ليه هي بنتك سلعة بدك تاجر فيها

‎Hanan Sabatin‎

هلأ و أنا بالمحل .. أجى شب سوري عمره ٢٧ سنة دارس جامعة .. هو بالعادة بتردد عالمحل .. صرنا ندردش و نحكي و من حديث لحديث .. من ضمن الحديث بقلي أنه اتعرف على بنت بالجامعة و عجبته من كل النواحي ( نفس تخصصه، من نفس منطقته حلب، محجبة، جميلة و شغلات تانية .. ) حكى معها و التنين درسوا بعض و شافوا حالهم متفقين و بلبقوا لبعض .. و اتفق معها أنه يروح يخطبها .. لما راح يخطب .. الأب طلب منه مبلغ ٢٥ ألف يورو و الشب ما معه هدا المبلغ و كل واحد راح في حل سبيله.

أنا بس بدي أفهم واحد متل هدا الشب متعلم، خلوق، طموح، عنده أهداف في حياته، بجنن متل الوردة و لقي شريكة حياته و مناسبين لبعض .. اللي عمله من فترة دخوله على ألمانيا مش قليل ليه انت يا أبو البنت توقف في نصيب بنتك و تطلب طلبات تعجزية .. ليه هي بنتك سلعة بدك تاجر فيها .. حتى لو كان وضعه المادي منيح هو مش مستعد ولا مجبور أنه يدفع هدا المبلغ حتى يتزوج بنتك .. المهم انه يأمنلها حياة منيحة بعد الزواج .. و على فكرة قصة المهر موجودة بس عند العرب بينما الألمان بس اشتري هدا الخاتم و خلصت فكت.

حرام اللي بتعملوا في هالشباب و بناتكم والله حرام .. يعني يمكن أنا أتفهم انه البنت بدها حفلة عشان تلبس الفستان الأبيض و هدا حقها بس انه توصل الشغلة لطلبات تعجزية بنتك عمرها ما رح تتزوج. لا تلوموا هالشباب لما يروح يتزوجوا من وحدة أجنبية لأنكم ما تركتم خيار آخر الهم.

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.