مشروع لجعل #إسرائيل رئة #الخليج و #أسيا الرقمية التي لن يستطيع العالم التنفس من دونها.. هههه سلمولي ع الممانعة والمقاومة

كشفت تقارير صحفية عن مشروع استراتيجي ضخم لجعل إسرائيل رئة العالم الرقمية, بحيث يصبح محاربتها او حتى ازعاجها ضرب من الجنون سيهز استقرار العالم واقتصاده وامنه, وستجبر العالم كله ليس فقط على اقامة علاقة طبيعية مع اسرائيل وانما السعي لكسب ودها والتذلل لها, تماما كما تفعل كل دول العالم مع امريكا حاليا من اجل ان تستفاد مما توصلت له من تطور اقتصادي وعلمي عدا عن عملتها الدولار التي تدير العمليات المالية عالمياً, اي بمعنى اخر ستصبح اسرائيل هي امريكا رقم 2 التي يحتاجها كل العالم, والتقرب منها هو ازدهار اقتصادي والتباعد معها هو فشل وتدهور وانعزال وفقر وبؤس.

فقد قالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية أنه من المرتقب أن توقع إسرائيل وممثلين عن شركة “غوغل” على اتفاق لإطلاق مشروع “كابلات ضوئية” سيمر من إسرائيل ويتجه إلى السعودية، ومن ثم لسلطنة عمان في طريقه الى الهند وشرق اسيا حتى اخر الصين (اي طريق حرير رقمي اهم من طريق الحرير التجاري الذي بناه اجدادنا).

وأضافت الصحيفة أن “وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هندل، وممثلي شركة غوغل، سيقومون يوم الثلاثاء المقبل، بالتوقيع على إطلاق مشروع “رامان-الكابل الأزرق”، وهو عبارة عن ألياف ضوئية تحت الماء تنطلق من إيطاليا، وستمر عبر إسرائيل، باتجاه السعودية، ومن ثم إلى سلطنة عمان والهند”…

طبعا من الناحية الاقتصادية كان يجب ان يمر عبر سوريا او لبنان ثم الى البصرة بالعراق ثم الى الخليج العربي بطريقه الى اسيا والهند حتى الصين.. ولكنهم زادوا كلفته قليلا لكي يمر عبراسرائيل حصرا لكي تكتسب هذه الاهمية الاستراتيجية العالمية… حيث اكد المسؤولون عن تصميم المشروع إلى أن “اختيار إسرائيل كدولة من خلالها يمر الكابل سيزيد من أهميتها كصلة وصل بين آسيا وأوروبا، مثلما كانت في العهد القديم”… بينما اكدت شركة غوغل ان تطوير سعة الشبكة ومسارات إضافية هو ضروري لمستخدمي غوغل وزبائنه في أنحاء العالم، المرتبطين بالروابط القوية لإدارة حياتهم على الانترنت”.
أي بمعنى اخر اسرائيل لن تنفق عليه فلسا واحدا وستقوم شركة غوغل بتغطية كل التكاليف .. حيث ان “الكابل الازرق” سيتألف من 16 زوجا من الألياف الضوئية، وستكون لديه قدرة هائلة على نقل البيانات، وسيحسن بشكل كبير من الاتصال الرقمي بين لإسرائيل والعالم, بطريقة مماثلة لخط النفط بين أشكلون وإيلات، فان الكابل الضوئي سيمر عن طريق البر عبر الأراضي الإسرائيلية قادما من البحر المتوسط إلى خليج إيلات، ومن هناك سيتجه إلى المملكة العربية السعودية، ومن ثم إلى سلطنة عمان وبعدها الى الهند”.

وأضافت الصحيفة أنه “من المتوقع أن يستمر مد الكابل ثلاث سنوات، وأنه أجري كجزء من مشروع عالمي لشركة “غوغل”، مع شركة “سباركل”، لترقية الخدمات التي توفرها لكافة البشرية وتوصيل قارة أوروبا مع قارة آسيا”، موضحة أنه “أطلق الاسم “رامان” على هذا المشروع، نسبة للسير شاندراسكاهارا وانكطه رامان، وهو فيزيائي هندي حاصل على جائزة نوبل بالفيزياء عام 1930.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.