#ماري_القصّيفي: أنا مريم العاشقة

أنا مريم العاشقة
انتظرت رجلاً
فأتى ملاك
وقال الكلمات التي لم يقلها رسول قبله
ولن يقولها بعده
ولأنّني صدّقته
حلّت فيّ الكلمة
ومنّي وُلدت
فصرتُ أمًّا

***
أنا مريم الخاطئة
عشقني رجال يردّدون الكلمات نفسها
ولمّا عشقت رجلاً يقول الكلمات التي لم يقلها أحد قبله
ولن يقولها بعده
صرت قدّيسة

***
أنا مريم النازفة
كنت ضجرت من الانتظار حين وصل رجل كالملاك
وقال الكلمات التي لم يقلها أحد قبله
ولن يقولها بعده
إلاّ أنّني خجلت من الجموع التي حوله
فلم أقترب ولم ألمسه
وحين أبعده تدافع الناس
غرقت في بحيرة دمي الأسود

***
أنا مريم الصغيرة
أخت مرتا المهتمّة بأمور كثيرة
وأخت أليعازر الذي مات مرّتين
لم أحنِ رأسي لرجل ولم أخدم رجلاً
لكنّني جلست عند قدمي الرجل الذي تنقّل كملاك
وخاطب أخي وأختي بكلمات
أعادت الحياة إلى الأوّل وغيّرت حياة الثانية
وحين توجّه بكلامه إليّ
عرفت أنّني اخترت النصيب الأصعب
وأنّ عهدًا جديدًا بدأ

***
أنا مريم الغريبة
ظننت أنّني بالاسم الذي أحمله
أفكّ الرصد عن مخبأ الكلمات
وأحوّل الرجال ملائكة
وأوقف نزف الروح من مسام الجسد
إلاّ أنّ اسمي صار صليبًا للّصوص.
لكنّ ملاكًا ذا عينين حزينتين
ويدين كجناحي طائر أرهقهما السفر
سيأتي يومًا
وسأقول له الكلمات التي لم يسمعها أحد قبله
ولن يسمعها بعده
كلماتٍ
تصيّره رجلاً
وتعلنني نبيّة

 ماري القصّيفي
 رسائل العبور 2005

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to #ماري_القصّيفي: أنا مريم العاشقة

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ألله عليك يا مريم العاشقة

    لقد صيرتي الكلمات خبزا كما فعل المسيح

    في عالم غدى فيه ألإنسان

    جوعانا وعطشانا وعريانا

    وليس من منقذ له ليرتاح ويستريح

    حتى غدى عدوا لنفسه

    وصار قاب قوسين من الموت

    أو مريض أو كسيح

    شفى ألله بصائر الجميع

    حتى يدركوا الحق والفكر الصحيح ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.