مئات الطلبة في المدارس الإسلامية النيجيرية يتم اغتصابهم من قبل اساتذتهم

قالت وسائل اعلام محلية نيجيرية ان الشرطة في شمال نيجيريا قامت بإنقاذ أكثر من 300 شاب من مدرسة داخلية إسلامية حيث تم تقييدهم والاعتداء عليهم جنسيا، في ثاني عملية من هذا النوع في غضون شهر.

ودهم فريق الشرطة المدرسة في داورا بولاية كاتسينا بعدما فر بعض الطلبة من النزل الأحد وخرجوا إلى الشوارع للاحتجاج على ما يتعرض له الشباب في المدرسة.

وقال رئيس شرطة كاتسينا سانوسي بوبا للصحفيين : “علمنا أن عدد المحتجزين هنا يتجاوز الـ300 وثاروا (الأحد) بسبب المعاملة غير الإنسانية التي يتعرضون لها .. بعضهم تمكن من الهرب بينما (…) بقي 60 منهم في الداخل”، مشيرا إلى أنه عثر على بعضهم مقيدين .. المدرسة تأسست على يد رجل دين مسلم هو بلّو ماي ألماجيراي قبل 40 عاما وأنه سلم إدارتها لاحقا إلى نجله… وأن المسجلين فيها هم طلاب أحضرتهم عائلاتهم ليتعلموا القرآن ويتلقوا العلاج من الإدمان على المخدرات وغيره… وقال مسؤول الشرطة إن الطلبة ينتمون إلى مناطق مختلفة من نيجيريا والنجير… لقد تعرض الطلبةإلى ظروف غير إنسانية, جيث أن أساتذتهم مارسوا الجنس معهم .. أن الشرطة ستنسق مع حكومة الولاية للتحقق من هوياتهم والتواصل مع عائلاتهم لإعادتهم. .. ونتعهد بتوقيف ومحاسبة المسؤول عن المدرسة وأساتذته الذين فروا خلال عملية الدهم.”

والشهر الماضي، حررت الشرطة في ولاية كادونا القريبة أكثر من 300 طالب من مدرسة داخلية تعرضوا لاعتداءات مشابهة.

ويجبر ارتفاع معدلات الإدمان على المخدرات وغياب مراكز إعادة التأهيل في شمال نيجيريا الأهالي على تسجيل أبنائهم في مدارس إصلاحية غير رسمية حيث يتعرضون لانتهاكات.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.