ما اخفاه عنكم مسلسل العبابيد البعثي الذي تقمصت شخصيته الممثلة رغدة

رغدة تحتفل مع المعلم بعيد ميلاده

– هو أن الملكة زنوبيا ام وهب هي ملكة آرامية وليست عربية لم تمت منتحرة لكن أكملت حياتها في روما ويقال انها -تزوجت جندي روماني وهناك عاشت حتى توفيت
-انها كانت تعبد اللآت وهي اوثان (جاهلية)
اذا ما الفائدة التي اجنيها من متابعة هذا المسلسل المؤدلج المبني على سرقة تاريخ الاخر والذي لايعني لاديانة ولاعرق ولاعبرة خاصة نهايتها الولاء لروما

من جهة أخرى يتجرء لصوص الحضارة على تصوير مسلسل يتحدث عن الملكة دهيا الذي تقمصت شخصيتها الممثلة الكوردية الأصل البعثية الفكر (هند بن عتبة) وقاتلة حمزة منى واصف طبعا ذكرت شخصيتها في فيلم الرسالة لانها هكذا مغروسة في اللاوعي صورة مشركة زيادة على ذالك وصورتها القبيحة صور الملك ديهيا وهي ترتدي الحمام والجلود وتسكن في مغارة حيث تشرب الدم وتمارس طقوس السحر في حين ماوصلنا انها موحدة اختلف المؤرخين على دينها بين المسيحية واليهودية لكن الأغلب انها موحدة اريوسية كعادة كل الأمازيغ في ذالك الزمن وهنا فقط من باب المناقشة لا المقارنة دهيا ماتت وهي تقاتل على عرضها وارضها وزنوبيا رحلت مع الرومان من أجل الملك
ديهيا لم تمانع في اعتناق اولادها الاسلام بحكم انها اريوسية على مذهب التوحيد
السؤال لما شوهت صورتها وجملت زنوبيا ونسبت للعرب
فقط هذا فكر البعث المؤدلج الذي حطم كل الدول العربية قبل غيرها والذي ولد على يد بريطانيا وفرنسا
بالمناسبة فرنسا المحتلة درست للجزائريين قصة دهيا اكثر تشويها مما فعل البعثيين كما فعلت مع اتاريخ لموحدين الاريوسيين والدوناتين ، علما أنه حين كانت الجزائر موحدة و تملئها المسارح ومدرجات المصارعة وتحضى باجمل المدن وأرقاها تضم الري ونقل المياه والعمارة كانت بلاد الغال الفرنسية كلها تسكن بيوت القش وتعيش على الافتراس.. وتقدم أبناءها قرابين لرعد والنار فشيء طبيعي أن يتبنى أبناءها من البعثيين اطروحتها.

About شينشناق المالك

نحو مجتمع ديمقراطي علماني شرق اوسطي وشمال افريقيا
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.