ما أفلح قوم…


سناء العاجي/ كتبت في موقع الحرة
المرأة لا تستطيع أن تتولى شؤون الحكم، لأن لها بعض الفترات في الشهر يتغير فيها مزاجها ولا تستطيع أن تكون بكامل مقدراتها العقلية. كما أنها ناقصة عقل (بحيث تتحكم فيها العاطفة) وناقصة دين (بحيث لا تصلي ولا تصوم خلال فترات الحيض ـ رغم أن هذا الأمر فيه نقاش، لأن هناك روايات لعائشة تقول إن زوجات الرسول كن يصلين ويصمن خلال فترة الحيض).
نفس الذي يكتب هذا الكلام، ستجده يتغنى إعجابا برئيسة كرواتيا أو برئيسة الوزراء النيوزيلاندية أو بالمستشارة الألمانية… علما أن هؤلاء نماذج فقط! آلاف النساء عبر العالم، بمن فيهن نساء في الدول ذات الأغلبية المسلمة، أثبتن جدارتهن السياسية أو المهنية في القضاء وتسيير الشركات والطب والمحاماة والهندسة والإعلام وغيرها.
لكننا ما زلنا مصرين على التشبث بحديث آحاد مفاده أن لن يفلح قوم ولوا أمرهم لامرأة. علما أن ألمانيا وبريطانيا ونيوزيلاندا وكرواتيا والأرجنتين وتشيلي والبرازيل وأستراليا وفنلندا وغيرها من الدول التي ترأستها أو قادت حكوماتها نساء منتخبات، أفلحت أكثر من معظم دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط التي تؤمن بأن المرأة لا تستطيع القيادة، إذ تغلب عليها العاطفة!
قالت سيمون دوبوفوار ذات زمن: “نحن لا نولد نساء… بل نصير نساء”
كما أننا نستطيع أن نتساءل ببساطة كيف كانت خديجة، زوجة الرسول الأولى، تدير أعمالها ومشاريعها كأي امرأة أعمال بلغة اليوم، وكانت تشغل النساء والرجال (حيث شغلت الرسول نفسه عندها، قبل أن تخطبه لنفسها وتتزوجه وقبل أن يصير نبيا).
إحدى مشكلاتنا الأساسية أننا لا نسائل الموروث الثقافي والديني على ضوء تطور المعطيات الديمغرافية والسوسيواقتصادية.

اليوم، عبر العالم، هناك نساء كثيرات يسيّرن وزارات وحكومات؛ ونساء أكثر يتقلدن مناصب المسؤولية على رأس مؤسسات حكومية وخصوصية كبيرة؛ أو على رأس مؤسسات دولية (رئيسة مركز النقد الدولي حاليا، كمثال)؛ ونساء بمئات الآلاف يشتغلن كمحاميات وقاضيات وطبيبات ومهندسات مسؤولات عن حيوات الملايين وعن تطبيق العدالة وتصميم المشاريع. كما أن هناك الملايين من النساء عبر العالم ممن يعلن بمفردهن أسرا كاملة… فهل نسمح للواقع بأن يغير شيئا من مسلماتنا؟
ثم، وهذا هو الأساسي، هل نستطيع أن نفرق في يوم من الأيام بين “قوانين الطبيعة” وبين موروثنا الثقافي؟ هل نستطيع أن نزعزع بعض قناعاتنا ومسلماتنا لنفصل بين ما نعتقده “طبيعيا” و”بيولوجيا” وبين الواقع الطبيعي أو الديمغرافي أو العلمي أو الاجتماعي أو الاقتصادي؟
هناك نساء لا تتوفر لديهن الكفاءة المهنية أو الذاتية لتحمل مسؤوليات معينة. هذا صحيح… تماما كما أن هناك رجالا بنفس المواصفات! الأمر لا يتعلق بتكوين بيولوجي، بل بقدرات شخصية لكل فرد؛ ثم بتنشئة اجتماعية تطور مجموعة من التصورات عن قدرات هذا وذاك.
ما زلنا مصرين على التشبث بحديث آحاد مفاده أن لن يفلح قوم ولوا أمرهم لامرأة
لهذا بالذات قالت سيمون دوبوفوار ذات زمن: “نحن لا نولد نساء… بل نصير نساء”. الكارثة هي حين تترسخ لدى عدد من الأفراد القناعة الدينية (التي تتحول تدريجيا لقناعة يعتقد البعض أنها طبيعية وبيولوجية) بأن “ما أفلح قوم ولوا أمرهم لامرأة”، وهو نفسه معجب بحاكمات غربيات يحققن الإنجاز تلو الإنجاز. وكأن “حقيقته الطبيعية والبيولوجية” بخصوص النساء تنطبق حصريا على عالمه ذي الأغلبية المسلمة! فأين قوانين الطبيعة والبيولوجيا هنا، وهو يصفق لميركل وغيرها؟
ببساطة لأن التنشئة الاجتماعية تساهم في بلورة تصوراتنا عن “الدور الطبيعي” للمرأة وقدراتها و”تأثير العاطفة عليها”. تنشئة اجتماعية نتناقلها عبر الخطاب الديني، لكن أيضا عبر الإعلام والمقررات المدرسية وخطاب الأهالي وغيرها… فتترسخ لدينا قناعات معينة تصير مع تعاقب الأجيال مسلمات و”حقائق”. حتى حين تعاكس المعطيات العلمية والواقعية تلك التصورات، تصعب علينا مساءلتها.
الحقيقة أننا نحتاج اليوم لتطوير خطاب جديد مفاده أن لن يفلح قوم لا يزعزعون قناعاتهم ومسلماتهم بالأسئلة المستفزة وبتحديات المعرفة!

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.