لماذا لا -تدحشون- أيضاً اسم الخليفة أردوغان بأناشيدكم اللا وطنية؟

رفيق بعثستاني على متصلعم وبنكهة مستعرب الذي استنكر وزعل على أسياده الوليد والرشيد بسبب “بوست” وطني عنهم يرفض الغناء لهم وتمجيدهم واستمرار هذا الهرج والمهزلة والفانتازيا القرشية ويظهر كل ذيولها وتداعياتها التربوية والقانونية وعواقبها الوطنية ويعارض أي نوع وشكل من الاحتلال لسوريا ومهما كان وتحت أي اسم وزعم وادعاء وأيا كان المحتل والمستعمر ولغته وجنسه وعرقه وعقيدته…فكان ردنا المقتضب هذا عليه وبعد الصلاة والاتكال على الإمام ميتوماه ابن عمه للنبي زرادشت والحمد لباخوس رب الخمر العظيم وامنا عشتار آلهة الخصب والجمال، نقول:
يعني هل نفهم من ردك أنك أنت من أنصار السفاحين و”موالاة” السباة الغزاة اللقطاء اليثاربة الجياع الحفاة البغاة زعماء العصابات الغازية التي خرجت من الصحراء كالجراد لتنشر “النور” وتنشل البشرية من بحور “الظلمات” التي كانت تعيش بها؟
طيب أنا معك في كل ما تقول لكن لماذا تعارض اليوم التدخل العربي وعصابت التأخون المرتزقة بسوريا وهو حسب مفهومك وثقافتك أنت مجرد غزوة مباركة وفتح ونصرة للدين ونشر للشرع الحق الذي فعله الدواعش الأوائل أصدقاؤك وليد ورشيد وتوسيع لامبراطورية الطلقاء الذين اتخذوا من دمشق كعاصمة أولى للإمبراطورية ومنصة للعدوان والتوسع والإغارة على بلدان الجوار ومقراً رسمياً لدولة الاحتلال القرشي بعدما محوا تاريخها القديم وحضارتها ودمروا إرثها وتراثها الإنساني القديم؟
وماذا يختلف غزو داعش لسوريا واحتلالها لجزء من سوريا عن غزوات الأولين رضوان الله تعالى وتبارك عليهم أجمعين هو استكمال وحلقة في سلسلة تلك الثقافة التي تقدسها وتؤمن بها وتروج لها وتدافع عنها؟


والأهم لماذا تشتمون الخليفة المتأخون اردوغان بإعلامكم البعثي وتصفونه بأقذع الألفاظ ووو وهو مجرد خليفة آخر كالوليد والرشيد والبليد والصديد ويقول بأنه خليفة من خلفاء قريش ويتباهى بذلك وتحت هذه اليافطة وكما الدواعش الأولين يرتكب السبعة وذمتها ويفعل تماما ما فعله اولئك القتلة السباة الغزاة الزناة الأوباش من سلالات الصحراء وما فعله بحلب وأهلها هو تماما ما فعله ابن الوليد بمدينة حمص من قتل وإجرام وتخريب وكل هذا جزء وحلقة مكررة بنفس السيناريو والمشاهد والممثلين والخطاب من مسلسل قريش المكسيكي الطويل الذي يبدو ان لا نهاية له بالمستقبل القريب؟
والآن ماذا لو قام أتباع الخليفة المتأخون أردوغان، بدحش اسمه بأغنية تمجد به أو بنشيد يخلده وهم الذين يرون فيه “طهورا” وخليفة وإماماً لهم والأهم فاتحاً بطلاً وبقية الكليشيهات التي يتم تلقينها للنشء والأجيال وقالوا مرددين: “ومنا الطرامب ومنا الأردوغان”؟
بصدق ماذا يختلف هذا العك عن ذاك العلاك؟
أعطونا شيئاً واحداً فعله الخليفة العثماني الإخواني أردوغان بالسوريين لم يفعله بهم الخلفاء المؤسسون الأوائل الطلقاء..فما فعله الخليفة الإخواني العثماني من سطو وزو وعدوان وسبي وسرقات وانتهاكات وإبادات لايختلف كثيراً، أبداً، من حيث الجوهر والمبدأ، عما فعله الغزاة الأوائل، وإن اختلفت، فقط، هذه المرّة التقنيات والأدوات.
وآخر دعوانا أن الحمد لهبل العظيم أكبر الأصنام، ولحدد وبعل وأم الطيبين عشتار، واللهم بحق اسمك يا أهورامازدا ورسوله الكريم زارا تجيرنا وتعافينا وتعفو عنا وتسترنا وتحمينا من شر وداء الفصام العضال والمفصومين العصابين المضطربين عقلياً والقاصرين دماغياً والمشوشين ذهنيا….
أقول قولي هذا وأستغفر عشتار لي ولكم على أية حال…

About نضال نعيسة

السيرة الذاتية الاسم عايش بلا أمان تاريخ ومكان الولادة: في غرة حقب الظلام العربي الطويل، في الأراضي الواقعة بين المحيط والخليج. المهنة بلا عمل ولا أمل ولا آفاق الجنسية مجرد من الجنسية ومحروم من الحقوق المدنية الهوايات: المشاغبة واللعب بأعصاب الأنظمة والجري وراء اللقمة المخزية من مكان لمكان الحالة الاجتماعية عاشق متيم ومرتبط بهذه الأرض الطيبة منذ الأزل وله 300 مليون من الأبناء والأحفاد موزعين على 22 سجناً. السكن الحالي : زنزانة منفردة- سجن الشعب العربي الكبير اللغات التي يتقنها: الفولتيرية والتنويرية والخطاب الإنساني النبيل. الشهادات والمؤهلات: خريج إصلاحيات الأمن العربية حيث أوفد إلى هناك عدة مرات. لديه "شهادات" كثيرة على العهر العربي، ويتمتع بدماغ "تنح"، ولسان طويل وسليط والعياذ بالله. ويحمل أيضاً شهادات سوء سلوك ضد الأنظمة بدرجة شرف، موقعة من جميع أجهزة المخابرات العربية ومصدّقة من الجامعة العربية. شهادات فقر حال وتعتير وتطعيم ولقاح ناجح ضد الفساد. وعدة شهادات طرد من الخدمة من مؤسسات الفساد والبغي والدعارة الثقافية العربية. خبرة واسعة بالمعتقلات العربية، ومعرفة تامة بأماكنها. من أصحاب "السوابق" الفكرية والجنح الثقافية، وارتكب عدة جرائم طعن بشرف الأنظمة، وممنوع من دخول جميع إمارات الظلام في المنظومة البدوية، حتى جيبوتي، وجمهورية أرض الصومال، لارتكابه جناية التشهير المتعمد بمنظومة الدمار والإذلال والإفقار الشامل. يعاني منذ ولادته من فقر مزمن، وعسر هضم لأي كلام، وداء عضال ومشكلة دماغية مستفحلة في رفض تقبل الأساطير والخرافات والترهات وخزعبلات وزعبرات العربان. سيء الظن بالأنظمة البدوية ومتوجس من برامجها اللا إنسانية وطموحاتها الإمبريالية البدوية الخالدة. مسجل خطر في معظم سجلات "الأجهزة" إياها، ومعروف من قبل معظم جنرالات الأمن العرب، ووزراء داخلية الجامعة العربية الأبرار. شارك سابقاً بعدة محاولات انقلابية فاشلة ضد الأفكار البالية- وعضو في منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. خضع لعدة دورات تدريبية فاشلة لغسل الدماغ والتطهير الثقافي في وزارات التربية والثقافة العربية، وتخرج منها بدرجة سيء جدا و"مغضوب عليه" ومن الضالين. حاز على وسام البرغل، بعد أن فشل في الحصول على وسام "الأرز" تبع 14 آذار. ونال ميدالية الاعتقال التعسفي تقديراً لمؤلفاته وآرائه، وأوقف عدة مرات على ذمة قضايا فكرية "فاضحة" للأنظمة. مرشح حالياً للاعتقال والسجن والنفي والإبعاد ولعن "السنسفيل" والمسح بالوحل والتراب في أي لحظة. وجهت له عدة مرات تهم مفارقة الجماعة، والخروج على الطاعة وفكر القطيع. حائز، وبعد كد وجد، وكل الحمد والشكر لله، على عدة فتاوي تكفيرية ونال عشرات التهديدات بالقتل والموت من أرقى وأكبر المؤسسات التكفيرية البدوية في الشرق الأوسط السفيه، واستلم جائزة الدولة "التهديدية" أكثر من مرة.. محكوم بالنفي والإبعاد المؤبد من إعلام التجهيل الشامل والتطهير الثقافي الذي يملكه أصحاب الجلالة والسمو والمعالي والفخامة والقداسة والنيافة والعظمة والأبهة والمهابة والخواجات واللوردات وبياعي الكلام. عديم الخبرة في اختصاصات اللف والتزلف والدوران و"الكولكة" والنصب والاحتيال، ولا يملك أية خبرات أو شهادات في هذا المجال. المهام والمسؤوليات والأعمال التي قام بها: واعظ لهذه الشعوب المنكوبة، وناقد لحياتها، وعامل مياوم على تنقية شوائبها الفكرية، وفرّاش للأمنيات والأحلام. جراح اختصاصي من جامعة فولتير للتشريح الدماغي وتنظير وتشخيص الخلايا التالفة والمعطوبة والمسرطنة بالفيروسات البدوية الفتاكة، وزرع خلايا جديدة بدلاً عنها. مصاب بشذوذ فكري واضح، وعلى عكس منظومته البدوية، ألا وهو التطلع الدائم للأمام والعيش في المستقل وعدم النظر والتطلع "للخلف والوراء". البلدان التي زارها واطلع عليها: جهنم الحمراء، وراح أكثر من مرة ستين ألف داهية، وشاهد بأم عينيه نجوم الظهر آلاف المرات، ويلف ويدور بشكل منتظم بهذه المتاهة العربية الواسعة. مثل أمته الخالدة بلا تاريخ "مشرف"، وبلا حاضر، ولا مستقبل، وكل الحمد والشكر لله. العنوان الدائم للاتصال: إمارات القهر والعهر والفقر المسماة دولاً العربية، شارع السيرك العربي الكبير، نفق الظلام الطويل، أول عصفورية على اليد اليمين.
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا, كاريكاتور. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.