مصير المسيحية في الغرب كمصير المسيحية في المشرق الانحسار والتلاشي

” إذا كان المسلم تفاحة لا تضعه في عبك” . (الارهاب الاسلامي) الذي بدأ يضرب عاصمة النور(باريس) ذكرني بهذا (المثل السرياني) القديم، الذي توارثه السريان الاشوريين عن أجدادهم القدماء. بالعذر من المسلمين الطيبين المتحضرين والمتنورين الرافضين لـ(الإرهاب الاسلامي). هذا المثل لم يأت من فراغ وإنما توصل اليه أجدادنا المسيحيين بعد تجارب مريرة لهم مع مسلمين شاركوهم العيش والعمل وفتحوا لهم بيوتهم وقلوبهم وبالنهاية غدروا بهم . ولهذا انحسر وجودونا كآشوريين(سرياناً كلدلناً) وأرمن وأقباط وكمسيحيين في هذا المشرق الذي كان يوماً مشرقاً مسيحياً بامتياز قبل ظهور الاسلام .. هذا (المثل السرياني) يصح لكل زمان ومكان… اليوم فرنسا و أوربا بدأت تدفع ثمن استقبالها للمهاجرين المسلمين. في غضون ايام قليلة، قام ارهابيون مسلمون بـ ( ذبح مدرس فرنسي… ذبح مسنة وقتل وجرح آخرين داخل كنيسة .. قتل كاهن وهو يهم بالخروج من الكنيسة ). المتوقع مزيد من العمليات الارهابية ووقوع مزيد من القتلى ضحايا (الارهاب الاسلامي) مع تصاعد وتيرة (الخطاب الاسلامي) التحريضي ضد فرنسا و أوربا ،من قبل فقهاء (الارهاب الاسلامي) ، بذريعة الدفاع عن الاسلام .. مالم تستدرك أوربا خطر

الارهاب الاسلامي الذي تغلغل في مجتمعاتها وقبل فوات الأوان ، سيكون مصير المسيحية في الغرب كمصير المسيحية في المشرق ( الانحسار والتلاشي) …
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.