدة ترفع رأسه عاليا امام الوثنيين والمشركين وأهل الكتاب ؟ بدلا من تخويفهم وتهديدهم بالقتل وقطع الرقاب لفرض دينه عليهم بالقوة وبحد السيف ؟
لماذا لم ينصر الله رسوله في معرك أحد ولم يكتب الغلبة له وكسرت فيها اسنانه الأمامية الرباعية ؟
لماذا عجز محمد الإتيان بمعجزة من ربه تدعم نبوته وتقوي رسالته وتخضع الناس له بالمعجزة الخارقة والموعظة الحسنة والكلمة الطيبة بدلا من استخدام السيف والقتل والغزوات وسبي النساء وسرقة اموال الناس كغنائم ومسروقات واخذ الجزية عنوة من أهل الكتاب ؟
الم يقل له ربه ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ؟ هل فعلها بدلا من الغزوات والحروب ، ام قال لمن يريد غزوه : (اسلم تسلم ) ؟
اليس المسلم من سلم الناس من يده ولسانه ؟
قبل ان نتهم محمد بالعجز التام عن عمل المعجزات، لابد ان نشهد له بمعجزة حقيقية. كان قادراً ان يقوم بها ولم يتمكن اي إنسان عملها لا من قبل ولا من بعد، فهي معجزة خارقة فعلا . لقد منحه ربه قدرة كبيرة على نكاح النساء بالجملة، واعطاه قدرة اربعين رجلا في النكاح، فقد بعث له من السماء مع مراسله جبريل قدورا من لحم ومقويات جنسية اسمها (الكفيت) كما وردت بالسيرة النبوية و كتب الصحاح والفقهاء ، ليتمكن ان يطوف على نسائه وهن اكثر من عشرة زوجات يجامعهن كلهن بليلة واحدة وبغسل واحد، هكذا حكت لنا كتب سيرة اشرف الأنبياء . اضافة الى انه كان ينكح النساء من ملك اليمين بالزنى لأنهن نساء سبايا ولست زوجات شرعيات ومن يعاشر غير زوجته يكون قد زنى بها، و كان له عشرات الإماء والجواري من ملك اليمين يستخدمهن للنكاح فقط ، لم يكتف ربه بتزويجه بعشرة نساء شرعيات، بل منحه تشريع خاص وامتياز أن يستنكح اي امراءة مؤمنة تهب نفسها و فرجها لإربه الشريف إن اراد النبي أن يستنكحها، فهي خالصة للنبي من دون المؤمنين وليس عليه حرج . لأن ربه منحه استثناءً خاصا باستنكاح ما يشتهي من النساء . كان الله في خدمة شهوات النبي الجنسية و تحت امره .
كان اشرف الأنبياء اذا مرت من أمامه امراءة جميلة تثور شهوته، فلا يضبط نفسه، بل يترك مجلسه مع الصحابة ويسرع الى بيته فيجامع زوجته، ويفرغ شهوته فيها، ويغتسل ثم يعود الى مجلسه وصحابته والماء يقطر من راسه . وينصح صحابته قائلا : ان من اشتهى منكم امراءة فليسرع لمضاجعة زوجته لأن ما مع المراءة من (فرج) موجود في زوجته . هذا ما نقلته لنا كتب التراث الإسلامي وما اتحفتنا به عن سيرة اشرف خلق الله !
يدعي المسلمون أن معجزة محمد كانت القرآن !
وقد تحدى اله محمد الأنس والجن أن يأتوا بمثله، ولن يستطيعوا ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ..
لكننا نرى التناقض ظاهرا بأوضح صورة في القرآن . حيث نجد ان الجن انفسهم كسروا التحدي واتوا بسورة كاملة من آيات شيطانية كتبت في القرآن باسم سورة الجن . و القى الشيطان على امنية محمد ولسانه آية تمدح الهة قريش من الغرانيق العلى ، وقال ان شفاعتهن لترتجى، وسجد مع الكفار للأوثان . كما نجد ان هذا الكتاب (المعجزة) فيه الكثير من الأخطاء اللغوية والبلاغية والعلمية و آيات تنسخ آيات. والله يبدل في كلامه ويلغيه وينسيه ويأتي بخير منه !! و هو كتاب غير متسلسل في تاريخ (نزول) آياته عبر 23 عاما مواضيعه متداخلة مرتبكة في تنسيقها، تبدأ السورة بموضوع ما ثم فجاءة تنتقل لموضوع آخر لا علاقة له بما سبقه. وبعد عدة آيات يعود ليكمل الموضوع الأول !
فهل كتاب مثل هذا يعتبر معجزة للعالمين ومنزل من الله لا يصلح لكل زمان ومكان وصعب قرائته، ثم يكمله البشر بالتنقيط والتنسيق و وضع الإشارات فوق الحروف ليتمكن الناس من قرائته ، فهل كان في اللوح المحفوظ بلا نقاط و ناقص ؟ ثم يختلف الصحابة فيه فيكتب كل منهم مصحفا يختلف عن الآخر بآياته وسوره، فيأتي خليفة المسلمين عثمان بن عفان بخدعة يستعير من اصحاب المصاحف كتبهم وينقل او يسرق منها ما كتبوه من سور وآيات لم يسمع بها من قبل، ولا يعيد المصاحف لأصحابها بل حرقها كلها امام عيونهم ليجمع منها كتابا واحدا لا يختلف عليه المسلمون لكثرة الإختلافات التي كانت في المصاحف المتباينة . اين الإعجاز يا مسلمين بعد كل هذه الفضائح ؟
هذا الكتاب المعجزة يحوي مسبات وشتائم بلسان الله الى عم محمد – ابي لهب وزوجته – و شتيمة على من عيّرَ محمد انه ابتر الخلفة . فيرد هذا الإله الشتيمة بشتيمة ويقول : ( شانئك هو الابتر ) . كما انه يحقر اليهود ويصفهم بالحمار يحمل اسفارا، ويقول أن الله مسخ امة من اليهود قردة وخنازير . ويلعن ويكفر اهل الكتاب ويقول ان مصيرهم النار خالدين فيها إن لم يؤمنوا بمحمد ودينه. هذا هو كتاب المعجزة ، اين هي المعجزة بكتاب مليئ بالأخطاء والمتناقضات و الشتائم واللعنات ؟
كتاب يحرض على قتل الناس والغزوات وقطع الرقاب والأطراف لكل من لا يؤمن بدين محمد !!
كتاب يشرّع بأغتصاب النساء المحصنات (المتزوجات) ولهن ازواج وسبيهن وتوزيعهن على الصعاليك لغرض الأغتصاب والإستمتاع الجنسي . كتاب يرخص لمحمد واتباعه ان يستمتعوا بنكاح النساء اثناء الغزوات بالثوب او حفنة من الدقيق او التمر . فنكح محمد ونكح صعاليكه معه بنكاح المتعة ومارسوا الزنى.
كتاب المعجزة ينزل آية تبرأ عائشة زوجة النبي بعد مرور شهر على اتهامها بممارسة الفاحشة مع صفوان بن المعطل في الصحراء. وقد شك فيها زوجها (محمد) نفسه بدليل انه لم يكلمها شهرا كاملا ، وشك فيها علي ابن عمه وصهره، ونصحه ان يطلقها . فقال محمد لها لإسترضائها : إن كنت مذنبة فاستغفري ربك . كي يصالحها ويعيدها لفراشه . اي أنه لازال يشك بعفتها .
اين هي معجزات محمد ومن شهد له أنه نبي مرسلا من الله ؟ هو يؤلف القرآن والقرآن يشهد له انه نبي !!
وليس هناك شاهد عيان او شاهد اثبات . فكان بمنزلة [ شاهد ما شافش حاجة ].
قيل ان محمد شق القمر بمعجزة فريدة، والقمر يراه كل سكان الأرض في كل البلدان . فلماذا لم يكتب اي مؤرخ عن حاثة فريدة مثل هذه ؟ ولم يتحدث بها اهل مكة والمدينة وقبائل العرب في الجزيرة العربية او اهل الشام والعراق ومصر ؟
أما معجزة الإسراء والمعراج، فالكذب ينضح من بين سطورها . انها حلم في ليلة صيف. كان محمد يحلم وهو نائم في حضن زوجته . ويقول اسري به ليلا . لماذا ليلا وليس نهارا . الجواب لعدم وجود شاهد يشهد بصحة ادعاءه فتستر بظلام الليل . نقله جبريل على دابة او بغلة مجنحة الى المسجد الأقصى في القدس الذي لم يكن موجودا في ذلك الزمن، وإنما بني هذا المسجد بعد سبعين سنة . لماذا نقل النبي على بغلة مجنحة ولم ينقله جبريل على اجنحته الكثيرة ؟
اما قصة المعراج فقصتها اغرب و اكثر عجبا كما رواها الملفقون . فقد صلى محمد بالمسجد الأقصى بالأنبياء جميعا، ولما التقى بهم في طبقات السماوت السبع على التوالي لم يتعرف عليه اي من الأنبياء الذين صلى بهم !!
تقول كتب التراث افسلامي : ربط محمد بغلته في حلقة حديدية بجدار المسجد … نتسائل : لماذا ربطها ، هل ستهرب البغلة ؟ خاصة ان جبريل هو من جلبها من [حديقة حيوانات السماء] خصيصا لمحمد لتنقله في رحلة المعراج ذهابا وإيابا، الم تكن البغلة تحت سيطرة جبريل فلماذا ربطها ؟
هذا ما تم تلفيقه عن معجزات محمد الخرافية في الكتب الإسلامية . ولم يشهد له اي بشر او شاهد عيان بصحة اي منها . لأن الله لا يؤيد الأنبياء الكذبة بالمعجزات ..
لم نأت بشئ من عندنا ، بل نقلنا من كتبكم وتاريخكم . فلا يغضب علينا احد من قول الحق .
الحقيقة توجع، فلا تصرخوا من الم الحقيقة المؤلمة .
صباح ابراهيم
1/ تموز / 2022

.

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.