لماذا يا ترى جعل الله البشرية جمعاء من نسل ( زنا المحارم ) ؟

رشا ممتاز

لماذا يا ترى جعل الله البشرية جمعاء من نسل ( زنا المحارم ) ؟
هذا السؤال سألته على إحدى الجروبات الدينية .
فلم يفهم من ( يرد ) على أسئله الأعضاء معنى السؤال فشرحت له :
الله خلق ( آدم ) و من ثم ( حوا ) و بعد علاقه إبتدى النسل البشرى منهما و كما يقول لنا ( الشيوخ ) كانت ( حوا ) تنجب فى كل مره توأم ( بنت & ولد ) فيتزوجان و ينجبون أطفال و هكذا دواليك .
لماذا يتزوج ( الأخ ) من ( أخته ) ؟؟
فهل الله الذى خلق ( حوا & آدم ) لم ( يستطع ) خلق ( آدم أخر ) و ( حوا أخرى ) و يتزوج أولاد هؤلاء من أولاد هؤلاء ؟؟


و بعد الشرح تم تكفيرى و سبى و إلغاء عضويتى من الجروب !!
لماذا لا أفهم ؟!
أعتقد إن سؤالى منطقى جدا و طبيعى !

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن, كاريكاتور. Bookmark the permalink.

3 Responses to لماذا يا ترى جعل الله البشرية جمعاء من نسل ( زنا المحارم ) ؟

  1. عراقي says:

    لان باختصار سؤالك لايمتلك اجابته الا الله مثل الكثير من الاسئلة اللتي لايعرف احد اجابتها كمثل لماذا خلقنا الله اصلا و وضع الجنه و النار والحساب والثواب و العقاب وما الذي سيحصل عليه بعد ثوابنا وعقابنا ؟ هل الغرض التسليه فقط ام لديه اهداف اخرى ؟ كل هذه المواضيع هي خارج نطاق فهم العقل البشري لهذا اعتقادي هو يجب علينا تقبلها كما هي بدون السؤال عنها وانما نكتفي بالتفكير فقط لان سؤالنا عنها قد يقودنا للكفر و الضلاله حسب رأي العلماء الذين باختصار لا يملكون الاجابه و يكابرون على الاعتراف بذلك ! هذا كل الموضوع

  2. صفحة المحبة says:

    تجدين الإجابة في الكتاب المقدس
    ففي الرواية الأولى لِخَلْق العالم: [وقال الله: لنصنع الإنسان على صورتنا كمثالنا … فخلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلقه ذكرًا وأنثى خلقهم. وباركهم الله وقال لهم…] تكوين 1: 26-28 عن الترجمة الكاثوليكية
    وفي الرواية الثانية- خلق آدم وحواء- في الأصحاح التالي: [وجَبَل الرب الإله الإنسان ترابًا من الأرض ونفخ في أنفه نسمة حياة، فصار الإنسان نفسًا حية] تكون 2: 7
    سُلالة قايِن: [وعرف قاين آمرأته فحملت وولدت أخنوخ. ثم بنى مدينة فسماها باسم ابنه أخنوخ. وولد لأخنوخ عيراد، وعيراد ولد محويائيل، ومحويائيل ولد متوشائيل، ومتوشائيل ولد لامك. وآتخذ لامك له امرأتين اسم إحداهما عادة والأخرى صلة…] تكوين 4: 17-19
    سلالة شيت أو شيث: [وعرف آدم امرأته مرة أخرى فولدت آبنا وسمّته شيتًا وقالت: قد أقام الله لي نسلا آخر بدل هابيل، إذ أنّ قاين قتله. ولشيت أيضًا وُلد آبن وسمّاه أنوش. حينئذ بدأ الناس يدعون باٌسم الرب] تكوين 4: 25-26
    بنو اللّه وبنات الناس: [ولمّا ابتدأ الناس يكثرون على وجه الأرض، وولد لهم بنات، استحسن بنو الله بناتِ الناس. فاتخذوا لهم نساء من جميع من اختاروا] تكوين 6: 1-2
    ومعنى التعبير المحترم {عرف امرأته} تزوجها
    المزيد في مقطع فيديو منشور على هذا الموقع- مفكر حر
    https://mufakerhur.org/شاهد-ماغي-خزام-آدم-ليس-اول-انسان-على-ال/
    والمقطع منشور على صفحتها الفيسبوكية وعلى يوتيوب
    ماغي خزام: آدم ليس أول انسان على الأرض والاثباتات من الكتاب المقدس نفسه

  3. س . السندي says:

    ١: تساءلك وجيه ، وتعقيب الأخ “عراقي” خير رد له إذ هو منطقي وواقعي ؟

    ٢: شئنا أم أبينا هنالك الكثير من الامور (الأسرار) يعود أمرها في النهاية له “لله” مادمنا نؤمن به ؟

    ٣: وفي رأي المتواضع فالامر سيان حتى بالنسبة للذين لا يؤمنون بوجود ألله إذ هنالك الكثير من الأسئلة المحيرة التي لا جواب لها للأن عند العلم والبشر ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.