مسلة الملك ميشع

شاهدة الملك ميشع

مسلة الملك ميشع

يعود تاريخها لسنة 840 ق.م. تقريباً، وهي من حجر البازلت الأسود وتتكون من 34 سطراً بالخط المؤابي القديم وهو نوع من الخط الفينيقي القديم، من اليمين إلى اليسار. ويبلغ طولها 92 سم ولا يزيد عرضها عن 57 سم – ويقول لويس مخلوف في كتابه “الأردن تاريخ وحضارة” إذا أول من اكتشف المسلة في عام 1868 وحاول اقتناءها هوالقس الألماني فريدريك كلاين الذي كان يتردد على المنطقة.

انتشر خبر هذه المسلة واتى القنصل الفرنسي في القدس “كانو” لشراء المسلة واقتنائها، تساوم الأهالي ولم يتفقوا على حصة جميع منهم، وكان تفكيرهم حتى فيها كنزاً من المضى ، وعمدوا إلى حرقها وانكسرت إلى عدة بتر ، عندها باعت جميع عشيرة قسماً منها للقنصل الفرنسي حيث اشتراها وأوفدها إلى باريس لترمم وتوضع في متحف اللوفر حيث هي الآن وكان “كانو” ذكياً حيث استطاع بواسطة الورق المضغوط حفظ نص الكتابة التي ضاعت من جراء تحطيم الحجر وتفتته . وكان عالم الآثار الفرنسي، شارل كليرمون هوأول من حل رموز هذه المسلة وترجمها.

وذكر الملك ميشع في هذا السجل التاريخي الهام بأن والده قد حكم مؤاب ثلاثين عاماً ، وعندما خلف أباه بنى المكان المقدس (كاموش) في الكرخة وهي اسم قديم لمدينة الكرك ، وهو مكان مرتفع وذلك اعترافاً منه وحمداً لنصره على أعدائه، وخلص بلاده من شرهم وجعله ينتقم من جميع الذين كانوا يكرهونه ، ذاكراً مضايقة عمري ملك إسرائيل وأبنائه لشعب مؤاب فترة طويلة.

ويذكر ميشع ملك مؤاب بأن ابن عمري قد هدد مملكة مؤاب ، ولذا فقد انتقم منه ميشع ومن آل بيته وهزمت إسرائيل ، وذكر كذلك الأربعين عاماً التي قضاها شعب مؤاب يقاسي من اضطهاد وعسف أيام حكم عمري وأيام حكم ابنه أحاب وان كاموش قد نصره أخيراً عليه وطهر أرض مؤاب من شرهم وظلمهم.

ويقول ميشع بأنه قد بنى (بعل معيون) وأنشأ البركة وبنى الكرخة (اسم قديم لمدينة الكرك) وبنى سور الغابة وسور التل وبوابتها وأبراجها ومقر الملك وقد حفر ميشع القناة إلى الكرخة وسخر أسرى إسرائيليين في حفرها ، وأعاد ميشع بناء (عروعير) عراعر اليوم وهي على بعد أميال من جنوب ذيبان ، وكذلك بناء بيت باحوث بعد حتى كانت خربة وكذلك (بتيسير) وأعاد بناء مادبا (وبيت دبلاتين) وهيكل بعيون

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.