لماذا لم يسجل أصدقائي اليساريون ممانعو الإمبريالية وفاة والدتهم؟

الامبريالية اعلى مراحل اليسارية

انتقلت الى رحمته تعالى والدة صديقي عن عمر يناهز المائة عام في سورية .
اولادها كلهم يساريون حتى النخاع ومن داعمي النظام المافيوي في سوريا حتى العظم .
المفارقة بانهم قرروا عدم تسجيل وفاتها اصولاً لان لديها اقامة في الولايات المتحدة الامريكية، وتحصل شهريا على مايقارب الألف دولار امريكي وهي مقيمة في سوريا .
اي بأسعار اليوم تحصل على 550 الف ليرة سورية تقريبا،


والجميع ينتفعون من ذلك المبلغ الذي ترسله الامبريالية الامريكية لتلك المتوفاة،
وبهذا المبلغ المرسل اليها من الامبريالية الامريكية يقاومون ويمانعون ويتعيشون.
لها الرحمة وللامبريالية طول البقاء وللممانعين المقاومين الصيبر والسلوان والصمود لمقاومة الامبريالية –
طبعا الكثير الكثير غير والدة صديقي كمثل حالها ،
وهذا ليس سرا نكشفه او نعلنه .

Munem Hillaneh

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to لماذا لم يسجل أصدقائي اليساريون ممانعو الإمبريالية وفاة والدتهم؟

  1. س . السندي says:

    ١: الموسف أن المثل {لكل داء دواء .. إلا داء الحماقة والغرور والغباء} ينطبق تماماً عليهم ؟

    ٢: الحقيقة أن من تعاتبهم على وفاة أمهم ليسوا أصلاً بيساريين شرفاء ، بل معظمهم إسلاميين سفلة وخونة حتى لبلدانهم وعملاء ، وخاصة من يعيشون بالغرب ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    عتبي ليس على هؤلاء المأجورين الخونة والعملاء ، بل على الدول الساقطة التي تعليمه وتحتويهم ، سلام

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.