مجموعة من الأرمن الذين أسلمهم الحكم العثماني يرتدون الى اصولهم المسيحية


قالت صحيفة أغوس الأرمنية في إسطنبول أن إحدى الكنائس الأرمنية في البلاد شهدت تعميد 12 شخص من أرمن ديرسيم في أرمينيا الغربية بعد أن اكتشفوا قبل سنوات عن أصولهم الفعلية وعن حقيقة أنهم أرمن وليسوا أتراكا ولا أكراد. .. وبعد أشهر من الدورات التعليمة في أسس الدين المسيحي أصبح هؤلاء ال 12 شخص جاهزين للإنتقال إلى الدين المسيحي وبالتالي الإعلان رسميا أنهم بعد الآن أرمن مسيحيين وإن كانت الجنسية التي يحملونها تركية.
مراسم العماد تمت في الـ 9 من مايو/أيار الحالي في كنيسة القديس ستيبانوس، وكان بين هؤلاء بعض المتزوجين فعقد قرانهم أيضا وفقا للطقس الكنسي الأرمني.
يذكر أن موضوع الأرمن المنسيين الذين ولدوا مسلمين بسبب إضطرار أجدادهم إلى إعتناق الإسلام دينا (بالإكراه) إما ليتجنبوا الإبادة أو لأنهم كانوا صغارا وقامت السلطات العثمانية بتنشأتهم مسلمين أتراك.. هذا الموضوع أصبح يطرح بقوة في السنوات القليلة الماضية

ليس فقط في تركيا بل وأيضا في بعض دول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق إذ بدأ الكثير من هؤلاء يكتشفون عن أصولهم الحقيقية ويرغبون العودة إلى الجذور. .. الصورة المرفقة هي لنائبة في البرلمان التركي من لواء إسكندريون السوري ايصاً تعتنق المسيحية دين اجدادها , شاهد التفاصيل هنا: نائبة في البرلمان التركي من اسكندرونة السورية تعتنق المسيحية دين اجدادها

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.