مطاردة إسرائيلية في شوارع دمشق تحت أعين الرادارات السورية …أشبه بفيلم سينمائي!

Nizar Nayouf

ما حصل فجر يوم أمس في دمشق أشبه بفيلم سينمائي. فقد تبين أن طائرة استطلاع إسرائيلية بدون طيار بقيت تطارد سيارة القيادي الفلسطيني “أكرم العجوري” حوالي ثلث ساعة في شوارع دمشق، منذ لحظة خروجها من أحد المواقع السورية الرسمية القريبة وحتى دخولها مرآب المنزل. وكانت الطائرة تبث حركة السيارة في الشوارع والطرق الفرعية “لايف” إلى طائرات حربية إسرائيلية كانت “بتعمل سيران / كزدورة” في سماء جنوب غرب دمشق ( فوق قطنا وجديدة عرطوز). ومجرد أن دخلت السيارة المرآب أطلقت الطائرات ثلاثة صواريخ موجهة إلى المنزل.

كيف ميّزت طائرة”الدرون” الإسرائيلية هذه السيارة من بين مئات السيارات الأخرى في الشوارع، وعرفت أنها تخص “أكرم العجوري”؟

الأمر بسيط، كما أخبرني أحدهم من دمشق، فقد زرع عملاء إسرائيليون في أجهزة النظام “شريحة إلكترونية” في السيارة حين كانت في ضيافتهم. وهذا ما مكن طائرة الاستطلاع الإسرائيلية من تتبعها لحظة بلحظة فور أن خرجت من الموقع السوري الرسمي.

لكن من زرع الشريحة في السيارة لم يتمكن ـ كما يبدو ـ من إخبار مشغليه الإسرائيليين أن “أكرم العجوري” لم يكن في السيارة، بل ابنه “معاذ” فقط، ومرافقه الشخصي “عبد الله يوسف حسن”، اللذان استشهدا على الفور، بينما أصيبت زوجة “العجوري” وابنته وأخو زوجته وحفيدته بجروح متفاوتة، إذ كانوا آنذاك في المنزل.
مع ذلك، الأرجح أن العميل تمكن فعلاً من إبلاغ مشغليه بالأمر (عدم وجود العجوري في السيارة)، ولهذا لم يستهدفوها في الشارع، بل انتظروها حتى وصولها المنزل لكي يكون مقتل “العجوري” مضموناً، إذ اعتقدوا أن الرجل، وطالما أنه ليس في السيارة، فلا بد أن يكون في المنزل. لكنه لم يكن هنا ولا هناك، بل في مكان ثالث لحسن حظه!

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to مطاردة إسرائيلية في شوارع دمشق تحت أعين الرادارات السورية …أشبه بفيلم سينمائي!

  1. س . السندي says:

    من ألاخر
    كل شئ يعود للمخرج ، فربما سيعيد المشهد غداً مع ممثل أخر ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.