** ما مصير الملالي وذيولهم … بعد إشتعال التظاهرات في ايران وعودة الكاظمي بخفي حنين **

سرسبيندار السندي

المقدّمة *
قلنا سابقاً بأن صبر „العم سام„ عكس „العم أبو ناجي„ طويل لابل وطويل جداً ، وأن الحروب الحديثة لم تعد حروب جيوش ودبابات ولا حتى طائرات بل حروب أشباح وتقنيات ومكروبات ؟

المَدْخَل والمَوضُوع *
١: واهم من يعتقد بأن إرهاب الذيول سيجبر أمريكا على الرحيل من العراق ، وهاقد ذاب الثلج وبان المرج وعاد السيد الكاظمي بخفي حنين ، لابل أقر العراق بحق الرد لأي قصف أو تهديد تتعرض له قواتها أو مصالحها وقوات ومصالح حلفائها ؟

لذا سيبقى حلم الملالي وذيولهم بانسحاب أمريكا من العراق والمنطقة وترك الساحة لها ولهم كحلم إبليس بالجنة ، وأعتقد أن أوان قطف رؤوسهم وعلى أنفسهم جَنٓو كما جَنَّتَ علَى نفسَها براقش ؟

٢:السؤال المهم والمطروح هو هل ستوقف مفاوضات الجانبين في فينا إرهاب الملالي وذيولهم ويقف حصولهم على القنبلة النووية بعد شهرين أو ثَلاثَة كما يرى العديد من الخبراء ، أم سيستمر ألاثنان في غطرستهم وغيهم لتكون بداية النهاية لنظام الملالي ، خاصة وأغلبية الحزبين والكونجرس يرفضون رفع العقوبات قبل الوصول للاتفاق النووي وحل الميليشيات والحد من صواريخها البعيدة المدى ؟
ومشكلة إيران ألان أن أحلى خيارات الملالي مرة كالعلقم خاصة والتظاهرات تزداد إتسعاً واشتعالاً لتمتد لبعض المدن الأذرية لابل ووصلت للعرين المجرم „خامنئي„ والمتظاهرين يهتفون (الموت لخامنئي وهيهات منا الذلة) ؟

والاخطر وقوع إصطدامات مسلحة في بعض المناطق أدى لحرق بعض الاليات ودبابة وتفجير بعض السدود الصغيرة ، فواهم نظام الملالي بأن في كل مرة ستسلم الجرة حيث أخذت هذه التظاهرات تورق النظام فعلاً ، إذ أدخلته في متاهات وحسابات لم يكن يتوقعها إذ دَخَلْت هذه التظاهرات إسبوعها الثّاني مع إزدياد زخمها وقوتها لدرجة دفعت بالمجرم قاني للإستنجاده بذيولهم في العراق للمشاركة إما لقمعها في الأحواز أو لمنع إندلعها في العراق ؟

٣: فهل سيكرر الرئيس بايدن (داعي حقوق الانسان والحريات) جريمةً رئيسه الأسبق„المُلا الشيعي أوباما” عندما سحبها في عام 2011 وترك العراق وأهله رهينة بيد الملالي وميليشياتهم المجرمة ؟

أم سيفعل العكس خاصة وهو ألان تحت ضغط شديد من الكونكرس وإسرائيل ، فإما إتفاق يرضي الجميع وإما ضربات إسرائيلية مدمرة على منشآتهم النووية والحيوية وحتى على ذيولها في العراق ( وما قصفها لمواقع الذيول في العراق إلا رسالة متواضعة) ؟
خاصة وكل المعلومات تشير إلى أن نظام الملالي قد بدأ فعلاً يحتضر لكثرة الضربات له ولذيوله وثانياً إصرار الرئيس بايدن بعدم برفع العقوبات قبل الوصول لأتفاق كامل وشامل وبظمنه وقف نشاطها النووي والصاروخي وألانكى دعمه ومعه معظم الساسة الامريكان لأي تحرك تقوم به المعارضة الايرانية ؟

٤: وأخيراً… ؟
لا يسعنا إلا أن نقول أللهم أري الملالي المجرمين وذيولهم يوماً أسوداً به تفرح وتثلج قلوب العراقيين والايرانيين خاصة والناس أجمعين وخاصة عوائل الشهداء والمختطفين ، فقولو معي أمين يارب العالمين ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
July / 28 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.