مخزي : محكمة فرنسية تؤيد منع ارتداء #البوركيني في مسابح #فرنسا

الكاتب السوري اشرف مقداد

مخزي : محكمة فرنسية تؤيد منع ارتداء #البوركيني في مسابح #فرنسا
فرنسا ام العلمانية الحديثة ومبدأ عش ودع غيرك يعيش . تخرق مبدأ اساسيا من مبادىء الديموقراطية والعلمانية . وللاسف ان فرنسا تثبت للعالم الغربي قبل غيره ان ديموقراطية العالم الانكليزي هي الأصل وهي حارسة الحرية الحقيقية
الصراع بين ديموقراطيتين دام اكثر من ٢٠٠ عام وبنظري المبادىء الانجلو ساكسونية تفوقت بصلابتها وحمايتها لحرية التعبير
لا يجوز لأي سلطة او حكومة ان تتدخل بالحرية الشخصية لأية مرأة بأن تختار هي بنفسها ماذا ترتدي وبما تختار
انا ملحد متطرف ولكن اؤمن بحرية الخيار وحرية التعبير وتدخل محكمة فرنسية باختيار المرأة او الرجل بما يلبسان هو اوطى انواع التدخل السافر


كوريا الشمالية هي شقيقة فرنسا بهذا الطريق واتحدى ان كذا قوانين دراكونية لن تدخل مجال النقاش حتى في العالم الانجلو ساكسوني (النظام البريطاني) ولذا نرى من هي الحضارة السائدة والمتفوقة والمنتصرة بعد ٣٠٠ عام من صراع فرانكفوني انجلو ساكسوني وكيف ان الحضارة الفرنسية في طريقها للانقراض ولااسف للاسف
اخرجوا الدولة من غرف النوم ومن خزانة الملابس وياللعار
الملحد
اشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to مخزي : محكمة فرنسية تؤيد منع ارتداء #البوركيني في مسابح #فرنسا

  1. د.ميسون البياتي says:

    الى الملحد أشرف المقداد

    نحن نكره المنقبه التي تدخل مطعم ايطالي لتأكل سباكيتي
    ونكره المنقبه التي تشرب البيره او تدخن الشيشه في مكان عام
    ونكره المحجبه التي ترتدي البوركيني في مسبح عام

    من يلتزم بزي عليه الإلتزام بأخلاقه .. لا تمسكوا العصا من الوسط تحت مسمى حرية التعبير , حرية التعبير لا تسمح لك بفرض قيمك على مجتمعات انت لاجيء فيها لأنك ستدمر قيم تلك المجتمعات

    السباغيتي والبيره والشيشه والمسبح للمحجبات والمنقبات في اماكن خاصه ولا تجوز في اماكن عامه .. ونتفق مع الحكومة الفرنسيه في قرارها

    انتم لا تستعملون حرية التعبير .. انتم تخلطون بين مالكم .. وما عليكم

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.