** لماذا ورّط السيد حسن نصرألله … بري وحركته وشيعته في غزوة الطيونة **

سرسبيندار السندي

المُقَدِمةَ *
يقول السيد المسيح {طوبى للساعين للسلام فإنهم أبناء الله يدعوون} متى 9:5 ؟
والمؤسف اليوم أن أبناء ألله قلو وفلو وأولاد إبليس سادو وحلّو ، وتبقى المقولة من يضحك أخيراً يضحك كثيراً ؟

المَدْخَل *
الكل يعلم بأن ما حدث في الطيونة لم تكن تظاهرات سلمية بل غزوة عصابات مسلحة إجرامية ، وبشهادة عشرات الفيديوهات والتقارير الإعلامية التي كذبت السيد حسن وأبواقه ؟

ألأسباب *
أولاً: لكثرة أكاذيبه وفضائحه التي نالت من سمعته وسمعة حزبه ألإرهابي من قِبل شِيعته قبل غيرهم ، والذين نالو من غدره وبطشه الشئ الكثير لدرجة إفقارهم وإذلالهم لابل وقتل وإرهاب الكثير منهم وفي وضح النهار وفي فيديوهات عديدة لدرجة الاعتذار ؟

ثانياً: ثبوت ضلوعه في مقتل السيد رفيق الحريري بدليل رفضه تسليم قاتله للعدالة اللبنانية ، وثبوت إرتزاقه من أوكار الدعارة وتجارة المخدّرات ، وألاخطر ثبوت دعمه للإرهاب والارهابيين وتحديه للمجتمع الدولي بكسره العقوبات ؟
وليس أخرها تهديداته لرئيس الجمهورية والحكومة بإقصاء القاضي البيطار (المكلف بملف تفجير مرفأ بيروت) أو بفتح أبواب جهنم عليهم من خلال اللعب بالنار ، عملاً بمقولة الانذال {عليا وعلى أصدقائي قَبل أعدائي} ؟

ولما فشلت تهديداته وأدرك بأنه لم يعد عنترة زمانه وأن سيف إرهابه لم يعد يرهب أحداً لا خصومه ولا أتباعه خاصة بعد إزدياد سيل الركلات واللكمات عليه ، والاخطر إدراكه بأن سيف العدالة اللبنانية أو الدولية سيطال رقبته إن عاجلاً أو أجلاً بعد إشتداد الخناق عليه وعلى زعرانه لبنانياً وعربيا ودوليا وحتى شيعياً محلياً وعالمياً ؟

لذا رأى في الفتنة الاخيرة (مجزرة الطينونة) طوَّق نجاة له ولحزبه وأصدقائه من مقصلة العدالة الآتية غداً لا محالة ، أملاً بتعطيلها أو تأخيرها (الحكومة أو التحقيق) ولو على حساب جثث شبابه وشباب شريكه في الارهاب نبيه بري ، الشباب المغرر بهم باسم العقيدة أو المقاومة أو المذهب في ضحك واضح ومكشوف عليهم ، بدليل هتافاتهم المسعورة ((شيعة شيعه)) ؟

والتي مع ألاسف لم يجنوا من ورائها غير القَتْلِ والتهجير والتفقير والدمار والخراب لحد التسول والاتجار بالدعارة والمخدرات ؟

٤: وأخيراً …؟
كعراقي أقول للسيد حسن نصرألله أتقي ألله في الشيعة المساكين ، فلا تأخذهم لجهنم كالمجرم خميني صُم بكم صاغرين طائعين ،
فاللبيب من تغنيه التجارب لان ليس في كل مرة تسلم الجرة ولو كانت في حمى الشياطين ،
فشعوب المنطقة والعالم قالت كلمتها بأن لا مكان بعد ألان للإرهاب والارهابيين ولو في الهند والصين ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
Oct / 18 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.