ماكتبت غيرك

تمطرني رائحتك
كعطر الشتاء
ألوانك قزحية ممزوجة العذاب
يلدغني الموت كلما غازلتك
ضيعت عمري أتنفس هواك
أعدمت أحلامي
ووسادتي
وليلي
لاترى عيوني إلا دروبك
وحكاياتي قصص من عشقكَ
تنادي الشوق
تَحّن إلى منابع طيفكَ
وتَشُفّني مرايا عينيكَ
فألفظ دمعي
لأكون سراب !!
على خديّ مضى العمر
دمعة تائهة تبحث عن رؤياك
آه مني
وآه منك
وآه لأمي أرسلتها عبر البحار


طاف زماني بأقلامي
وما كتبت غيرك
وأنا المجنونة في هواك
مفيدة زهوة
١/١١/٢٠٢٠

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.