ليتني دمعة

Oliver كتبها

Oliver كتبها
– إليك يا الله صلى إرميا النبى باكياً قائلاً :يا ليت رأسى ماء و عيني ينبوع دموع فأبكي نهاراً و ليلاً قتلى بنت شعبى.إر9: 1.لم يكن فى الشعب قتلى بأيدى المعتدين لكنه شعب كان مقتول بالعصيان و بالخطية .تجاسر على المقدسات و إستهان بكلمة الله.فماذا بعدما حذرهم النبي و خدمهم و كلمهم بكلمة الله ولم يبالوا؟ إنطرح قدام الله باكياً و لم تسعه الدموع فطلب أن يصير هو نفسه دموعاً لأجل المخدومين.
-الصلاة بدموع ثروة مدخرة فى السماء.مز56: 8.الدموع هى حرارة الروح التى تنصهر فيها كل اللغات و الصمت معاً.تتجلى أكثر من الكلمات و تنطق بغير المنطوق به.يتحول القلب إلى آهة و تخرج الصلاة كالنار و تصعد فيها الدموع كأنها فى مركبة إلهية إلى مستقرها. الناس تموت و الدموع الروحية لا تموت.
-ليتنى دمعة.لأجل جميع أنواع المطروحين فى الأروقة.لأجل المتصارعين على اللاشيء.المتخاصمين على الفراغ.لأجل المتخاذلين بلا سبب و القانعين بالهزيمة دون معركة.لأجل عُبًاد الذات و الخاسرين المسيح بسبب المال.ليتنى دمعة لأجل الرافضين ابن الله المستهينين بغضب الرب.
-لنقف قدام الله منسكبين مسرعين إلى محاربة الشر بالدموع قبل أن نعلم الآخرين كلمة الله.نصلي كي تصل إنذارات الرب عبر عرش الرب قبل أن نعظ بها على المنابر.أى عمل روحى بغير إنسكاب مسبق قدام الله هو شجرة تين مورقة بلا ثمر .أع20: 31
-إذا كان الآباء و الأمهات المنسكبين قدام الله يعانون من حروب شتى فكم تعانى الأسر التى خلت من صلاة الأبوين بدموع ؟العائلات التى بلا إنسكاب يفترسها العدو بغير جهد.يفككها و يستهزئ بهم.الخدمات التى تقدم فى الكنيسة لا تثمر من غير أن تُروى بدموع الخدام. الصلاة الدامعة هى الفرق بين الخدمة النارية و بين خدمة التعود على التواجد فى الكنيسة أو الفرق بين العمل الإجتماعي و العمل مع الله.


– من ليست له دموع فليطلبها و سيأخذ فإن لم تنزف العيون دموعها فليذرفها القلب بلا وصف. أجمل العيون قدام الرب ليست العيون الملونة لكن العيون الدامعة فى صلاة منسحقة.أجمل الوجوه هى التى تغتسل بالدموع.بالدموع الروحية تأخذ من الله ما تريد.الدموع الروحية هى صلاة القلب و الجسد معاً لأن فيها يتجمع الإنسان كله بلا تفرقة أو تشتت.
– بهذه الدموع تسترد البعيدين بغير وعظ.الشياطين ترتعد من عين إمتلأت بالدموع.لكن حذار من بكاء إشفاق على الذات لأنه جالب للإكتئاب و لا تعزية .إضافة للهموم دون دواء.أما مزج الدموع بصلاة مقدسة لأجل خلاص النفس و لأجل ملكوت الله فهو راحة لقلب الإنسان و قلب الله معاً.
– من يهتم بملكوت الله فليجلس بلا تململ فى مخدعه أكثر مما يجلس مع الناس.الدموع بوابة مفتوحة ترى منها الله مستعد أن يفعل كل ما تطلب لأنه القلب الرقيق الذى لا يتحمل الدموع نش6: 5.نحن جيل علاجه الصلاة بدموع أكثر من الكلام مهما كان عميقاً.
-ليتنى دمعة فى عينيك.تأخذنى على نفقتك إلى جثسيمانى لأتعلم الدرس و الصلاة.ليتنى دمعة قدامك تشهد بهشاشتى .تعترف لك كم أنا ضئيل و منصهر.ليتنى دمعة تأخذ أوصاف دموعك.يا واهب الدموع أنت تستحق أن تستردها ثانية بصلاة.إجعلنى ينبوع دموع.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.