ماذا يريد #أردوغان؟

ماذا يريد أردوغان؟ الوضع بين اليونان وتركيا على شفير حرب بعد إصرار أردوغان على التنقيب في المياه اليونانية . ولم يستمع إلى نصائح ميركل ولا الامريكان .
أردوغان سياسته المتهورة .احتل جزء من الا راضي السورية بمساعدة انكشارييه من المرتزفة. كما احتلت قواته مناطق من العراق وكذلك ارسل اعداد هائلة من الإرهابيين الى ليبيا. وبدعم مالي قطري بسبب وجود قوات تركية لحماية المشيخة. وهو أيضا يرسل ارهابيين من الصومال وغيرها. إلى دول الجوار آلافريقي
السؤال هل أردوغان صديق الراحل شارون يدافع عن الاسلام؟؟ام ان الاسلام تحول إلى وسيلة تغذي أحلام إعادة أمجاد جنكيز خان والاستعمار العثماني المغلولي.

فتح كل هذه الجبهات هي ضد مصالح الشعب التركي حيث تحولت تركيا إلى مزرعة عائلية. فمن يريدالسلام والأمن لا يمارس نزواته السياسية وأحلامه التي عفى عنها الزمن بحجة الإسلام. أردوغان عمليا شوه الدين الإسلامي وفتح باب الصراع الطائفي العالمي ولشديد الاسف هناك حالات تصدق هذه الادعاءات الباطلة.
ترى متى يستيقظ البعض ؟!

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to ماذا يريد #أردوغان؟

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: يقول الفيلسوف المتزندق „إبن رشد„ ؟
    إذا أردت السيطرة على قطيع من الغوغائيين والجهال ، فعليك تغليف الباطل بعباءة الدين ، وسترى المحال طوع يديك في الحال ؟

    والحمد لله ما اكثر جحوش الدين في يومنا وعشاق الفروج „الحور„ والمال ؟

    ٢: وأخيرا
    لقد قلتها ولازلت ، أن هذا الملا المزيف „أردوغان„ لم يؤتى به إلا لتدمير تركيا وإفقار شعوبها ، مستغلا جحوش الدين والمنتفعين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.