ما يسمى بـ”الادارة الذاتية في الشمال الشرق السوري” لم تكن خيار أبناء المنطقة

ما يسمى بـ”الادارة الذاتية في الشمال الشرق السوري” لم تكن خيار أبناء المنطقة ،ولم تحظى على (إجماع وطني)، وإنما فُرضت عليهم وأجبروا على الخضوع لها كـ (سلطة الأمر الواقع) من يخرج عن طاعتها عليه تحمل العواقب، حقيقة تنفي عن هذه “الادارة” صفة (الديمقراطية). مهما حاول القائمون عليها والمشاركون فيها تجميلها بـ”الشعارات الديمقراطية واليافطات الملونة “. ومهما ادعوا بأنهم يمثلون المكونات والقوميات التي ينتمون اليها ويتحدثون باسمها. بغض النظر عن الموقف السياسي من النظام

القائم في سوريا، من الناحية (القانونية ) ، لا (شرعية دستورية) لأي” إدارة ذاتية” معلنة من طرف واحد، في أي منطقة سورية، ما لم تحظى باعتراف الحكومة المركزية بدمشق.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to ما يسمى بـ”الادارة الذاتية في الشمال الشرق السوري” لم تكن خيار أبناء المنطقة

  1. الياس الاشوري says:

    الكلام صحيح فمن تربى تربية دكتاتورية لا يستطيع أن يتبنى الديمقراطية. كما أن الشوفيني والعنصري ومن يحاول إلغاء لغة وثقافة الختلفين معه لا يمكن أن يدعي الديموقراطية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.