ماكينات تفريخ الجهل والعتمة

فتيات اختطفتهن بوكو حرام

بقلم مالك العثامنة /
يقول الخبر المتداول نقلا عن مصدر رسمي في اليونيسيف الأسبوع الماضي إن عناصر جماعة بوكو حرام خطفوا أكثر من ألف طفل في نيجيريا منذ عام 2013.
الخبر (مثل غيره من أخبار مشابهة عن خطف أطفال) ينتهي حيث بدأ. فلا أحد (إلا ذوي العلم والمعرفة) يعرف أين ينتهي هؤلاء الأطفال في مجاهل تلك الحركات المتطرفة التي بات وجودها يشبه حركات الأشباح.
لكن لا نحتاج إلى الكثير من الذكاء لنتخيل مستقبل هؤلاء الأطفال، ولا أتحدث عن الألف في نيجيريا وحسب، بل عن كل الأطفال الذين أنتجهم التطرف ورماهم ثم خطفهم إلى مجاهله.
لا فرق كبير بين الناتج المعرفي لأطفال “داعش” والناتج المعرفي لغالبية خريجي المدارس النظامية في العالم العربي
ألف طفل تقريبا؛ نحن هنا نتحدث عن مشروع كتيبة عسكرية فريدة من نوعها، لا أب ولا أم، لا ارتباطات أسرية. مشروع كتيبة من قتلة مغسولة أدمغتهم بامتياز سيتلقون منذ نعومة أظفارهم التي ستخشن بعد قليل حتى بلوغهم مرحلة يتمكنون فيها من حمل السلاح، تعليما صارما على قواعد وأسس منهاج “إدارة التوحش”، الكتاب التعليمي الذي لم يجد صعوبة في اختراق عقول بالغين فآمنوا بكل الدم الذي احتواه الكتاب الشيطاني الفظيع.
اقرأ للكاتب أيضا: عن شابين: لماذا يرفض العربي ـــ المسلم الاندماج مع الغير؟
في المقابل..
نحن أمام أجيال من أطفال ويافعين على مقاعد الدراسة النظامية في العالم العربي، يتلقون علومهم ومعارفهم التي تشرف عليها وزارات التربية في مناهج يفترض أنها مدروسة ومعدة بعناية. لكن واقع الحال يضعنا أمام مناهج “تربوية وطنية” تصر على التلقين الأعمى، وتجنب النقاش والجدل والتفكير في ما يرد من “معارف” محشورة بين الأغلفة.
ومن جهة أخرى نجد قراءة عمياء لمناهج التربية الإسلامية وعلوم العقيدة في المدارس والكليات والمعاهد والجامعات التي تعتمد التلقين أيضا وتعطل الفكر الحر “والاجتهاد” المنطقي الذي لو تم إطلاقه وإطلاق العقل لشهدنا حركة تطور معرفي ومجتمعي غير مسبوقة.


لا فرق كبير بين الناتجين؛ الناتج المعرفي لأطفال “داعش”، والناتج المعرفي لغالبية خريجي المدارس النظامية في العالم العربي. الفارق فقط هو في المسافة الزمنية التي يحتاجها الطالب العادي النظامي لتشغيل صواعق “العتمة” المزروعة في أعماق عقله الباطن.
إنك حين تردد على مسامعي “كطفل” الآية القرآنية “إنما يخشى الله من عباده العلماء”، ثم تعكف منهمكا بحشو عقلي ووجداني أن الرجل ذا اللحية نصف الأمي ونصف الجاهل الحافظ فقط للكتب القديمة هو ذلك العالم المقصود في الآية، فإنني كطفل سأكبر وتنمو مداركي مقتنعة بقدسية هذا الأمي الجاهل، وتصبح توجيهاته بالضرورة تحمل صفة المقدس، مهما كانت تلك التوجيهات.
طبعا، سيثير هذا الكلام حنق كثيرين من حراس “التعصب الديني” والذين يعتقدون راسخين بيقينهم أنهم ولدوا فقط لحماية الدين “كما يعرفونه وحفظوه”، لكن هم أنفسهم في الحقيقة محصلة طبيعية للمعادلة التي لم تنكسر منذ وجد الشيخ “الكاهن الإسلامي” طريقه للتحالف مع سلطة المستبد السياسية.
تمنيت لو تلتئم القمة العربية مرة واحدة ولا تضع على جدول أعمالها إلا بندا واحدا، وهو “التعليم”
في دراستي الجامعية الأولى، ومنذ السنة الأولى في أوائل تسعينيات القرن الماضي في جامعة حكومية جنوب الأردن، كان من المواد الإجبارية مادة “الثقافة الإسلامية”. وفي تلك المادة الجامعية لم يكن مسموحا لنا النقاش إلا في حدود الكتاب الوحيد المفروض علينا من مدرس المادة وبموافقة قسم دراسات الشريعة. الكتاب كان طبعا “معالم على الطريق” لقطب حركة الإخوان المسلمين المتطرف سيد قطب، والذي وضع في كتابه الأسس المنهجية الأولى لمن بعده من متطرفين، فألفوا كتابهم المتوحش “إدارة التوحش”. ومن مصادر كتاب قطب نفسه علوم ابن تيمية، الشيخ المتطرف الذي وضع في فتاويه كل ما يمكن من دم وذبح، وقد وصفه معاصره في زمنه الرحالة ابن بطوطة بقوله “… وكان بدمشق من كبار الفقهاء الحنابلة تقي الدين بن تيمية كبير الشام يتكلم في الفنون. إلا أن في عقله شيئا”.
اقرأ للكاتب أيضا: بابا روما وأفندينا في الباب العالي.. تشفير الهدايا و خفايا البروتوكول
هذا ما تلقاه جيلي في جامعة يفترض أنها تعتمد مناهج البحث العلمي وأولها النقاش والجدل والسؤال والمحاورة، ولنا أن نتخيل ما تلقيناه (ولا يزال يتلقاه من بعدنا) في المدراس التي تعتمد سلطة المدرس الأبوية الصارمة والتلقين الأعمى وحشو العقول.
نعم، هناك حلول كثيرة لأطفال يختطفهم التطرف؛ حلول أمنية وحلول نفسية وعسكرية وكثير من النظريات الممكنة في إعادة تأهيلهم، لكن الحل الجذري الأكبر يكمن في باقي الأجيال من يافعين وأطفال في العالم العربي الذين يحتاجون إلى ثورة علمية ومعرفية تتواءم وواقعهم المحيط والمتخم بتكنولوجيا المعلومات بكل الفوضى التي تعصف بها.
تمنيت لو مرة واحدة أن تلتئم القمة العربية برؤسائها وزعمائها وملوكها فلا تضع على جدول أعمالها إلا بندا واحدا، وهو “التعليم”. لو فعلوها.. لنفعوا بلدانهم مدى العمر وقضوا على الإرهاب بضربة طويلة المدى لكنها ناجزة.
شبكة الشرق الأوسط للإرسال

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.