*ما حكم أن تدعو المرأة زوجها باسمه؟*

*ما حكم أن تدعو المرأة زوجها باسمه؟*

*الإجابة :-*

جاء في كتاب : “الدر المختار” (حاشية ابن عابدين) عند الأحناف قوله :
(وَيُكْرَهُ أَنْ تَدْعُوَ الْمَرْأَةُ زَوْجَهَا بِاسْمِهِ).

قال ابن عابدين – رحمه الله تعالى – في “الحاشية” :-

لَابُدَّ مِنْ لَفْظٍ يُفِيدُ التَّعْظِيمَ كَـ يَا سَيِّدِي وَنَحْوِهِ، وعَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَطَاءٍ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَتِ امْرَأَةُ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ:
مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلَّا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ: أَصْلَحَكَ اللهُ، عَافَاكَ اللهُ.

وكانت أم الدرداء الجهمية الوصابية إذا روت الحديث عن زوجها أبي الدرداء رضي الله عنه قالت: حدثني سيدي.

قال النووي في شرح صحيح مسلم:
قوله: (حدثتني أم الدرداء، قالت: حدثني سيدي): تعني زوجها أبا الدرداء، ففيه جواز تسمية المرأة زوجها سيدها
وتوقيره.

ومثل ذلك في القرآن: (وألفيا سيدها لدى الباب) .. معناه زوجها

فرحم الله النساء الأُوَل، وأخلف على الأمة خيراً.

*قلتلها لمرتي ها المقال قالتي هي يمكن من الاسرائيليات والله اعلم …..*

منقول

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.