مباحث في الأدب واللغة/10 كلمات عامة لها أصل لغوي

مباحث في اللغة والأدب/5 فوائد في النحو

ضحى عبد الرمن
كاتبة عراقية

الردح
قال ابن دريد” الردح من قَوْلهم: ردحت الْبَيْت بالطين أردحه ردحا وأردحته إرداحا لُغَتَانِ فصيحتان إِذا كاثفت عَلَيْهِ الطين. قَالَ الراجز:
بَيت حتوف مكفأ مردوحا
يَعْنِي قترة صائد. وَقَالَ اخر:
بِنَاء صَخْر مردح بطين
أَبُو جوَار أجلح الجبين
وَامْرَأَة رداح: ثَقيلَة الْأَوْرَاك وَالْجمع ردح. وجفنة رداح: عَظِيمَة. قَالَ الشَّاعِر – أُميَّة بن أبي الصَّلْت:
لَهُ دَاع بِمَكَّة مشمعل … وَآخر عِنْد دارته يُنَادي
إِلَى ردح من الشيزى عَلَيْهَا … لباب الْبر يلبك بالشهاد
وكتيبة رداح: ثَقيلَة السّير من كَثْرَة من فِيهَا”. (جمهرة اللغة1/502)

النجاخة
ـ قال ابن دريد” النجاخة: الَّتِي ينجخ مِنْهَا المَاء عِنْد الْجِمَاع”. (جمهرة اللغة1/138).
قال ابن دريد” نجخ: يُقَال: سَمِعت ناجخة المَاء ونجيخه إِذا سَمِعت صَوته. وَيُقَال للصوت الَّذِي يسمع من قبل الْمَرْأَة عِنْد النِّكَاح: نجيخ وَهِي نجاخة. قَالَ رؤبة:
وازجر بني النجاخة الفشوش
من مسمهر لَيْسَ بالفيوش”. (جمهرة اللغة1/445)

المنهال
ـ ذكر ابن سعد الخير”. قال أبو عمرو الشيباني: المنهال رجل من قومه، كان حاصره حتى دفن وقال الأثرم: هو المنهال بن عصمة من بني يربوع. وحكى أبن درستويد، عن التوزى: قال: قال: الرجل إذا قتل فارسا مشهورا، وضع سيفه عليه، ليعلم أنه قاتله، والرداء: السيف، قال: غير التوزى: يقال للرجل إذا قتل رجلا: هو في إزاره، وقد علق به إزاره، أي هو قاتله كقول أبي ذؤيب:
تبرأ من دم القتيل وبزه … قد علقت دم القتيل إزارها
وذكر أبو عمر المطرز أن المنهال القبر، وأول هذه القصيدة:
لعمرى وما دهري بتأبين هالك … ولا جزع مما أصاب فأوجعا
وبعده: لقد كفن المنهال “. (القرط على الكامل/200).
ـ قال متمّم بن نويرة:
لقد غيَّبَ المِنْهَالُ تَحْتَ رِدَائِهِ فَتىً غَيْرَ مِبْطَانِ العَشِيَّاتِ أَرْوَعَا
(الأغاني15/307). (شمس العلوم1/555). (المفضليات/265).

القَزَع
ذكر نشوان الحميري” القَزَع: أن يحلق رأس الصبي ويترك الشعر متفرقا في مواضع منه ، وفي الحديث نهى النبي (رض)عن القزع، يعني أخذ بعض الشعر وترك بعضه على الرأس متفرق”. القَزَع: (شمس العلوم8/611).(سنن ابي داود/4193).(سنن ابن ماجة/3637).

الفرهود
ـ ذكر نشوان الحميري” لفرهود : قال ابن دريد : الفرهود: الغليظ، وفرهود : حي من اليمن من الأزد يقال لهم : الفراهيد، منهم : الخليل بن أحمد الفراهيدي”. (شمس العلوم8/294). (النسب الكبير2/206). (معجم قبائل العرب8/296). وذكر نشوان الحميري” التفرهد : قال ابن دريد: يقال: تفرهد الصبي: إذا سمن”. (شمس العلوم8/315).
قال ابو القاسم القالي يقَالَ للنمر: سبنتي وسبندى”. (الأمالي2/112).

انسان عبيط
قال المبرد” قوله: “عبطة”، أي شاباٌ، يقال: اعتبط الرجل، إذا مات شاباٌ من غير مرض، وأصل العبيط الطري من كل شيْ”. (الكامل1/62).

العفطي
قال ابن دريد” قول الْعَرَب: مَا لَهُ عافطة وَلَا نافطة فالعافطة: العَنْز، والنافطة: الضائنة. فَأَما قَوْلهم: رجل عِفْطيّ، إِذا كَانَت فِيهِ لُكنه، فَلَا أَدْرِي ممّا أُخذ”. (جمهرة اللغة2/914).
قال ابن دريد” قول الْعَرَب: مَا لَهُ عافطة وَلَا نافطة فالعافطة: العَنْز، والنافطة: الضائنة. فَأَما قَوْلهم: رجل عِفْطيّ، إِذا كَانَت فِيهِ لُكنه، فَلَا أَدْرِي ممّا أُخذ”. (جمهرة اللغة2/914).

الطرطور
ـ ذكر نشوان الحميري” الطُّرْطور : رجلٌ طُرطور : أي طويل دقيق”. (شمس العلوم7/14)

السربوت
قال ابن منظور ” السُّبْرُوتُ: الشَّيْءُ الْقَلِيلُ. مالٌ سُبْرُوتٌ: قَلِيلٌ. والسُّبْرُتُ، والسُّبْرُوتُ، والسِّبْرِيتُ، والسِّبْراتُ: الْمُحْتَاجُ المُقِلُّ؛ وَقِيلَ: الَّذِي لَا شَيْءَ لَهُ. وَهُوَ السِّبْرِيتةُ، والأُنثى سِبْرِيتة أَيضاً. والسُّبْرُوتُ أَيضاً: المُفْلِسُ؛ وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: رَجُلٌ سُبْرُوتٌ وسِبْرِيتٌ، وامرأَةٌ سُبْرُوتَةٌ وسِبْريتةٌ إِذا كَانَا فَقِيرَيْنِ، مِن رِجَالٍ ونساء سَبارِيتَ”. (لسان العرب2/39)

الأَرْعَنٌ
الأرعن نوع من الإهانة، ويقصد به التصرف غير الرزن، او الذي يقوم بعمل طائش ليس في وقته او أوانه، ويقول المثل العراقي” من إنتهت الزفة جاءت الرعنة تهلهل”. وقيل الأصل في الرُعونة الاسترخاء والتقكك، وأنشد الفرّاء:
فَرَحَّلوها رِحْلَةً فيها رَعَنْ … حتَّى أَنَخْنَاها إلى مَنْ ثُمَّ مَنْ
قال غيره: الرعَنُ الاسترخاء من العَجلة. (الفاخر/55).

يعربد/ عربيد
ذكر مرتضى الزبيدي” رجلٌ عِرْبِيدٌ ، ومُعَرْبِدٌ: شِرِّيرٌ مُشَارٌّ. وهو يُعَرْبِدُ على أَصحابِهِ عَرْبَدةَ السَّكْرَان”. (تاج العروس5/106). قال ابو نواس:
تطــربت الى الألف فقالوا أنت عربيد
وهل عربد مكروب قريح القلب معمودىى ( ديوان ابي نواس/271).

مرعبل
قال ابن سيده” ابْن السّكيت، لَحْمٌ مُرَعْبَل – مُقَطّع، ابْن دُرَيْد”. (المخصص1/422).
قال الشاعر:
وأطارتِ الهَوْجاءُ كـــــلَّ مُطَنَّبٍ فالرَّثُّ فانٍ والصَّحيحُ مُرَعْبَلُ
واستهذَمَ الجدبُ الغواربَ والذُّرا حيثُ البهازِرُ والصِّعابُ الُبَّزلُ
(خريدة القصر/شعراء العراق1/305).

خَبيثٌ دَاعِرٌ
قال ابن قتيبة الدينوري “يقولون خَبيثٌ دَاعِرٌ ” قال ابن الأعرابي: أُخذت الدَّعارة من العُود الدَعِر، وهو الكثير الدخان”. (أدب الكاتب/59)

العضروط
ـ ذكر مرتضى الزبيدي” العِضْرِطُ : الاسْتُ‌ ، كالبُعْثُطِ، يقال: أَلْزَقَ بُعْثُطَه وعِضْرِطَةُ بالصَّلَّةِ، يعنِي اسْتَه قال الأَصْمَعِي: العُضْرُط ، والعُضْرُوطُ : الأَجِيرُ، ج: عَضَارِطُ و عَضَارِيطُ ، وأَنْشَدَ:
أَذاكَ خَيْرٌ أَيُّهَا العُضَارِطُ و َيُّهَا اللَّعْمَظَةُ العُمَارِطُ
ويُقَال: وَاحِدُ العَضَارِطِ : العُضَارِطُ ، كجُوَالِق و جَوَالِقَ، و قال طُفَيْلٌ الغَنَوِيّ في العَضَارِيطِ :
وشَدَّ العَضَارِيطُ الرِّجالَ و أُسْلِمَتْ إِلى كُلِّ مِغْوارِ الضُّحَى مُتكَبِّبِ‌
“. (تاج العروس10/336).

الأثول
قال ابن دريد” الثول: النَّحْل لَا وَاحِد لَهَا من لَفظهَا. والثول: دَاء يُصِيب الْغنم وَهُوَ استرخاء فِي أعضائها شَاة ثولاء وتيس أثول وَرُبمَا قيل للرجل الأحمق أثول. وَنهي أَن يضحى بالثولاء”. (جمهرة اللغة1/432)

هكر
ذكر ابن منظور” هكر: الهَكْرُ: العَجَبُ، وَقِيلَ: الهَكْرُ أَشدُّ العجبِ. هَكِرَ يَهْكَرُ هَكَراً وهِكْراً، فَهُوَ هَكِرٌ: اشتدَّ عَجَبُه، مِثَالُ عَشِقَ يَعشَقُ عِشْقاً وعَشَقاً؛ قَالَ أَبو كَبِير الْهُذَلِيُّ:
أَزُهَيْرُ، وَيْحَكِ لِلشَّبابِ المُدْبِرِ والشَّيْبُ يَغْشَى الرأْسَ غَيْرَ المُقْصِرِ
فَقَدَ الشَّبابَ أَبوكِ إِلا ذِكــــْرَه فاعْجَبْ لِذَلِكَ، رَيْبَ دَهْرٍ، واهْكَرِ
والهَكُرُ والهَكِرُ: الناعِسُ. وَقَدْ هَكِرْتُ أَي نَعِسْتُ. وهَكِرَ الرجلُ هَكَراً: سَكِرَ مِنَ النَّوْمِ، وَقِيلَ: اشْتَدَّ نَوْمُهُ، وَقِيلَ: هُوَ أَن يَعْتَرِيَهُ نُعاس فَتَسْتَرْخِيَ عِظَامُهُ وَمَفَاصِلُهُ. وتَهَكَّرَ: تَحَيَّرَ. وهَكْرٌ وهَكِرٌ: مَوْضِعٌ؛ قَالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
لَدَى جُؤْذُرَيْن أَو كَبَعْضِ دُمى هَكِرْ
(لسان العرب5/265)

التنورة
القول بان (التنورة) مركبة من تن بمعنى بدن. ونورة التي لا يعرف معناها، ناشئ من مشابهة هجائها الأول للثن، ولأنها ملبوس. وإلا فالتنورة مأخوذة من (التنور( مع هاء التخصيص لا غير. والتنور مخبز مستدير طويل له من أعلاه فتحة كبيرة مستديرة ليدخل فيها ما يخبز. وفتحة صغيرة من الأسفل
لإخراج الرماد الزائد منه. والتنورة مصنوعة على هيئة تنور. والتنور هي كذلك في الارمية بزيادة ألف في الآخر. وهي كذلك في الزندية أي (تنورا) بلا تشديد، وبالفهلوية (تنور) وكذلك بالفارسية الحديثة والتركية فهي إذا مشتركة في جميع اللغات. وعندنا إنها غير منحوتة من (تن) و (نورة) المجهولة المعنى، بل مشتقة من مادة (ن ور) الدالة على النور والنار. فالتاء في الأول زائدة لا أصلية، بخلاف ما يظنه جمهور اللغويين الغربيين والشرقيين. فتنور وزنه تفعول، بفتح التاء، ولو كانت أصلية لقيل تنور بضمها. قال الزبيدي في ديوانه في مادة (ذ ن ب): وتذنوب بالفتح، وتاؤه زائدة. وفي اللسان العربي: التذنوب: البسر الذي قد بدأ فيه الارطاب من قبل ذنبه، ويضم. وهذه نقلها الصاغاني عن الفراء (وهي لغة بني أسد على ما قال في اللسان ونقله صاحب التاج)، وحينئذ يحتمل دعوى أصالتها من كلام الزبيدي”. (مجلة الثقافة السورية العدد3 عام 1933).

الخاتون:
ذكر إبن أبي الدنيا” حَدَّثَنَا سَيَّارٌ قَالَ: حَدَّثَنَا جَعْفَرٌ قَالَ: سَمِعْتُ مَالِكَ بْنَ دِينَارٍ، يَقُولُ: ” يَعْمِدُ أَحَدُهُمْ فَيَتَزَوَّجُ دِيبَاجَةَ الْحَرَمِ، وَكَانَتْ دِيبَاجَةُ الْحَرَمِ أجْمَلُ مَا تَكُونُ مِنَ النِّسَاءِ فِي زَمَانِهَا، وَخَاتُونُ بِنْتُ مَلَكِ الرُّومِ”. (ذم الملاهي/62). ابن ابي الدنيا توفي: 281هـ.

العراق
تموز 2022

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.