لماذا يكره الدجال #أردوغان #سوريا مزدهرة حرة دمقراطية؟ ويحرص على ابقائها مدمرة بمساعدة خونة #الإخوان

#شاهد #تركيا: قائمة عشاء #أردوغان على شرف اخيه الإسرائيلي #إسحاق_هرتسوغ وزوجته باللغة العبرية

لماذا يكره الدجال #أردوغان #سوريا مزدهرة حرة دمقراطية؟ ويحرص على ابقائها مدمرة بمساعدة خونة #الإخوان

طلال عبدالله الخوري 20\7\2022 © مفكر حر

لدى الاخونجي العصملي الدجال رجب طيب اردوغان رئيس تركيا الكثير من الاسباب السياسية والاقتصادية والمصالح الانتخابية الشخصية وعشقه للسلطة, ليكون ضد قيام وطن سوري حر دمقراطي مزدهر, سنوجزها بالسطور اللاحقة
أولا تضم الاراضي التركية اكبر القواعد العسكرية الاميركية والتي تجلب للاقتصاد التركي مليارات الدولارات سنويا, ودائما تلعب السياسية التركية على التناقض بين معسكر الشرق والغرب لكي تزيد من اهميتها وحاجة كل معسكر للتودد لها وعدم معاداتها ورشوتها بالمعاهدات الاقتصادية المربحة لها لارضائها وابقائها على مسافة معينة من سياساتها …ولهذا السبب فان سوريا المزدهرة الحرة الدمقراطية ستنافس تركيا على كل هذه الميزات وتشكل البديل لها لا بل تتفوق عليها, وستحرم تركيا من مليارات الدولارات سنويا التي ستذهب الى الاقتصاد السوري بدلا من التركي. وسيتنعم بها الشعب السوري بدلا من التركي. ولهذا السبب حرصت تركيا على تدمير سوريا وتفتيتها وسرقتها ونشر ودعم جماعة الاخوان التي لديها اجندات مشابها للاجندات الايرانية وهي النسخة السنية من حكم الولي الفقيه الذي يمكن استخدامهم كبعبع للغرب واسرائيل.
ثانيا تركيا هي اكبر شريك لاسرائيل سياسيا واقتصاديا وعسكريا, وتركيا تربح من هذه الشراكة مع اسرائيل مليارات الدولارات سنويا, ونحن لا نبالغ عندما نقول بان لحم كتاف كل تركي يأتي من خيرات اميركا واسرائيل على تركيا وفضل اميركا واسرائيل على تركيا .. وسوريا هي اقرب جغرافيا وعرقيا وتاريخيا لاسرائيل من تركيا, وحتما فان سوريا المزدهرة الحرة الدمقراطية ستنافس تركيا على كل هذه الميزات وتشكل البديل لها, وستحرم تركيا من مليارات الدولارات سنويا التي ستذهب الى الاقتصاد السوري, لهذه الاسباب عمد الدجال اردوغان وبمساعدة جماعة الاخوان على ابقاء سوريا مجزئه ضعيفه يعوث بها كل من الجولاني والاسد عبر تحالفه مع كل من بوتين وخامنئي في استانة وسوتشي الذي لا يعترف بها احد, وابعاد سوريا عن مؤتمر جنيف المعترف به دوليا.
(في الصورة المرفقة هو للعشاء الملوكي الذي اقامه في تركيا الدجال أردوغان على شرف الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ وزوجته, وانا متأكد بانه خلال العشاء قال له التالي:” ماهذا الشعب السوري دمر بلده ولن تقوم له قائمة بعشرات السنين.. وتصوروا بأن هذا الشعب يتزعمه جماعة الاخوان المتخلفة التي تريد ان تعيد البلد الاف السنين للوراء( طبعا عندما يقابل السوريين يقول لهم العكس مثل “انتم المهاجرين ونحن الانصار” و”سأصلي بالاموي” و”حماة لن تتكرر مرتين”) … فيبتسم الرئيس الاسرائيلي ابتسامة صفراء لانه يعرف بانه هو من يدعم الاخوان, وتدمير سوريا تم باوامر منه شخصيا, والتنفيذ تم بواسطة الاخوان وهو يعرف بان اردوغان فعل ذلك لكي لا تنافسه سوريا اذا ازدهرت على المكاسب السنوية بمليارات الدولارات التي يجنيها من الغرب واميركا واسرائيل.)

ثالثا كل ما قلناه عن شراكة تركيا مع اميركا واسرائيل ينطبق تماما على شراكته مع دول اوروبا ومنطقة اليورو,… وبتفس الطريقة ليس من مصلحته ان تنافسه سوريا على مكاسب بمليارات الدولارات من منطقة اليورو … لذلك من مصلحته ان تبقى سوريا ضعيفة وسوقا لتصدير بضائعه التي يشتريها السوريون بالمساعدات الغربية في مخيمات اللجوء والشتات وبهذا هو يكسب مرتين…
رابعا لاننس بان اردوغان هو من منع برهان غليون رئيس اول مجلس وطني سوري من مقابلة المندوب الاميركي وعقد معه اتفاقية تساعدنا اميركا من خلالها لاسقاط نظام الاسد المدعوم من روسيا الارهابية, ثم بناء سورية دمقراطية مزدهرة حرة, وفعل نفس الشئ مع رئيس الائتلاف الشيخ معاذ الخطيب ومنعه من مقابلة الرئيس الاميركي اوباما لنفس الاسباب التي اوردناها سابقا… وبهذه الطريقة جعل اردوغان الدول من امثال اميركا والغرب والدول العربية والصديقة تتخلى عن الثورة السورية, وقد نجحت خطته بسبب خيانة المعارضة السورية من تحالف خونة الاخوان واليساريين ؟ ولا ننس ايضا بان اردوغان هو من امر الفصائل السورية المسلحة بالقضاء على الفصائل المسلحة التي دربتها ومولتها وسلحتها اميركا من اجل اسقاط الاسد, وكذلك هو من امرهم بسرقة الاسلحة التي زودتهم بها اميركا واعطوها لاردوغان؟
طبعا كلنا يعرف بان اردوغان له الامر والطاعة بعد ان بايعه الاخوان خليفة عليهم وجبت طاعته من دون اي جدل او نقاش,,,… واردوغان استغل هذه الناحية الدينية في الاسلام ابشع استغلال… طبعا اردوغان هو من امر المسلحين بتسليم ريف دمشق وحماه وحمص وحلب وادلب وهو من امرهم بركوب الباصات الخضر لانشاء دولة غزة في ادلب بالقرب منه لكي لايعطي اي فرصة للسوريين للنجاح والازدهار ومنافسة تركيا على كعكة اوروبا واميركا واسرائيل.

واخيرا ان سياسة اردوغان باظهار السوريين على انهم متطرفين ارهابيين متخلفين مثل جماعة الاخوان التي تمثلهم, ولايصلحون للمشاركة مع الغرب واسرائيل واوروبا كما هي تركيا. ثم يلعب على الحبلين ويقول للاخوان العكس: ساصلي بالمسجد الاموي وانتم المهاجرون ونحن الانصار وحماة لن تتكرر مرتين… اردوغان هو ابشع من استغل الاسلام والسوريين.. ولكن لن نلومه لانه يعمل مصالح وطنه ولكن عتبنا على المعارضة السورية الاخوانية الخائنة وحلفائهم اليساريين لانهم سوريين مثلنا.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.