ما كشفته ادارة الوطني #ترامب عن ان وباء #كورونا من صنع البشر في #الصين كان صحيحا وادارة اليساري #بايدن ترفض التعليق

معهد ووهان لأبحاث الفيروسات هو أول منشأة صينية من المستوى الرابع للسلامة الحيوية ، مما يعني أنه مصمم للبحث عن مسببات الأمراض التي يحتمل أن تكون خطرة على حياة البشر, ومنطقيا بأن الباحثين يتخذون احتياطات ضد انتقال الأوبئة عن طريق الهواء في الهباء الجوي.

في أبريل 2020 ، حصل المراسلون على برقيات كتبها دبلوماسيون أمريكيون في عام 2018 يطلبون فيها مزيدًا من الدعم للمنشأة. حذرت البرقيات من أن المختبر يفتقر إلى الموظفين الكافيين والتدريب اللازمين لإجراء أبحاثه المحتملة الخطورة على فيروسات كورونا بأمان. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المختبر لم يشارك بياناته أو سجلات المختبر في أعقاب الوباء. كما أن الحكومة الصينية لم تكن دائمًا على استعداد للحصول على بيانات من الأيام الأولى للوباء. على سبيل المثال ، رفض المسؤولون إتاحة البيانات الأولية حول الأمراض الموسمية في البلاد في خريف 2019.

كان هناك القليل من الأدلة لربط مختبر ووهان مباشرة بفيروس سارس -كوف -2. كشفت المعلومات الاستخباراتية الجديدة عن الموظفين الثلاثة من مصدر غير معروف. قال أحد الأشخاص لصحيفة وول ستريت جورنال إن المصدر “شريك دولي” ويحتاج إلى تعاون. وقال آخر إن المعلومات الاستخباراتية كانت “رائعة”. لفتت صحيفة وقائع وزارة الخارجية الصادرة في نهاية إدارة ترامب الانتباه بالفعل إلى التقارير التي تفيد بأن أعضاء المختبر مرضوا في خريف 2019 مع “أعراض تتفق مع كل من كوفيد-19 والأمراض الموسمية الشائعة” ، لكن التقرير الجديد يدعي أنه يضيف المزيد من الخصوصية.

رفضت إدارة بايدن التعليق على المعلومات الجديدة التي تتجاوز العموميات ، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال. وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي للصحيفة “ما زلنا نطرح أسئلة جادة حول الأيام الأولى لوباء كوفيد -19 ، بما في ذلك أصوله في جمهورية الصين الشعبية”.

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.