** مأزق ملالي إيران … بعد فشلهم فِي إغتيال السيد الكاظمي **

سرسبيندار السندي

المقدّمة *
ساذج من يَعتَقد بأن محاولة إغتيال السيد مصطفى الكاظمي نفّذت من دون أوامر من ملالي إيران ؟

المَدْخَل والمَوضٌوع *
نعم إغتيال السيد الكاظمي جاء بأوامر منهم فهى فرصتهم ألاخيرة للإستحواذ على العراق وإرهاب جيشه وشعبه والدوس على ماتبقى من سيادته وكرامته وللنجاة من ورطتهم ، خاصة بعد فشلهم في كسر إرادة ثوار تشرين الابطال رغم مقتل وجرح ألالاف مِنْهُم على يد ذيولهم وعملائهم ، ومن ثم يأسهم في قلب نتائج الانتخابات بالتهديد والوعيد ، والانكى فشلهم في إقتحام المنطقة الخضراء لإسقاط الحكومة وحجز من فيها كرهائن ، فكان أن ردو على أعقابهم بعد قتل عدد من ذيولهم مع كبيرهم ؟

والسبب الخطير الذي لم يدركه الكثيرون كان في خلط ألأوراق خاصة على الرئيس بايدن وألأوربيين بضربهم أربعة عصافير بحجر إغتيال الكاظمي ؟

الاول الاستحواذ على مصير وقرار العراق ، والثاني تأخير التفاوض النووي حتى إشعار أخر ، والثالث لتأخير شن الحرب عليها باشغالهم في الحرب الأهلية التي كانت ستجري في العراق لو قدر لهم نجاحها ، والرابع كسبهم لبعض الوقت لإنتاج قنبلتهم النووية الاولى وبعدم ذهابهم للتفاوض النووي معهم مقيدين أذلاء صاغرين ؟

إذ تقول كل المؤشرات بأن ما يمر به ملالي إيران هو لشئ خطير جداً خاصة بعد فشل محاولة إغتيال لرئيس وزراء العراق “السيد مصطفى الكاظمي ” بدليل إعلانهم قبول التفاوض أذلاء صاغرين ؟

والخطر الاكبر يكمن ليس فقط في إنكشاف جرائمهم ودسائسهم بحق الدول والشعوب وهزائم ذيولهم في العراق وسوريا ولبنان والمنطقة بل في الداخل الايراني المهدد بالانفجار في أية لحظة وهو ما يرعبهم خاصة بعد تزايد عدد الحرائق والانفجارات والضربات السِبرانية وعلى كل الصُعُد (الاقتصادية والعسكرية والأمنية) وألأنكى إستمرار هبوط العملة وتزايد التظاهرات ؟

{وما مسرحية الانزال على ناقلة النفط الفيتنامية إلا لذَر الرماد في العيون وحرف ألأنظار بإختلاق البطولات الوهمية والتي لم تنطلي حتى على السذج والمغيبين من أتباعهم} ؟

وأخيراً …؟ *
فهل سيفعلها الكاظمي ويعلنها حرباً شعواء على الذيول والخونة والفاسدين والعملاء ويدخل تاريخ العراق والمنطقة من أوسع أبوابه منقذاً وبطلاً خاصة والجيش والشعب والعالم كله اليوم معه ، وَهُى فرصته القوية وألاخيرة قبل نحره أسيراً ذليلاً ك … خاصة بعد تهديد الارعن إسماعيل قاني له ؟

سرسبيندار السندي
Nov / 12 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.