مدير عام المؤسسة العامة للسينما في نظام #الأسد يتهم المخرج السوري سمير ذكرى انهمنفصل عن الواقع

بوسطة دراما – Bostah Drama

مدير عام المؤسسة العامة للسينما: سمير ذكرى منفصل عن الواقع

بعد تصريحات المخرج #سمير_ذكرى مؤخراً حول القطيعة مع المؤسسة العامة للسينما وعدم دعوتها له وأن مديرها يخاف مناقشته، رد مدير عام المؤسسة العامة للسينما #مراد_شاهين، وقال: “سمير ذكرى لم يراجع المؤسسة منذ زمن طويل، طبعاً هو تقاعد لكن هذا لا يمنع”.
.
خلال لقائه مع بوسطة، تحدث شاهين أنه عندما تسلم منصبه في المؤسسة، تقدم ذكرى بنص، كان قد تقدم به سابقاً للمؤسسة ورفض إذ “لا يحقق المعايير التي حددتها اللجنة التي تقيم الأفلام” وتابع “من بعدها غادر ولم يعد”.
.
وتحدث شاهين أن سمير ذكرى “منفصل عن الواقع يتكلم ويقول وزير الثقافة غير متابع للسينما في الوقت الذي يكون متابع لأدق التفاصيل”، معلقاً أن المشكلة عند سمير، وليس عند الشخص الذي تكلم عنه.
وعلى ما قاله ذكرى بأن وزير الثقافة السابق محمد الأحمد منعه أن ينتج أكثر من فيلمين خلال 15 عاماً، علق شاهين: “من أنتج لسمير ذكرى هو محمد الأحمد، وقوله أن الأحمد سخر منه، برأيي هذا معيب”، متابعاً “وعلاقته مع سمير ذكرى لم تكن شخصية، بل كانت علاقة مشاريع”.
.
وتحدث شاهين أن نتائج الأفلام التي قدمها ذكرى حينها “كانت متواضعة، وتقييمها على المستوي النقدي والجماهيري، والمهرجانات، كان متواضعاً جداً، ولم تلقَ مستوى نقدياً جيداً، وفي كلامه كان هناك تجنٍ واضح”.
وأكمل “كل إنسان تجربته تتحدث عنه، واليوم أعطني مشروعاً واحداً تقدم به ليس فقط سمير، أي مخرج في سوريا، وهو مشروع جيد وحقيقي، ولا تشوبه أي شائبة وتم رفضه من قبل المؤسسة العامة للسينما!”.
.
وردّ سبب ما يتحدث عنه المخرجون من توزيع غير عادل لإنتاج الأفلام، والصراع الدائم بين المؤسسة والمخرجين، إلى عدم وجود سوى جهة واحدة تنتج الأفلام سوى جهة منتجة واحدة للأفلام السينمائية في سوريا غير المؤسسة، والمؤسسة بالدرجة الأولى ملزمة لتنتج لموظفيها”، مضيفاً “سميرعندما كان موظفاً في المؤسسة وغيره من المخرجين كانوا موظفين في المؤسسة، لم يكن يحتج على المؤسسة”.

وبما يخص إقرار قانون إحداث معهد عالٍ للسينما في سوريا مؤخراً، أكد شاهين أن فكرة المعهد العالي للسينما عمرها نحو 5 سنوات، وبدأ العمل على الفكرة في فترة وزير الثقافة السابق محمد الأحمد، والوزيرة لبانة مشوح تابعت العمل على الفكرة، وأضاف أنه المعهد مُعد لوجسيتاً، وجهز له بناء بالقرب من المعهد العالي للفنون المسرحية، ويجري العمل على المناهج وطرق التدريس، مبيناً أنه سيكون هناك تعاون مشترك بين المؤسسة والمعهد، يتمثل بإعطاء الطلاب فرص إخراج أفلام خلال فترة الدراسة.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.