ماهي الإساءة من السياسي الهندي التي اغضبت المسلمين اكثر من قتل السوريين وتشريدهم؟؟؟

الكاتبة المصرية رشا ممتاز

الهند
أصبحت محط إهتمام البعض بسبب ما أثير عن إساءتها للرسول كما يقولون فى الإعلام على لسان متحدث بإسم الحزب الحاكم فيها ( بهاراتيا جاناتا ) و الذى يعتبر حزب يعلى من القومية الهندوسية للهند و أيضا لسنه بعض القوانين التى إعتبرت عنصرية للديانات الموجوده فى الهند و التى تبلغ ( 182 ديانة ) معترف بها فى الهند و تعتبر ( الهندوسية ) أكبر الديانات فيها بنسبة تبلغ ( 80 % ) من تعداد سكان يبلغ ( 1٬395٬650٬000 ) حسب آخر إحصاء .
أما ال ( 20 % ) الباقية فا موزعه على ال باقى الديانات فى المجتمع الهندى و منها الإسلام و الذى يعتبر تانى أكبر دين فيها .
المهم
بحثت عن الإساءة التى قالوا إنها السبب فى ما حدث من إعتراضات و شجب و بيانات و إستدعاء سفراء هنود فى بعض الدول ( الكويت . قطر . إيران ) .
و طلع ما أعتبر إساءة هو إن ( نافين كومار جيندال ) المسؤول عن وحدة الحزب الحاكم الإعلامية قد غرد على تويتر متسائلا فيما معناه و ليس بالنص ( أريد أن أسأل المسلمين كيف لنبيكم و عمره 56 عام أن يتزوج بطفله عمرها 6 سنوات ) فى إشاره إلى زوجته ( عائشة ) .
و الحقيقة ما تناولته وسائل الإعلام عن التغريده لم يتضمن لفظ خارج أو جارح سواء فى الإعلام العربى أو الغربى على السواء !
و لا أعرف أصلا أين الإساءه ؟؟ هل فى طرح السؤال بحد ذاته ؟؟
أم بصيغه السؤال فى اللغه الهندية ؟؟
أم أعتبرها البعض تهكم ؟؟
مش فاهم ؟؟
المهم يعنى هل السؤال عيب ؟
أم أعتبر المسلمين المتشددين إن ذكر هذا الموضوع يشوه صوره الإسلام فا غضبوا ؟؟
مش إنتوا كشيوخ دين قولتوا كده ؟؟
إن يوم تزوج الرسول بعائشة كانت طفله فى ال 6 من عمرها و دخل بها فى سن 9 سنوات !!!
ده كلامكوا مع إن البعض المستنير رفض هذا الكلام و أكد أن الرسول تزوج بها و هى إبنه ( 18 سنة ) و قامت حرب كلامية بينهم و بين من يؤكد إنها كانت فى ال (6 ) من عمرها ؟
و لكن للأسف المنتشر بين العامه من الناس إنها كانت فى ال (6 ) من عمرها !
و يحاول بعض الشيوخ و المفكرين التنوريين أن ينفوا ذلك و يؤكدون إنها كانت صبية شابة فى ال ( 18 ) من عمرها رغم ما إستقر فى نفوس الغالبية من المسلمين إنها فى ال ( 6 ) من عمرها !
المهم تانى :
فين الإساءة للرسول أو زوجته فى طرح السؤال بردو مش فاهم إلا إذا كانت التغريده المنتشره على مواقع التواصل بالعربية و الإنجليزية تم حذف كلمه مسيئه منها لأن مش معقول و لا منطقى كل الغليان ده من سؤال عادى زى ده خصوصا إن الصفحات و مواقع الصحف الناطقة بالإنجليزية لن تحذف أى حرف من التغريده !!
أو إن صيغه السؤال فى اللغه الهندية تحمل نوع ما من السخرية أو التهكم
المهم تالت :
الهند قررت أن تريح رأسها بعد ما أثير فا ( فصلت ) نافين كومار جيندال من الحزب الحاكم و رفضت فى نفس الوقت ( تقديم إعتذار رسمى ) للمسلمين و قال الحزب الحاكم فيها إن دستور البلاد يحترم كل الديانات و المعتقدات و نعتقد أن فصل من تسبب فى تلك الفوضى أمر كافى بالنسبة لنا .
و إن الموضوع أخذ أكبر من حجمه و البعض يحاول أن يأجج العنصرية ضد الهند فى حين إن ألهه الهندوس تهان من المسلمين سواء داخل أو خارج الهند .


و إن ما قاله المسئول الهندى يعبر عن رأيه الشخصى و ليس موقف من الحزب الحاكم و بالتالى لن يعتذر الحزب .
كل اللى فات كوم و بيان ( الأزهر ) كوم تانى اللى خرج بعد يومين من الضجه و فى بيان الأزهر هذة الفقره بالنص :
(( هو دعوة صريحة للتطرف وبث الكراهية والفتنة بين أتباع الأديان والعقائد المختلفة، وهو أمر لا يصدر إلا من دعاة التطرف وأنصار الكراهية والفتنة؛ وأعداء سياسة الحوار بين أتباع العقائد والحضارات والثقافات المختلفة”
“مرة أخرى؛ على العالم المتحضر اليوم أن يقف بالمرصاد لأمثال هؤلاء المتاجرين بالأديان والمقامرين بالقيم الإنسانية العليا في بورصة الانتخابات والسياسة ))
شر البليه ما يضحك فعلا ! يقول فى بيانه ( أعداء سياسة الحوار بين أتباع العقائد و الحضارات و الثقافات المختلفه ) !!
السؤال بقى للأزهر و شيخه و هل أنت تتحاور مع ( الشيعه ) مثلا و تعترف بحقهم فى ممارسة تعبدهم على مذهبهم بحرية فى البلد ؟؟
هل أنت تعترف ب ( البهائية ) و تتحاور معهم و تتفهم ثقافتهم ؟؟
هل أنت أصلا حرمت على شيوخك أن يكفروا أتباع المسيحية أو اليهودية على منابر الجوامع و يمنعوا إثاره النعرات الطائفية بينهم و بين المسلمين ؟؟
هل خرجت فى حديث لك تقول للمسلمين كل شخص حر يعبد ما يشاء و يعتقد ما يشاء و لا دخل لكم فيما يعتقد غيركم و ممنوع أو حرام الإساءه لمعتقد أى معتقد كان أو السخرية منه أو ما يعبد سواء كان يعبد حجر أو فار ؟؟
نهايته :
الهند لن تقدم إعتذار رسمى لأنها ترى ما يحدث ضجيج بلا معنى و قالت إنه إكتفت بفصل المسئول عن التغريده و إنتهى الأمر بالنسبه لهم .
عيشوا حياتكم فى شتمها و سبها لن تكسبوا شيئا و تعلموا إحترام الآخر ليحترمكم الآخر .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.