#ليبيا التركية ..؟!

هل نستطيع التخمين بان ما صرح به طيب رجب اردوغان الرئيس التركي قبل فترة من الزمن سيصبح حقيقة ، بان ليبيا كانت احدى ولايات الامبراطورية العثمانية ولا بد من عودة الجزء الى الكل ، حيث ما حصل قبل ايام يبعث على الدهشة ويؤكد حقيقة النوايا التركية بجعل ليبيا تابعة الى النظام التركي ومجردة من اي نوع من القرارات السيادية المستقلة ، والذي سينوب النظام التركي عن ليبيا بكل ما يعنيها من شؤونها الداخلية والخارجية ….؟؟.
من المتعارف عليه بين الدول اثناء الزيارات ، هناك بروتوكولات تحضيرية يتم الاتفاق عليها بين الوزرات المعنية ومكانة الزائر في الاستقبال والوداع على نفس المستوى مع نظيره ومدة الاقامة ، وصدور بيانات عن المباحثات وما تم الاتفاق عليه وذلك ، في الامور العادية والمتعارف عليها دوليا وبروتوكولياً إلا ان في بادرة غريبة من نوعها …، وصول وفد تركي كبير الى مطار طرابلس ضم اهم اعضاء الحكومة التركية ودون علم السلطات الليبية او بالتنسيق معها ، وكأن ليبيا اصبحت مزرعة تركية يدخل ويخرج الاتراك منها حسبما يشاؤون ….؟!،
الوفد التركي برئاسة وزير الخارجية وعضوية وزير الداخلية والدفاع ورئيس هيئة الاستخبارات ورئيس هيئة الاتصالات والناطق الرسمي باسم الرئاسة التركية ورئيس هيئة الاركان ، ترجلوا في مطار طرابلس دون علم الحكوة الليبية ، وكان في استقبالهم قيادات عسكرية وسياسية تركية المتواجدة في القواعد الليبية التي صنعتها تركيا على الاراضي الليبية ، في حين لم يبقَ في انقرة سوى اردوغان ورئيس وزراءه …؟؟.
ما خطط له اردوغان من وصول الوفد التركي هو العمل على تثبيت اقدام تركيا ، بعدما اصبحت ليبيا ساحة مستضعفة لصراعات الضباع على الثروات المستباحة من النفط والذهب والنحاس الاحمر والاصفر والحديد ، واشتدت مواجهات التكالب على نهب الثروات بين تركيا ودول الغرب على الساحة الليبية المغلوب على امرها ، وبارسال المزيد من اعداد المرتزقة من كل طرف لمواجهة الاخر ، لدوام العبث بمقدرات دولة ليس لها قوة في مواجهة الاحداث الجارية على اراضيها ، وجعل منها نعجة هزيلة يتناهشها قطعان الذئاب المفترسة من كل حدب وصوب….؟! .


دول الجوار بسبات عميق مما يجري من احداث على الساحة الليبية ، فهذه تونس التي لا تملك اية قوة عسكرية وغارقة في احداثها الداخلية برغم تهديد امنها القومي الحدودي من الاحداث الجارية في ليبيا ، وتلك الجزائر التي لم تحرك ساكناً وكأن ما يجري في ليبيا لا يهدد امنها الوطني على حدودها ، بينما بعض التحركات والتصريحات الخجولة من مصر الرافضة لما يجري وتتصدى للوجود التركي المهيمن على ليبيا بالشجب والاستنكار الذي لا يسمن ولا يغني من جوع … ناهيك عن ما يسمى بجامعة الدول العربية التي لم يسمع لها صوت او اي بيان بخصوص الاحداث والصراعات الجارية على الاراضي الليبية …؟! .
وزيرة خارجية ليبيا السيدة نجاة المنقوش ، اعتبرت جميع القوات المتناحرة على اراضيها مرتزقة بما فيها التركية وطالبت برحيلهم جميعاً ، فهل سنشاهد ثورة وطنية ليبية تقف في وجه الغزاة وطردهم والحفاظ على المقدرات والثروات من اطماع الدخلاء …؟!.
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.