ماذا قال يسوع المسيح عن نفسه ؟

المسيح هو كلمة الله الذي تكلم باسمه كإنسان واله متجسد ممثلا الله على الأرض . اقواله واعماله هي أقوال وأعمال من له سلطان الله وقدرته . ويستحيل على أي إنسان ان يقول ما قاله المسيح أو يعمل بمثل أعماله .

قال يسوع المسيح : «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ».

من يجرؤ أن يقول مثل هذا الكلام من البشر ؟

قال السيد المسيح : ” أنا والآب واحد ، من رآني رأى الآب ” الآب هو الله .

قال السيد المسيح : ” تعالوا اليّ يا جميع المتعبين وثقيلي الأحمال، وأنا أريحكم”

من يستطيع أن يدعو جميع المتعبين بالعالم ليأتوا إليه وحده، وهو قادر ان يريحهم ويزيل اوجاعهم ويرفع عنهم احمالهم الثقيلة ؟ إلا الله وحده، إذن المسيح هو الله المتجسد بروحه وكلمته .

قال السيد المسيح أنه موجود في كل مكان .

” حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي ، فهناك أكون في وسطهم “إنجيل متى 18: 20

كيف يمكن للمسيح ان يكون في كل مكان في العالم وفي وسط كل اجتماع مع المؤمنين به إن لم يكن هو الله المتجسد والنازل من السماء ؟

قال المسيح : أنا الراعي الصالح ، والراعي الصالح يفتقد خرافه ويبحث عن الضال .

قال يسوع المسيح : «أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ

يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا.

لقد أثبت ما قاله بمعجزة إشباع خمسة آلاف إنسان جائع من تكثير خمسة أرغفة وسمكتين ،أكل الجميع منها وفضل طعام كثير .من يؤمن به ويتبعه لا يجوع ولا يعطش ابدا لأنه يسقيه من ينبوع ماء الحياة .

قال يسوع :” أنا هو القيامة والحياة، من آمن بي وإن مات فسيحيا “

واحيا المسيح ثلاثة أشخاص ماتوا، واعاد لهم الحياة ، لأنه هو المتحكم بالقيامة وهو خالق ومانح الحياة . قام بسلطان لاهوته من الموت وخرج من القبر حيا . وصعد الى السماء حيث كان أولا .

قال يسوع المسيح للمؤمنين به : أنا الكرمة وأنتم الأغصان . لأن الشعب المؤمن هو كنيسة المسيح و هو رأس الكنيسة .

عاش المسيح طاهرا قدوسا، لم يحمل سلاحا، ولم يقتل أحدا كما فعل غيره من ادعى النبوة، كان يجول في القرى والمدن يصنع خيرا، ويشفي المرضى و ويبشر الناس بملكوت السماء، يغفر الذنوب والخطايا، ويشبع الجياع ويروي العطاش الى البِـر.

اسمه يسوع ويعني المخلص . بشر بولادته ملاك الله جبرائيل بأروع بشارة قائلا للعذراء مريم : ” الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك ، فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله “

قال يسوع عن نفسه : ” هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي “

انه يدعو الخطاة الى التوبة وفتح ابواب القلوب المقفلة لينظمّوا إلى رعية المسيح .

قَالَ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ»

وكلمة أنا هو يعني أنا هو الله . او يهوه .

هذا هو يسوع كلمة الله المتجسد بشرا، أرانا مجد الله وقدرته بمعجزاته وأقواله / فهل نتبع بشرا ام نتبع إلها قادرا يضمن لنا الحياة الابدية ؟

صباح ابراهيم

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.