مطلوب جواسيس في #معرض_دمشق_الدولي لصالح #اميركا

Joud Akkad

مطلوب جواسيس في معرض دمشق الدولي لصالح اميركا
..الولايات المتحدة لا تشجّع على الإطلاق الشركات التجارية أو الأفراد على المشاركة في معرض #دمشق التجاري الدولي في 28 آب/أغسطس. فنظام الأسد يواصل استخدام موارده المالية لتنفيذ هجمات شريرة ضد الشعب السوري. وأي شخص يُجري تعاملات تجارية مع نظام الأسد أو شركائه سيمكّن النظام من مواصلة حملته للقتل والقمع ضد السوريين. لهذا السبب، تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها الضغط على نظام الأسد وأنصاره من خلال فرض عقوبات اقتصادية قاسية.
يجب أن تكون الشركات التجارية أو الأفراد الذين يخططون للمشاركة في معرض دمشق التجاري الدولي على دراية بأنهم إذا قاموا بإجراء تعاملات تجارية مع نظام الأسد الخاضع للعقوبات أو مع المرتبطين به، فقد يتعرّضون هم أيضًا لعقوبات أميركية. ويمكن لأفراد الجمهور الذين لديهم معلومات عن أي شركات تجارية أو أفراد يخططون

للمشاركة في المعرض التجاري في 28 آب/أغسطس في دمشق تقديم هذه المعلومات إلى السلطات الأميركية عن طريق البريد الإلكتروني، وذلك بإرسالها إلى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية على عنوان البريد الإلكتروني التالي:

The United States strongly discourages businesses and individuals from participating in the August 28 #Damascus International Trade Fair. The Assad regime continues to use its financial resources to carry out vicious attacks against the Syrian people. Anyone doing business with the Assad regime or its associates will be enabling the regime to continue its campaign of murder and oppression against Syrians. For this reason, the United States and its allies will continue to pressure the Assad regime and its supporters by imposing severe economic sanctions.
Businesses or individuals who plan to participate in the Damascus International Trade Fair must be aware that by doing business with the sanctioned Assad regime or its associates, they too could be subject to U.S. sanctions.
Members of the public who have information on any businesses or individuals who plan to participate in the August 28 Trade Fair in Damascus can provide such information to U.S. authorities by emailing the U.S. Department of Treasury’s Office of Foreign Assets Control at [email protected]

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.