معادلة الربح والخسارة ..؟؟


Michael Haddad·Sunday, May 26, 2019
ما يدور الان من صراعات في منطقة الخليج بين دولها على اسس عقائدية بدعم من اجندات خارجية ، تلك الصراعات التي ادت ولغاية الان الى دمارٍ وخرابٍ وسفكٍ للدماء لم يعهدها التاريخ بهذا الكم الهائل ، وذلك بين ابناء العقيدة الواحدة بشقيها ولغتها وعاداتها وتقاليدها منذ 4 سنوات ، وان كانت الشعوب بريئة من سياسات قادتها الخرقاء ، ولكنها الضحية في معظم الاحيان المجبرة السير خلف قياداتها ، تدفع الاثمان باهظةً جراء سياسات تخدم العدو قبل الصديق ..، واذا ما تركت الشعوب بحرية بعيداً عن سياسات قادتها ، فلا خلاف او اختلاف فيما بينها تعيش بسلام ووئام إلا ، من تدخلات اللاهثين خلف المناصب والمكاسب ، والذين هم خلف كل ما جرى ولا زال يجري من ويلات ومعانة ومصائب لشعوب الخليج ، لتثبيت كراسيهم المهتزة من تحتهم وذلك على حساب خراب اوطانهم ودمار شعوبهم ومكتسباتها والتضحية بها .
اليمن دمرت معظم مؤسساته في القطاعين العام والخاص بفضل التحالف السعودي الاماراتي والمتعاونين معهما ، واعادة بناءه تحتاج الى عشرات السنين ، ولم يعد يعبأ بما حصل ولا زال يحصل له من دمار وازهاقاً للارواح ، بعد ان خسر كل شيء ولكنه نهض من جديد اخيراً ب موجات من الهجمات بطائرات مسيرة بدون طيار ، استهدفت عدة مواقع عسكرية واقتصادية للسعودية والامارات ، بعيداً عن المدنيين كما يفعل التحالف السعودي ، فعلا صراخهما باتهام اليمن بالارهاب ومخالفة الشرعية الدولية ، في حين انهم كانوا يطبقوا الشرعيىة الاقليمية خاصتهم بتدمير اليمن .. !!،


واذا ما استثنينا السعودية كبلد سياحي في المواجهة الدائرة الان برغم الضربات اليمنية لمطاراته ومنشئآته البترولية ، والرسائل الموجه بطائراته المسيرة الى دول الخليج عامةً ، بعدما انقلب السحر على الساحر ، تكون الرسائل موجهه الى الامارات عيناً بمدنها السياحية ك دبي وابو ظبي بفنادقهما العديدة ومنشئآتهما المدنية والعسكرية وخزانات بترول جبل علي ، والتي جميعها ستكون اهدافاً مشروعة امام الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستيه بعيدة المدى ، والتي سوف تقضي على كافة الانشطة بتلك المدن سياحياً وعمرانيناً وتجارياً ودماراً بترولياً ، مع هروب لرؤؤس الاموال والاستثمارات من تلك المناطق ، مما سيسبب كارثة اجتماعية واقتصادية تقوض اركان الامارة ومشيخات الخليج ، سيما وان دبي هي المركز الوسط بغسيل الاموال بترليونات الدولارات بين جنيف في الغرب وهونق كونق في الشرق ..، فهل يتعض حكام الخليج بحل مشرف حول طاولة للمفاوضات يرضي الجميع ….؟؟، ام الا ستمرار في سياسة الارض المحروقة تاتي على الاخضر واليابس ، تنفيذاً لسياسات خارجية …..؟؟ ، مما سيجعل اليمن يتبع معركة ( شمشونية ) بِ وباعدائك يا رب وحرق الارض وما عليها ..، فالمنتصر بالحرب خاسر لكون ، معادلة الربح والخسارة في الحروب تقررها احجام وكميات الخسائر الناتجة عن المعارك ، فاليمن لم يعد يهاب من خسائر لا يملكها كالاخرين ……،
ميخائيل حداد

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.